التخطي إلى المحتوى
فضائح … وثائق تفضح استحواذ مسؤولي ومشائخ الشرعية على البعثات والمِنَح الدراسية

صحفي ينشر وثائق تفضح استحواذ مسؤولي ومشائخ الشرعية على البعثات والمِنَح الدراسية

 الصحفي سمير النمري ، نشر وثائق تفضح استحواذ مسؤولي ومشائخ الشرعية  اليمنية على البعثات والمِنَح الدراسية إلى الخارج ، وقال النمري في منشور له : ‘‘ إن أولاد الفقراء يقاتلون في الجبهات بينما أولاد المسؤولين والكبار يأخذون مِنحاً ويدرسون في الخارج’’. موضّحا أن عشرات المنح الدراسية تصرف سرّا رغم قرار المنع، ومعظمها لأبناء قيادات عسكرية ومسؤولين ومشائخ..

الوثائق التي نشرها “النمري” لا تشير للاستحواذ فحسب ، ولكنها كشفت عن أعمال مخالفة للقوانين ومسيئة لسمعة اليمنيين في الخارج ، حيث قام هؤلاء الطلاب مؤخراً بإغلاق الملحقيّة الثقافية  في “كوالا لامبور” وعلى طريقة العصابات لإجبار السفارة على تسليمهم منحاً مالية لا يمتلكون حق الحصول عليها .

وقد وجهت السفارة اليمنية في ماليزيا مذكرة للجهات المختصة تناشدهم سرعة التدخل لإيقاف ما يرتكبه أولاد المسؤولين والمشائخ من أعمال تسيء لليمن والبلد المضيف  .

وكشفت وثيقة أخرى عن إصدار نائب رئيس هيئة الأركان العامة في جيش الشرعيّة – الذي لم يحقق أي انتصار على المليشيات الانقلابية رغم مرور ثلاث سنوات على اندلاع الحرب  –  أمراً للسفير عادل  باحميد بمنح المبتعثين من أبناء المسؤولين والمشايخ  مِنَحاً مالية ، وهو أمر مخالف للقوانين واللوائح .

فيما كشفت وثيقة أخرى عن أسماء  المبتعثين ، حيث تظهر هذه الوثيقة إن المبتعثين من أبناء كبار القادة في جيش الشرعية وكذا من أبناء مشايخ الشمال ، ولم يرد في الكشف أي اسم حضرمي أو جنوبي وهو ما يؤكد استهداف الشرعية اليمنية للجنوب وأبنائه.

المصدر الأمناء نت