التخطي إلى المحتوى
لقاء محمد بن سلمان ورئيس اركان الجيش الاسرائيلي في واشنطن لماذا وصف باخطر لقاء

لقاء محمد بن سلمان ورئيس اركان الجيش الاسرائيلي في واشنطن لماذا وصف باخطر لقاء … تفاصيل

قال موقع ديفيد هوبس اي حصان داود الناطق باسم منظمة ايباك الاسرائيلية وهي اقوى منظمة في الولايات المتحدة سياسيا ان اجتماعا حصل بين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ورئيس اركان الجيش الاسرائيلي الجنرال غادي إيزينكوت الاسبوع الماضي بحضور مدير المخابرات العامة الاسرائيلية اي الموساد الاسرائيلي وحضور وزير خارجية السعودية الوزير عادل الجبير وكان المجتمعون اربعة فقط لكن تسربت المعلومات عن الاجتماع.
قال الموقع ان الحوار بدأ بين ولي العهد السعودي ورئيس اركان الجيش الاسرائيلي ان هنالك مصالح مشتركة بين اسرائيل والسعودية على مستوى الخليج العربي وجغرافيا اسرائيل على البحر الابيض المتوسط وصولا الى حدودها مع سوريا ولبنان والاردن اضافة الى دورها في البحر الابيض المتوسط كقوة عسكرية جوية وبحرية وقال ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ان هنالك مصالح مشتركة بين اسرائيل والسعودية فيما يتعلق بالمحور الايراني ونحن على توافق تام على ضرورة مواجهة النفوذ الايراني.
كما ان الاجتماع الذي حصل قبل يومين بين مسؤول بارز في الجيش الاسرائيلي واميرين سعوديين لم يتم الكشف عن اسميهما اكدا كيفية العمل لمواجهة الخطر الايراني على المنطقة بكاملها خاصة السعودية والخليج اضافة الى انتشار النفوذ الايراني في العراق وسوريا ولبنان كذلك الدور السلبي لايران في حرب اليمن عبر تزويد الحوثيين بصواريخ بالستية تم اطلاقها على السعودية.
وبحث ولي العهد السعودي مع رئيس اركان الجيش الاسرائيلي غادي إيزينكوت الذي شارك في النقاش بحيوية وقال الامير محمد بن سلمان: يجب ان ترسل اسرائيل اشارات منسقة وواضحة واقوى من تحذير الى ايران ونحن في الوقت نفسه كلما قامت اسرائيل بتوجيه اشارات لا يتم ارسالها بالصدفة بل عن قصد من قبل اسرائيل الى ايران ستقوم السعودية بتعزيز العلاقات مع اسرائيل كما اننا سنقوم بتهيئة المجتمع السعودي بالنظر الى ان تصبح مثل هذه العلاقات السعودية – الاسرائيلية اكثر واقوى من اي وقت مضى وصولا الى اتفاق سلام، وكان جواب رئيس اركان الجيش الاسرائيلي ان اسرائيل تشكر السعودية على فتح اجوائها امام الطيران المدني الاسرائيلي مما ادى الى تسيير الرحلات اسبوعيا الى شركة «العال» المدنية الاسرائيلية.
لا يواجه الاسرائيليون مشكلة بالنظر الى طبيعة ثقافتهم السياسية في الحديث بشكل علني اكثر من السعودية عن هذه العلاقة، ويتحدث الاسرائيليون بوضوح عن العداء لايران بينما تتحدث السعودية عن الخطر الايراني ولا تدخل بالعمق مثل الإسرائيلي. وقال رئيس اركان الجيش الإسرائيلي: نحن نعرف الكثير عن الواقع العملي لوضع ايران ومحتواها الاستراتيجي لكن ايران امر واقع وحقيقي وهي تشهد تطورا دائما في صناعة السلاح خاصة سلاح الصواريخ البالستية.
وتناول الحديث بان يمكن القول إن هذه العلاقة هي «تحالف أملته الظروف (التي تمر فيها المنطقة)». لقد أدى تدمير نظام صدام حسين في العراق عام 2003 على يد تحالف تقوده الولايات المتحدة إلى الإطاحة بحكم عربي سني يمثل ثقلا موازنا لإيران الشيعية.
ترتبط القيادة السياسية التي يهيمن عليها الشيعة في العراق الجديد بعلاقات وثيقة مع طهران، وليس على سبيل المصادفة أن تلعب الميليشيات العراقية الشيعية دورا نشطا في القتال الدائر في سوريا دعما لحكومة الرئيس بشار الأسد.

