التخطي إلى المحتوى
الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين تُقيم حفلَ تكريم لأمهات المكفوفين المتميزين

الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين تُقيم حفلَ تكريم لأمهات المكفوفين المتميزين

الرقيب برس – خاص :

 

الجمعية اليمنية لرعاية وتأهيل المكفوفين أقامت حفل تكريمٍ نُسوي لأمهات المكفوفين المتميزين والمبدعين، ونظمت الجمعية هذه الفعالية تقديراً لجهود أمهات المكفوفين المبذولة في تنشئة كفيف متميز وفاعل في المجتمع، وأيضاً بمناسبة ذكرى الأم السنوية …

وحضر الحفل الأستاذة نور باعباد مُمثِلةً الهيئة العامة لمكافحة الفساد، والأستاذة ماجدة باكحيل عن اتحاد نساء اليمن الاتحاد التعاوني الزراعي، وحضر أيضاً العديد من الشخصيات النسائية البارزة  ومُمثلاتٍ عن العديد من المنظمات اﻹنسانية واﻹغاثية في اليمن

وبحضور رئيس الجمعية الأستاذ عبدالعزيز بالحاج ومديرها التنفيذي الأستاذ أحمد العسودي ألقى الدكتور هادي الصرابي الأمين العام للجمعية كلمة في مستهل الحفل ً رحب فيها بالحاضرين وشكرهم على الحضور وتلبية الدعوة للمشاركة في حفل تكريم أم الكفيف وإعطائها حقها بعد رحلة البذل والعطاء الطويلة في تربية أبنائهن المكفوفين.

وكانت اللجنة التحضرية للفعالية قد أعدت العديد من الفقرات الفنية التي أبرزت المكانة العظيمة التي تمتلكها أم الكفيف، حيث كانت الفقرة الغنائية بمثابة رسالة شكرٍ من المكفوفين لأمهاتهم، وتطرق الربورتاج إلى المعاناة والمواقف الصعبة والطريفة التي مرت بها أمهات المكفوفين في رحلتهن التربوية مع أبنائهن.

وعبرت الكفيفة: جميلة الزبيري في كلمتها أمام الحاضرين عن امتنانها وشكرها لأمها على سنوات البذل والعطاء التي قضتها في تربيتها حتى أصبحت معلمةً ناجحة وأماً لثلاثة أطفال، وكانت كلمتها قد أثارت شجون الحاضرين ولامست مشاعرهم.

وفي نهاية الحفل قُدمت شهائد الشكر والتقدير لأمهات المكفوفين المتميزين، ولمعلمات مركز إبصار للتعليم الأساسي ومحو الأمية التابع للجمعية، وقدمت أيضاً للجهات الرعاية والمساهمة في دعم وإنجاح الفعالية وسط أجواء فرائحية كبيرة.

يُشار إلى أن الجمعية تُنظم هذه الاحتفالية للمرة الأولى في إطار الخطوات الحقيقية التي تقوم بها الجمعية لتحفيز أمهات المكفوفين على مواصلة عطائهن وإيصال رسالتهن إلى المجتمع بأسره.