التخطي إلى المحتوى
الحوثي مستعد للسلام في اليمن ولكن بشرط ! والسعودية تجبر المعتمرين سكب مياه زمزم على الحدود والرياض توضح
الحوثي مستعد للسلام في اليمن ولكن بشرط ! والسعودية تجبر المعتمرين سكب مياه زمزم على الحدود والرياض توضح .. تفاصيل

حسين العزي مسؤول العلاقات الخارجية في حركة أنصار الله (الحوثيون) صرح بأن حركته مستعدة للسلام، شرط وقف التدخلات الخارجية في اليمن ومراعاة كرامة الشعب اليمني.

وقال العزي في حديث لوكالة “سبوتنيك” الروسية: “إذا توقف العدوان فمن الطبيعي أن تتوقف ردة الفعل وهي الدفاع.. نحن لم نقم بالاعتداء على دول التحالف، الأطراف الأخرى هي من اعتدت، ونحن من ندافع، نحن مستعدون للسلام، السلام المشرف الذي يراعي كبرياء الشعب اليمني ويضع حدا لهذه التدخلات في شؤون اليمن”.

وأوضح أن “السلام في اليمن يتوقف على عدة أمور وعدة عوامل، منها مدى استعداد المجتمع الدولي للتخلي أو لوقف مجاملة السعودية ودول التحالف التي طالت أكثر من اللازم.. وأن هذه المجاملة كانت وما زالت على حساب القيم وعلى حساب القوانين الدولية وعلى حساب ميثاق الأمم المتحدة وعلى حساب الدم اليمني، وإذا كان لدى المجتمع الدولي استعداد لأن يوقف هذه المجاملة فأنا أعتقد أن هذا سيسهم كثيرا في إدارة عجلة السلام إلى الأمام”.

وردا على الدعوة التي وجهها وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، للأطراف اليمنية بالعودة إلى طاولة الحوار قال العزي: “لا نفاوض عبد الملك المخلافي أو الأطراف الأخرى، هذه كلها أدوات لا تملك أي قرار، من يملك قرار الحرب عند الطرف الأخر هو السعودية، هذا شيء معروف، فإذا كانت السعودية تريد السلام، فأكيد هذا سيساهم في عملية السلام في اليمن”.

وكان وزير الخارجية اليمني، عبد الملك المخلافي، قد دعا، في كلمة أمام مؤتمر للأمم المتحدة في جنيف لجمع تبرعات لليمن، الأطراف اليمنية إلى العودة لطاولة المحادثات لوضع نهاية للحرب، والعودة إلى نظام مستدام يحظى بدعم الشعب اليمني.

من جهة اخرى  تفاجأ معتمرون أردنيون صباح السبت، من قيام السلطات السعودية بمنعهم من إخراج أي كميات من مياه زمزم، و إجبارهم على التخلص منها على الحدود السعودية – الأردنية.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لمعتمرين أردنيين في منطقة “حالة عمار” على الحدود الأردنية السعودية يسكبون أرضا مياه زمزم كانوا حملوها معهم من الديار المقدسة.

كما أظهر الفيديو امتعاض المعتمرين وعدم السماح لهم بعبور الحدود وإكمال إجراءات المغادرة إلا بعد التخلص من عبوات مياه زمزم.

ووفق الفيديو فان المعتمرين الأردنيين أجبروا على إفراغ المياه في الساحات ومنع إدخال الكميات التي تجاوزت السقف المحدد من قبل السلطات السعودية.

إلى ذلك، سارعت السفارة السعودية لدى العاصمة عمان إلى إصدار بيان لتوضيح الموقف، حيث قالت إنه يسمح للمسافر بحمل عبوة واحدة من مشروع الملك عبدالله لسقيا زمزم، ولا يسمح بنقلها لأغراض تجارية.

وأضافت السفارة بأنه وفي ظل توجيهات الملك سلمان بن عبد العزيز تعمل على توفير ماء زمزم خاصة في المدينتين المقدستين بطرق سهلة ومريحة وحضارية باستخدام أحدث الآليات الأوتوماتيكية لضمان نقاوة مياه زمزم وفق المعايير العالمية ثم تعبئتها في عبوات بلاستيكية سعة 10 و5 لترات وجعلها في تناول المستهلكين بطريقة آلية دون تدخل بشري.

ودعت السلطات السعودية المعتمرين والزوار لعدم التعامل مع الباعة المتجولين والحصول على عبوات مياه زمزم من مصادرها الرسمية ومن النقاط الموجودة في المطارات التي توفر العبوات المهيأة للشحن الجوي.

Посмотреть изображение в Твиттере
السفارة في الأردن

المصادر:سبوتنيك و RT السفارة السعودية في الأردن + مواقع التواصل الاجتماعي