دفة الحرب في سوريا لصالح الاسد

وقال رئيس اركان الجيش الإسرائيلي، ساعد قرار إيران دعم الرئيس الأسد في الحرب الأهلية في سوريا بالإضافة إلى التدخل العسكري الروسي في تحويل دفة الحرب لصالح دمشق.
حتى الآن يبدو أن إيران وحلفاءها ووكلاءها مثل جماعة حزب الله الشيعية في لبنان هم الطرف الفائز، ولذا فإن تعزيز العلاقة بين إسرائيل والسعودية أمر منطقي لكل منهما.
تؤكد السعودية وإسرائيل أنه لا يجب مطلقا السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي، وتشعر كل منهما بالقلق من بعض جوانب الاتفاق الدولي الذي يحُد من أنشطة إيران النووية.
وترى إسرائيل والسعودية جماعة حزب الله المُدربة والمُجهزة جيدا في لبنان على أنها مصدر لعدم الاستقرار في المنطقة.
وقال رئيس الأركان الإسرائيلي هكذا ركزت ايران وجودها في سوريا مع العلم اننا نحن وفق مخابراتنا الاسرائيلية ومعلوماتنا عن العراق ان هنالك حساسية عراقية ايرانية نظرا لهيمنة ايران على العراق. واضاف ان التطورات التي حصلت ادت الى فتح الباب امام امكانية وجود منطقة نفوذ شيعية تمتد من طهران الى البحر المتوسط.
وهنا رد ولي العهد السعودي ان هذه التطورات فتحت الباب أمام إمكانية وجود منطقة نفوذ شيعية تمتد على طول الطريق من طهران إلى البحر لمتوسط، وهو الأمر الذي يعتبره العديد من السنة تدخلا أجنبيا فارسيا في قلب الشرق الأوسط العربي. لذا، فإن العداء بين إيران والسعودية هو عداء استراتيجي وديني في آن واحد.

ايران وحزب الله الطرفان الفائزان في لبنان

حتى الان يبدو ان ايران وحلفاءها من خلال ما ظهر في النقاس خاصة حزب الله الشيعي في لبنان اصبحوا الطرف الفائز في لبنان لذلك فان تعزيز العلاقة بين السعودية واسرائيل امر منطقي بينهما فاسرائيل تعتبر حزب الله على حدودها خطرا كبيرا عليها كما ترى السعودية ان قوة ايران في العراق وسوريا والمنطقة تشكل خطرا كبيرا عليها.
واكد ولي العهد السعودي واسرائيل انه لا يجب السماح لايران بامتلاك سلاح نووي وان كل منهما يشعر بالقلق في بعض الجوانب من الاتفاق الدولي الذي يحد من نشاط ايران النووي لكن الاتفاق الذي تم توقيعه لا يكفي بل يجب نزع كل المفاعلات التي توجد في ايران لانه ربما بعد 5 او 8 سنوات قد تستطيع ايران من صنع قنبلة نووية.
وهنا قال رئيس الاركان ان اي مسعى لايران لبناء قنبلة نووية ستضربها اسرائيل قبل البدء بها ونحن نراقب الساحة الايرانية بدقة عبر الاقمار الاصطناعية والقادرة على التقاط اي اشعة واذا ما التقطت الاقمار الاصطناعية الاسرائيلية اي اشعة زائدة عن نسبة 3 بالمئة فان اسرائيل ستضرب ايران في مواقع المفاعيل النووية التي تقيمها ايران ولو حتى تحت الارض فلدينا القدرة على تدميرها بحيث لا يستطيع احد الدخول او الخروج الى هذه المواقع النووية لكننا طبعا سندمر كل محيط المفاعلات النووية ونضرب المداخل والمخارج حيث نعطل العمل فيها.
وقال رئيس اركان الجيش الإسرائيلي، ان اسرائيل ترى ان حزب الله المدرب والمجهز جيدا هو مصدر لعدم الاستقرار في المنطقة وايده محمد بن سلمان في ذلك وقال لذلك يجب الانتهاء من وضع حزب الله في لبنان، لكن يجب التركيز على ايران أولا لانه متى تم ضرب ايران فان كل اذرعها في العراق وسوريا ولبنان ستنتهي ويتم قطعها.

