التخطي إلى المحتوى
هل سرقة الموساد لـ”وثائق نووي إيران” صحيحة .. تفاصيل

هل سرقة الموساد لـ”وثائق نووي إيران” صحيحة .. تفاصيل

هل سرقة الموساد لـ”وثائق نووي إيران” صحيحة .. حيث كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن تفاصيل العملية التي نفذتها الاستخبارات الإسرائيلية للحصول على الوثائق التي قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أنها تثبت كذب طهران بشأن برنامجها النووي.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مسؤول إسرائيلي رفيع، أن المخابرات الإسرائيلية (الموساد) اكتشفت في فبراير عام 2016 مستودعا سريا في طهران كان يستخدم لتخزين ملفات خاصة ببرنامج إيران النووي، وقامت بمراقبة المبنى منذ ذلك الحين.

وحسب المسؤول الإسرائيلي، فإن عملاء الموساد اقتحموا المبنى في إحدى ليالي يناير الماضي وسحبوا الوثائق الأصلية ونقلوها إلى إسرائيل في نفس الليلة.

وأضاف المسؤول أن رئيس الموساد يوسي كوهين أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالعملية خلال زيارته إلى واشنطن في يناير. وعزا المسؤول التأخير في الإعلان عن محتوى المواد المستولى عليها إلى أن تحليل الوثائق التي كان معظمها باللغة الفارسية، استغرق قدرا من الوقت.

وقال نتنياهو مساء أمس في تصريحات تلفزيونية، إن إيران كثفت جهودها لإخفاء الأدلة على برنامجها النووي بعد توقيع الاتفاق النووي عام 2015، وفي 2017 نقلت سجلاتها إلى مكان سري في منطقة شوراباد جنوبي طهران بدا وكأنه “مستودع متهالك”.

وقال نتنياهو إن المستودع احتوى “الأرشيف الإيراني السري المحفوظ في ملفات ضخمة”، مضيفا بفخر: “قلائل من الإيرانيين كانوا يعرفون مكان وجوده.. وكذلك قلائل من الإسرائيليين”.

وأضاف نتنياهو أن العملاء استطاعوا الاستيلاء على “نصف طن من المواد”، التي تتكون من خمسة وخمسين ألف صفحة و 55 ألف ملف آخر على 183 قرصا مضغوطا، ادعى رئيس الوزراء الإسرائيلي أنها تؤكد استمرار إيران في تطوير برنامجها النووي خرقا لالتزاماتها أمام المجتمع الدولي.

واعتبر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأدلة التي قدمتها إسرائيل دامغة، في حين رفضت إيران اتهامات نتنياهو بشكل قاطع ووصفتها بـ”الادعاءات الكاذبة”.

هذا وقد أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة تعتبر الوثائق التي قدمتها إسرائيل دليلا موثوقا على وجود برنامج سري لتطوير أسلحة نووية في إيران.

وقال بومبيو: “اطلعت شخصيا على العديد من الملفات الإيرانية. قام موظفونا في مجال منع الانتشار النووي والاستخبارات بتحليل وترجمة عشرات الآلاف من الصفحات باللغة الفارسية، وسيستغرق التحليل عدة أشهر ونحن نعتبر الوثائق التي رأيناها موثوقة”.

وأضاف بومبيو: ” تبين من الوثائق أن طهران سعت منذ عدة سنوات لتطوير أسلحة نووية وأنظمة لإطلاق الصواريخ.. لقد أخفت إيران أرشيفا نوويا ضخما عن العالم وعن الوكالة الدولية للطاقة الذرية”.

ولفت بومبيو إلى أنه سيناقش مع الشركاء الأوروبيين الصفقة النووية مع إيران على ضوء المعلومات المتعلقة بوجود برنامج سري لتطوير الأسلحة النووية لدى طهران.

وكان البيت الأبيض اعتبر أن المعلومات التي ذكرتها إسرائيل “تتوافق مع ما عرفته الولايات المتحدة منذ فترة طويلة وهو أن لدى إيران برنامجا سريا كاملا لتطوير أسلحة نووية وأنها حاولت ولكن فشلت في إخفائه عن العالم وعن شعبها”.

ويرى البيت الأبيض أن المعلومات التي أعلنتها إسرائيل بشأن البرنامج النووي الإيراني توفر “تفاصيل جديدة ومقنعة” بشأن جهود إيران في صنع أسلحة نووية يمكن إطلاقها بصواريخ، وأشار إلى أنه يدرس بعناية المعلومات التي أعلنتها إسرائيل بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، عقد أمس مؤتمرا صحفيا كشف فيه عما ادعى أنها وثائق سرية حصلت عليها إسرائيل تحتوي على معلومات كثيرة عن البرنامج النووي الإيراني تثبت مواصلة طهران لبرنامجها النووي.

المصدر: وكالات