التخطي إلى المحتوى
الكويت تطرد سفير الفلبين والاخيره تعتذر 

الكويت تطرد سفير الفلبين والاخيره تعتذر

الكويت تطرد سفير الفلبين والاخيره تعتذر بعد انقضاء مهلة ممنوحة له لتسليم السلطات الكويتية قائمة تضم أسماء أفراد السفارة الفلبينية المتورطين في عمليات سرية لتهريب عاملات فلبينيات من منازل كفلائهن  طالبت دولة الكويت السفير الفلبيني لديها بمغادرة البلاد في مدة أقصاها أسبوع، واستدعت سفيرها من مانيلا للتشاور.

وأعلنت الخارجية الكويتية في بيان أصدرته اليوم أن السفير الفلبيني شخص غير مرغوب فيه، مؤكدة أن هذا القرار جاء بعد انقضاء مهلة ممنوحة له لتسليم السلطات الكويتية قائمة تضم أسماء أفراد السفارة الفلبينية المتورطين في عمليات سرية لتهريب عاملات فلبينيات من منازل كفلائهن.

وجددت الخارجية الكويتية رفضها واستنكارها التام لتصرفات ممثلي السفارة الفلبينية، واصفة إياها بأنها انتهاك صارخ ومخالفة جسيمة للأعراف الدبلوماسية والقانون الكويتي والدولي.

واتهمت الخارجية الدولة الفلبينية بالتدخل في شؤونها، منوهة بأن تصريحات المسؤولين الفلبينيين التي تتحدث عن قيام وزارة الخارجية الفلبينية بإرسال تعزيزات لسفارتها في الكويت، تتكون من سبع فرق تابعة لمكتب وكيل وزارة الخارجية لشؤون العمالة المهاجرة، وقيل إن هذا الإجراء يهدف إلى إنقاذ العاملات المنزليات في دولة الكويت.

وأشار البيان إلى أن الخارجية الكويتية سبق أن استدعت السفير الفلبيني مرتين، لتسلّمه مذكرتي احتجاج على تصرفات أفراد سفارة بلاده وطلبا بتسليم القائمة المذكورة، معربا عن عزم الكويت بتجاوز “الحالة الاستثنائية” في العلاقات بين الدولتين، وذلك عن طريق “تناول المسألة ومعالجتها بالحكمة والتروي، بعيدا عن أي تأجيج إعلامي سلبي وضار”.

من جهة اخرى أكد مصدر في الخارجية الكويتية أن الوزارة تدرس حاليا الاعتذار الفلبيني الذي ورد في تصريح وزير الخارجية آلان بيتر كايتانو.

وقال في تصريح لـ”القبس الإلكتروني”، الثلاثاء، إن الكويت مع التهدئة ولاترغب في التصعيد ولكن ليس على حساب سيادتها.

واعتذرت الفلبين، امس الثلاثاء، عما اعتبرته الكويت انتهاكا لسيادتها بعد أن أنقذت سفارتها لدى الكويت عددا من الفلبينيات يعملن في المنازل وسط تقارير عن انتهاكات.

وقال وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو، إن السفارة اضطرت لمساعدة عمال فلبينيين طلبوا العون وذلك لأن بعض الأوضاع كانت تعتبر مسألة حياة أو موت.

وتابع: “نحن نحترم سيادة وقوانين الكويت لكن مصلحة العاملين الفلبينيين مهمة جدا أيضا، مضيفا أن العمالة المنزلية تشكل أكثر من 65 بالمئة من جملة 260 ألف فلبيني يعملون في الكويت.

وأشار الوزير إلى أن الكويت قبلت تفسير الفلبين بعدما التقى السفير الكويتي لدى مانيلا مع الرئيس رودريغو دوتيرتي وأجرى محادثات مع كايتانو.

وصرح للصحفيين “نرسل مذكرة الآن لوزير الخارجية الكويتي ونعتذر عن أحداث معينة تعتبرها الكويت انتهاكا لسيادتها”.

وعرج قائلا “نحن نحترم سيادة وقوانين الكويت، لكن مصلحة العمال الفلبينيين مهمة جدا أيضا”.

كما قدم السفير الفلبيني لدى الكويت ريناتو بيدرو أوفيلا، الثلاثاء، اعتذار بلاده الرسمي للكويت عن الانتهاكات التي قام بها رجال مهام خاصة لتهريب الخادمات من بيوت المواطنين.

ودعا السفير الفلبيني، في مؤتمر صحفي عقده السفير في مقر السفارة، الكويت وشعبها إلى الاستجابة لنداءات الاستغاثة التي تطلقها العاملات الفلبينيات في حال تعرضهن للإساءة.

وقال دبلوماسيون في مانيلا إن العاملين الذين تم إنقاذهم في عملية يوم السبت انتقلوا إلى مبان تديرها السفارة وسيجري ترحيلهم قريبا، وأفاد مساعد مدير مكتب الدبلوماسية العامة إيلمر كاتو بأن العملية لم تكن سرية. المصدر: رويترز + صحيفة “القبس الإلكتروني” الجريدة الكويتية