بن سلمان: لا بد من ضرب النظام الايراني

ثم ناقش ولي العهد السعودي امكانية قيام اسرائيل بضرب ايران عسكريا وتدمير كل بنيتها التحتية خاصة الحرس الثوري الإيراني، ورد رئيس اركان الجيش الاسرائيلي ان هذا النوع من الحرب لا يمكن القيام به دون اخذ الاذن من الرئيس الأميركي دونالد ترامب والتحالف مع الجيش الأميركي، فايران تملك 6500 صاروخ بالستي قادرة على توجيه 3500 صاروخ بالستي على اسرائيل و300 الف على الخليج وبالنسبة لاسرائيل فان الدفاع الجوي قادر على اسقاط 60 بالمئة منها لكن بقية الصواريخ ستسقط على اسرائيل وتدمر قرى ومدناً واذا لم تدخل واشنطن في اتفاق معنا لضرب ايران وتقوم بجلب منظومات دفاع جوي قوية وبكثافة كي نرفع عدد اسقاط الصواريخ الى نسبة 85 بالمئة فلا يمكن لاسرائيل ان تشن حربا على ايران.
ثم تساءل ما المصلحة من اسقاط النظام الايراني فان هذا النظام يتهاوى اقتصاديا وهو يجعل الشعب الايراني يعيش في فوضى ويعيش في عدم حيوية وعطاء والصناعة الايرانية تراجعت الى الوراء والزراعة ايضا وكذلك البطالة ارتفعت من 13 بالمئة الى 31 بالمئة لذلك لا ترى اسرائيل مصلحة في اسقاط النظام الايراني كما تريد السعودية، والى حد ما تم ملاحظة غضب ولي العهد السعودي وقال ان اي نظام يأتي بديلا عن النظام الحالي هو افضل من النظام القائم.
وقال محمد بن سلمان ان علي خامنئي هو هتلر جديد في الشرق الاوسط ولذلك يجب ازالته واي نظام يمكن العمل معه وسنعمل في السعودية والولايات المتحدة وأوروبا على اقامة نظام جديد في ايران. لكن رئيس جهاز الموساد قال ان احدا لا يضمن ماذا سيحصل اذا سقط النظام الايراني ذلك ان 88 مليون ايراني سيصبحون دون نظام او قيادة وليس هناك اي قيادة بديلة عن النظام ولكن لا يجب التفكير باسقاط النظام الحالي.
واختلف المفاوض السعودي مع المفاوض الاسرائيلي حول اسقاط النظام الايراني وقال مدير مخابرات الموساد لا مصلحة لنا باسقاط النظام الايراني لاننا لا نرى بديلا عنه وتوجه بالسؤال الى بن سلمان: ما هو البديل الذي سيكون والذي يجعل من ايران دولة مغلقة لا علاقات دولية جيدة وهي محاصرة من اوروبا واميركا والدول العربية واقتصادها يتراجع وكل طاقاتها تتراجع الى الوراء واني اسأل ماذا يقترح عن النظام البديل بعد اسقاط النظام الحالي.
وهنا اجاب بن سلمان ان السعودية لا تملك اي تصور للنظام البديل في ايران اذا سقط النظام الحالي لكنها تعمل على اسقاط النظام وان الفوضى اذا حصلت ستكون لصالح دول الخليج واميركا واوروبا لانها ستغرق في مشاكل اذا انتشرت فيها الفوضى. فرد رئيس الاركان الإسرائيلي: اذا انفجر الوضع في ايران فان اكثر من 6 ملايين شيعي سيدخلون الى افغانستان و6 ملايين سني سيدخلون الى افغانستان ويصبح الجيش الاميركي في مشكلة وحرب جديدة مع افغانستان ونحن نعمل على حل طالبان ومع ذلك فاننا لا نستطيع السيطرة على اكثر من العاصمة كابول ومحيطها اما دولة افغانستان فتحكمها طالبان لذلك اذا دخل 8 ملايين سنة و6 ملايين شيعي من ايران الى افغانستان فان الجيش الاميركي سيتعرض لاكبر خطر ولن نأتي بـ200 الف جندي أميركي مجددا للسيطرة على افغانستان.

