التخطي إلى المحتوى
مشكلات الاسنان عند مرضى السكري .. الاعراض والعلاج

وفقا لشرح الدكتورة شيرين شاهين أخصائية طب و جراحة الفم والأسنان يعاني مريض السكري من مشكلات في الأسنان، بسبب ارتفاع نسبة السكر في الدم، ويعتبر ذلك سببا رئيسيا في زيادة جفاف الفم، حيث يكون السكر متوفرا بكثرة في اللعاب، ما يؤثر تأثيرا كبيرا على الغدد اللعابية المسؤولة عن إفراز اللعاب داخل الفم بشكل ضعيف …. 

ويؤدي ذلك إلى تعرض اللثة والأسنان لاضطرابات وتكوين بيئة صالحة للبكتيريا لكي تنمو وتتكاثر، ما يتسبب في حدوث تسوس الأسنان والتهاب اللثة بأشكالها المختلفة، ما يحدث خللا في الأنسجة الداعمة، ومنها اللثة وعظم السنخ، والذي يهدد سقوط الأسنان من تلقاء نفسها في بعض الحالات التي لا تعير الأسنان واللثة أي اهتمام.

ويساعد وجود السكري في الدم إلى التأخر في شفاء الجروح والتئامها، بخاصة بعد التداخل الجراحي.

وفيما يلي، تعرض دكتورة الأسنان شيرين الأعراض التي قد تظهر علي مريض السكري عند إهماله للأسنان :

الأعراض :

– تصاب اللثة بالتهابات، تورم فى اللثه، نزف عند أقل  لمسه، تغير فى لون اللثة.

– إصابة النسيج الرقيق الذى يربط بين الأسنان وعظام الفك.

– تكوين جيوب بين الأسنان واللثة، ما يسمح بتجمع صديد بداخلها، ويسمى هذا المرض “بيوريا”.

– تكوين خراج لثوي حول نهايات جذور الأسنان، ما يعرض الجسم إلى عدوى قد تنتقل إلى باقى أعضاء الجسم.

– حين ترتفع نسبة السكر فى الدم فى بعض الحالات يصاب المريض بألم شديد لا يستطيع تحمله.

– وجود رائحة فم لمريض السكري تشبه رائحة “الأسيتون”.

– نقص في بعض من العناصر المهمة بالجسم، مثل نقص فيتامين “ج” وفيتامين “ب”.

– يصاب مريض السكري في حال الأهمال في العناية بالأسنان واللثة إلى قلقلة في الأسنان.

– تتحرك الأسنان من أماكنها وبشكل متباعد عن بعضها البعض.

– تآكل العظم المحيط بالأسنان.

كل ذلك يشير إلى ضرورة أن يهتم مريض السكري بالأسنان ويعتني بها بشكل مكثف، ويتمثل ذلك في:

العلاج :

– زيارة طبيب الأسنان بشكل دوري يساعد على كشف المرض مبكرا، ما يسهل علاجه عن طريق إزالة الرواسب الجيرية التي تتسبب في التسوس والتهاب اللثة.

– الانتظام في تناول العلاج المناسب للمرض.

– استخدام فرشاة الأسنان والمعجون الموصوف من قبل الطبيب، واستخدام المسواك يساعد في الوقاية من أمراض متعددة في الفم واللثة.

– استخدام المضمضة الطبية أو الماء والملح والخيط الطبي السني لإزالة بقايا الطعام، وتعتبر من العوامل التي تساعد على الحد من جيوب اللثة وأمراض اللثة.

– إذا تناول مريض السكري بعضا من الحلويات، فعليه زيادة الاهتمام في عناصر الوقاية فورا، ولا يدع الحلويات في فمه مدة طويلة.

– في حالة زيارة مريض السكري لعيادة طبيب الأسنان ينصح بإبلاغ طبيبه أنه مريض سكري، لاتخاذ الطبيب الإجراءات اللازمة.

– الاهتمام بالأغذية المناسبة مثل الأغذية المليئة بالألياف والبروكلي والسمك والفيتامينات المانعة للأكسدة مثل فيتامين E وC نتمنى الإهتمام ولمرضى السكر الشفاء.