التخطي إلى المحتوى
توترات تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم

في وقت تفاقمت فيه التوترات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم ومع استعداد إدارة ترامب لاتخاذ إجراءات للحد من سرقة الصين المزعومة للملكية الفكرية.

اعترفت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الجمعة 19 يناير/كانون الثاني، بأنها أخطأت عندما أيدت انضمام الصين لمنظمة التجارة العالمية في 2001 بناء على شروط لم تجبر بكين على فتح اقتصادها.

ذكرت رويترز أن هذا الاعتراف جاء في سياق تقرير سنوي للكونغرس عن مدى التزام الصين بتعهدات منظمة التجارة العالمية، قالت فيه:يبدو واضحا أن الولايات المتحدة أخطأت بدعمها دخول الصين لمنظمة التجارة العالمية بناء على شروط ثبت عدم فعاليتها في ضمان اعتناق الصين لنظام التجارة المفتوحة الموجه نحو السوق، من الواضح الآن أن قواعد منظمة التجارة العالمية غير كافية للحد من سلوك الصين المقوض للسوق.

وعلى الرغم من أن التقرير السنوي الذي يصدر من مكتب الممثل التجاري الأمريكي ينتقد منذ فترة طويلة الصين بسبب ممارساتها التجارية غير العادلة فقد اتخذت أول مراجعة من هذا القبيل خلال رئاسة ترامب لهجة أكثر تشددا تجاه الصين.