ايزينكوت: يجب التركيز على حزب الله

وقال رئيس الاركان الإسرائيلي: اننا الان نرى التركيز على حزب الله المدرب وهو مصدر عدم الاستقرار في المنطقة ويعمل ضد اسرائيل وقد بات مصدر عدم استقرار من خلال تنفيذ المخطط الايراني سواء في اليمن ام في العراق او سوريا او لبنان لذلك يجب ان يكون التركيز على وضع حزب الله.
وقد اتفق الجانبان على الاشادة بالادارة الجديدة بواشنطن والاشادة بالرئيس الأميركي ترامب في زيارته لاسرائيل المقبلة والسعودية والرؤية الاستراتيجية التي باتت تجمع ادارته مع اسرائيل والسعودية. وعند الانتقال الى شن حرب على حزب الله في لبنان شرح رئيس الاركان انه قادر على تدمير مراكز الحزب وقياداته وشل حركته رغم الخسائر التي ستلحق باسرائيل لان اكثر من 100 الف صاروخ ستسقط على اسرائيل لكن هذه المرة لن تكون حربها مثل 2006 بل ستضرب بقوة وتحسم المعركة لصالحها ضد الحزب مع العلم ان هنالك مخاطر عديدة من الانتصار على حزب الله في لبنان وانه قد لا يحصر وجوده في جنوب لبنان بل قد يمتد الى مناطق مثل بيروت حيث سيقيم في العاصمة وفي كل شوارعها ولا يعود الجيش الاسرائيلي قادر على ضربه في بيروت وواشنطن لا تريد ضرب العاصمة بيروت وهو لديه القوة للانتشار في شمال لبنان على حدود سوريا من منطقة البحر الى عكار وبعلبك والهرمل وان حزب الله لديه القدرة على الانتشار في كل الاراضي اللبنانية، وهل علينا شن حرب كاملة على لبنان واجاب رئيس الاركان ان الطيران هو من سيتولى الامر وليس الجيش البري ورد رئيس جهاز الموساد ان الطيران لا يفيد في حرب اذا انتشر حزب الله في العاصمة وطرابلس وعكار ومناطق اخرى وحتى السنة في هذه المناطق سيتعاطفون مع الحزب ضد أي قصف عليه ومن يراهن على حرب سنية – شيعية نتيجة انسحابه الى العاصمة فهو مخطئ خاصة انه وضع خطة للانتشار في العاصمة وكل شوارعها وسيصبح مستحيل القصف على العاصمة وان الخطة المقبلة لحزب الله هي الانتقال من الضاحية الجنوبية الى العاصمة بيروت واجتياح شوارعها والسكن في كل الابنية والشقق، ولذلك فان الطيران لن يستطيع ملاحقة الحزب في العاصمة الا اذا قرر تدمير العاصمة والرئيس ترامب رفض هذا الامر كليا كما ان من اسباب الخلاف بين ترامب ووزير الخارجية السابق تيلرسون هو ان تيلرسون اقترح فتح حوار بين اميركا وحزب الله وانه من المجموعة السياسية في لبنان وقد غضب ترامب جدا نتيجة هذا التصريح وتيلرسون كان يعتقد انه لا حل دون التفاوض مع الحزب لانهاء التوتر على حدود لبنان واسرائيل.

