التخطي إلى المحتوى
حديث الدموع

الدموع ليس لها موعد ولا تطرق لنا باب تظهر عند الحزن والفرح وتخفف علينا الكثير، الدموع فاجأت شاعرنا الموهوب عبد ربه فجرى حديث بينهما بهذه الكلمات ….

الدموع ليس لها موعد ولا تطرق لنا باب تظهر عند الحزن والفرح وتخفف علينا الكثير، الدموع فاجأت شاعرنا الموهوب عبد ربه فجرى حديث بينهما بهذه الكلمات الحزينة والمعبرة عن الوضع المؤلم الذي نعيشه … انها كلمات صادقة من شاعر موهوب .. نسال من الله ان يحفظه ويحميه لما يتمتع به من حس مرهف وعقل سليم وقلب يحس بما يؤلم هذا الشعب فعبر عنها بهذه القصيدة بعنوان ( حديث الدموع )

الرقيب برس / الشاعر عبدربه هلال معصار

حديث الدموع

صحوت من المنام ودمع عيني
يسيل بظلمة الليل الهيوب
سألت العين مايبكيك عيني؟
فهذا في المنام من العجيب!
لقدنام الطغاة وانت تبكي 
ونام الراقصين على الشعوب
واسترخى المقاتل والمتاجر
بارواح الطفولة والشيوب
اجابتني وقد غرقت خدودي
وقلت:اياترى ماذ تجيب؟
وقالت:والاسى يعصر فوادي
لقد ناموا وغيرك لاينوموا
واشلاء الضحايا تشتكيني
واوجاع البلاء بين القلوب
لقد عاشوا على جثث الصبايا
وساقونا الى بحر الخطوب
وانت ومثلك الضعفاء تمسوا
على اصوات الزوامل والطروب
وتتمنوا تعيشوا في امان
وتهتانوا ولي لكم ذنوب
وتتلقوا الجرع في كل حين
ويسجن كل من لايستجيب
وقالت:هم شياطين من الانس
وليس لهم ضمير ولا قلوب
وهم شر الخلائق في زماني
وهيهات يعقلوا اوان يوبوا
فقلت:وقد سمعت حديث عيني
دعوتك ياسميع ويارقيب
تزيل الظالمين لينام شعبي
وتسكت كل دجال كذوب
وتخرج شعبنا مماوصلنا
اليه فاانت ياالله مجيب
حماك الله ياوطني وعافاك
من امراض السياسه والحروب