التخطي إلى المحتوى
في اعتداء سافر مخالف للشرع والقانون ..القاضي منصور العرجلي بالحديدة يستغل سلطته القضائية ويأمر عصابته المسلحة ومجموعة من العسكر والشرطة النسائية ويقدموا علي ضرب النساء واخراجهن من بيوتهن بالقوة ويأمر بهدم البيت

خاص .. الرقيب برس

تقدم ورثة المرحوم عبد المحسن المضرحي بمناشدة الى الجهات الرسمية القضائية والضبطية ورئيس القضاء الأعلى ورئيس الدولة والى كل الشرفاء في هذا الوطن بإيقاف القاضي منصور العرجلي وردعه على كل تعسفاته ومخالفته لجميع القوانين وأساءته الى وظيفة القضاء بأفعاله العدوانية واللاإنسانية تجاههم والاعتداء على النساء والأطفال وتهديم البيوت مع شلة من عساكره الذين لا يحملون صفة الإنسانية ابدأ جاء فيها :

تفاجأت عوائل وأطفال وأبناء ورثة المرحوم عبدالمحسن المضرحي بكارثة أدت إلي اقتحام منزلهم وخلع الأبواب وتكسير النوافذ بموجب توجيهات من المدعو القاض منصور العرجلي بصفته الشخصية ومستغلا لصفته القضائية
طالبا من ورثة المرحوم التحكيم بالقوة بعد أن أجبر واحدا فقط على التحكيم

أما بقية الورثة فقد رفضوا التحكيم  وقدموا دفع بعدم قبول التحكيم كون التحكيم يتوجب موافقة جميع الورثة عليه.

ولكن المدعو العرجلي استغل منصبه القضائي وقام بتهديد الورثة وقام بمخالفات وتعسفات تخالف جميع القوانين واستخدم قانونه الخاص كقانون الغاب مما أضطر الورثة الى تقديم دعوى لدى محكمة شمال الحديدة بعزل القاضي وردعه واستغلاله لمنصبه مخالفا لجميع القوانين القضائية والإنسانية وحقوق الإنسان .. حيث قام بالمخالفات التالية:

  • إصدار أوامر بإخلاء المساكن
  • إجبار أحد الورثة بالتحكيم بالقوة
  • عدم توفر وكالة من بقية الورثة
  • اختار محكم ثالث من نفسه وبدون موافقة بقية الأطراف
  • عقد جلسات غيابية
  • إصدار أوامر بوضع حراسة بالقوة
  • فرض أوامر على ورثة المضرحي بقسمة الأرض بينهم وبين غرمائهم  بعدما جاء كوسيط مفاوض .

وبموجب هذه الدعوة قامت المحكمة بقبولها واستدعت المدعو العرجي للحضور إلا أنه رفض الحضور أمام المحكمة .

واستمر في ممارسة تعسفاته ومخالفة القوانين واصدر أوامر بإزالة البناء وإخراج النساء والأطفال الى الشارع .

تقدم محامي الورثة بشكوى الى رئيس محكمة الاستئناف الذي بدوره اصدر أوامر بوقف تنفيذ أوامر القاضي المدعو العرجلي  إلا أنه أمر عساكره بحبس محامي الورثة ووجه عساكره الى بيت الورثة واستعان بقسم الشرطة واحضر شرطة نسائية ومجاميع قبلية مسلحة وقاموا بإخراج ورثة المرحوم المضرحي والاعتداء على النساء والأطفال بالضرب من قبل الشرطة النسائية وسحبهم الى الشارع وتكسير الأبواب والنوافذ والاثاث .

الرقيب برس تابع الموضوع عن كثب ويدعوا الى التفاعل مع هذه القضية ورفع المظلمة على ورثة المرحوم المضرحي واتخاذ الاجراءات القانونية ضد القاضي العرجلي كونه يسيء الى القضاه بشكل خاص والسلطة القضائية بشكل عام .