بن سلمان سأل ايزينكوت لماذا سمحتم بالتفوق الروسي؟

ثم قام ولي العهد محمد بن سلمان بسؤال رئيس الاركان الإسرائيلي: لماذا سمحتم رغم علاقتكم الجيدة مع روسيا ان تتفوق روسيا من الناحية العسكرية وان تلعب موسكو هذا الدور الكبير وان تؤثر في سوريا وتدعم الرئيس بشار الاسد مع انكم كدولة اسرائيل وعلاقتكم القوية مع الولايات المتحدة كنتم قادرين على منع التفوق الروسي في سوريا على اسرائيل ولديكم سلاح قادر على ضرب حزب الله وهو في قواعده وفي طريقه الى سوريا بينما تركتم بوتين ياخذ المبادرة ويحصل على التفوق الروسي على اسرائيل وعلينا وعلى الولايات المتحدة في سوريا. وهنا قال رئيس الأركان، ان علاقة مميزة تربط اسرائيل مع روسيا وان بوتين لا نعتبره ابدا عدوا بل هو صديق ولم يقم باي عمل معادي لاسرائيل وانما لنا علاقات سرية وامنية ونتبادل المعلومات بشأن الولايات المتحدة والصين كما اننا نعتبر ان بوتين يعرف تماما كيفية الحفاظ على الامن والمصلحة العليا لاسرائيل ولذلك تركنا بوتين يتصرف ويتحرك فاذا كان هناك من ملامة فهي على ترامب اما تفوق روسيا في سوريا فليست مشكلة اسرائيلية.
وهنا طرح ولي العهد السعودي ان تقوم سياسة ذات مصداقية لاحتواء النفوذ الايراني وقال ولي العهد لا تتعجبوا انني قررت ان تلعب بلادي دورا اكبر فيما يتعلق بمصلحتها لمكافحة ايران واذا كان من منطق رغم تراجع الوجود الاميركي وانتصار بوتين في سوريا سنعود لاعبين مثل روسيا واكبر في المنطقة.
ثم قال رئيس الاركان اننا قادرون على ضرب حزب الله وتدمير سلاح الجوي السوري والجيش السوري في سوريا وهنا تدخل مدير المخابرات العامة الموساد وقال لو قام الجيش الاسرائيلي بضرب حزب الله والبنية التحتية في لبنان، من سيكون مسؤول عن مليون ونصف سوري موجودون في لبنان ويصبحون خطرا على وجود لبنان كدولة اضافة الى خطرهم على القتال ضدنا لاحقا كذلك من يضمن ماذا سيفعل حزب الله اذا تم قصفه وقام في الانتشارو في المدن الكبرى حيث لا يمكن للطيران ان يفعل شيئا ونحن غير مستعدين على ارسال 400 الف جندي الى لبنان كما فعلنا 1980 وكل ما يمكن فعله هو التدمير الجوي واما العاصمة فلا نستطيع التحرك فيها لانها مختلطة من كل الاديان وممنوع ضرب بيروت وتدميرها.
وهنا قال رئيس الاركان ان اسرائيل تتابع بشدة تطورات الحرب في سوريا حيث بدا لنا ان سوريا لم تسلم كل الاسلحة الكيماوية وان حليفها الروسي خاصة بوتين كلما بحثنا هذا الموضوع سواء في مجلس الامن او غيره يطلب عدم الحديث عن السلاح الكيميائي الموجود وان هذا السلاح اذا بقي في سوريا فهو تحت اشراف الجيش الروسي وليس الجيش السوري وان القيادة السورية لا تستطيع التصرف او التحرك بهذا السلاح الا باذن من روسيا وعندما يقول بوتين هذا الكلام نسكت ونقبل بضمانته هو الشخصية.

كل الامور باتجاه عدم تقسيم سوريا

ثم قال مدير المخابرات الاسرائيلي ان سوريا هي مختبر فاذا ادى الامر الى تقسيم سوريا فان المنطقة ستتغير لكن يبدو ان كل شيء يسير باتجاه عدم تقسيمها ولو استطاعت الدولة الكردية الانطلاق من شمال سوريا لكان بدا التقسيم السوري والانفصال عن دمشق وحلب ولديه قاعدة بحرية روسية تحميه وقاعدة جوية روسية تحميه ولذلك كان التقسيم ممكن اولا وروسيا لا يمكن ان تقبل بالتقسيم وان الجيش الموجود في القاعدة الجوية والبحرية سيستعمل القوة لمنع التقسيم مهما حصل حتى لو اصطدم مع الولايات المتحدة وابلغنا بوتين انه ممنوع تقسيم سوريا وهذا الامر هو الخط الاحمر بالنسبة لروسيا ومقابل ذلك بما ان روسيا رفضت رفضا كليا تقسيم سوريا وستبقى دولة موحدة طلبنا من بوتين عدم تسليم الاسد منظومات اس 400 واس 600 ووافق على عدم بيعهم هذه الاسلحة وقال سأبقي الاجواء مفتوحة ولا اقبل ضرب سوريا وتوافقنا على ضرب اسلحة تأتي من ايران باتجاه حزب الله واذا خالفت اسرائيل الاتفاق مع بوتين وتقوم الطائرات الاسرائيلية بضرب الجيش السوري او المدن فان روسيا ستسلم فورا منظومات اس400 و600 وستضعها بتصرف الجيش السوري وسيستعملها سلاح الجو السوري لاسقاط اي طائرة اسرائيلية وسيضع منظومة اس 400 و600 الموجودة في سوريا بتصرف الجيش الروسي وسيقوم الجيش الروسي باستعمال هذه المنظومات لاسقاط اي طائرة اسرائيلية او غيرها.
ثم انتقل البحث الى موضوع النظام السوري وقال ولي العهد اننا وافقنا على بقائه لكن يجب البحث في كيفية تخفيف علاقاته والنفوذ الايراني في سوريا واجاب رئيس الموساد ان الوجود الروسي القوي عبر قاعدتين جوية وبحرية وانتشار 20 الف جندي روسي في سوريا هو الذي سيخفف النفوذ الايراني في سوريا وسيحصل تنافس على إعادة الاعمار بين روسيا وايران وستكون روسيا هي المنتصرة لان الاسد يعرف ان الضمانة هي روسيا وليست ايران لان ايران قادرة على المساعدة في الاعمار لكن الضمانة هي روسيا وضمان نظام الاسد فان اسرائيل ترى ان بقاء الاسد امر لا يضرنا ولا يشكل خطراً ووافق ولي العهد السعودي على هذا الامر.

هل سينجح بن سلمان باقناع اسرائيل بضرب ايران؟

هل سينجح ولي العهد السعودي في اقناع اسرائيل بتخفيف النفوذ او دفع اموال ضخمة الى اسرائيل كي تضرب البنية التحتية الايرانية؟
وهنا طالب ولي العهد السعودي من رئيس الاركان الاسرائيلي انه لا بد من حصول تقدم بينكم وبين الفلسطينيين وان تقوم شبه دولة فلسطينية من اجل تقوية العلاقة الاسرائيلية – السعودية بقوة وان تظهر هذه العلاقة الى العلن ولا تترك ردة فعل لدى الشعب السعودي والسنة لانه كلما اقتربتم بالحل مع الفلسطينيين نستطيع عندها اعلان ظهور العلاقة بيننا وبينكم واقامة علاقة طويلة ونحن لا يمكن ان نعترف من جانبنا باسرائيل علنا دون ان تقدموا شيئا الى الجانب الفلسطيني.
وهنا تدخل مدير جهاز الموساد وقال ان التحالف السعودي – الاسرائيلي يجب ان يبقى مخفيا وان تقوم دولة فلسطينية محدودة مع مساعدة اميركا واسرائيل ونحن موافقون على اعطاء الضفة الغربية ومجردة من السلاح باستثناء 25 الف شرطي فقط والسلاح ممنوع على الشعب الفلسطيني، وهنا اجاب ولي العهد نحن قادرون على دعم الدولة الفلسطينية اذا قدمتم الارض وبنسبة 60 بالمئة وعندها سنقدم اموالا لبناء الضفة الغربية والدولة الفلسطينية وعندها سيحصل سلام فعلي من خلال البحبوحة. وعليكم حينها التوقف عن الاستمرار بالعنف واستعمال القمع من جانب اسرائيل ضد الفلسطينيين.

التسابق على قيام تحالف سعودي ـ اسرائيلي

واتفق ولي العهد السعودي مع مدير جهاز الموساد على قيام تحالف سعودي – اسرائيلي وان يبقى الامر شبه مخفي عن الولايات المتحدة لاقامة دولة فلسطينية ولا يمكن التنازل عن القدس واعطاء ابو ديس عاصمة للدولة الفلسطينية وفي ظل تحالف خفي بيننا نستطيع السعي الى اقامة دولة فلسطينية في الضفة الغربية وهذا امر ممكن ومقتنعون ان الحل النهائي هو اعطاء الفلسطينيين دولة وان اي دولة يجب ان تكون مجردة من السلاح والشعب الفلسطيني لا يحق له حمل السلاح باستثناء 25 الف شرطي والسلاح ممنوع على الشعب وان امر القدس هو امر منتهي وهي عاصمة ابدية لاسرائيل والسعودية ستكون جاهزة للدفاع ضد اي هجوم ايراني لكن لا نرى ان هنالك مصلحة لايران واذا سقط النظام الايراني فستحصل فوضى وليس من قيادة بل سيقوم كل جنرال بأخذ قوة والسيطرة على منطقة كما حصل في العراق وستصيبه الفوضى بشكل فظيع والرئيس ترامب قال انه لن يرسل جيشا الى العراق اما سوريا ولبنان فسيستفيدان من هذه الفوضى في ايران والعراق وسيصبح حزب الله حرا ويقاتل في لبنان ونحن لا نريد حاليا شن حرب شاملة على لبنان في هذا الظرف.
(المصدر: مونيتور – ديبكا – ب ب سي – لوس انجلوس تايمز)