التخطي إلى المحتوى
برشلونة يقسو على روما برباعية مباراة الذهاب دور ربع النهائي دوري الابطال

تقدم برشلونة بثلاثية سجلها دانيلي دي روسي وكوستاس مانولاس ثنائي روما بالخطأ في مرمى فريقيهما، وجيرارد بيكيه في الدقائق 38 و55 و59، وضيق إيدين دجيكو الفارق في الدقيقة 80، واختتم لويس سواريز أهداف اللقاء بالدقيقة 87.

بهذا الفوز الكبير، وضع البلوجرانا قدمه الأولى في الدور قبل النهائي، بينما تبقى مهمة روما صعبة في تعويض الخسارة، عندما يلتقي الفريقان الأسبوع المقبل في الأولمبيكو.

لم ييأس فريق برشلونة أمام تكتل لاعبي روما أمام مرماهم، ونجح نجوم الفريق الكتالوني في الوصول إلى مرمى أليسون أكثر من مرة، حيث ألغى الحكم هدفا للويس سواريز بداعي التسلل، وسدد الأوروجوياني كرة أخرى تصدى لها حارس روما.

كما سدد ليونيل ميسي كرة قوية أنقذها أليسون، بينما تكفل القائم الأيسر برد تسديدة إيفان راكيتيتش، وذهبت تسديدة أندريس إنييستا فوق العارضة.

على الجانب الآخر، لم يفلح الضيوف في تشكيل أي خطورة من الهجمات المرتدة، إلا أن المسافات كانت متباعدة كثيرا بين ثلاثي الهجوم بيروتي ودجيكو وفلورينزي وكانت الخطورة الوحيدة بالدقيقة 40 من ركلة حرة على خط منطقة جزاء البارسا، إلا أن بيليجريني سددها برعونة في الحائط البشري.

بدأ البارسا الشوط الثاني بضغط شديد لتأمين الفوز، حيث واصل أليسون تألقه بإنقاذ هدف مؤكد من تسديدة ميسي، قبل أن يلعب راكيتيتش كرة عرضية، انقض عليها صامويل أومتيتي، قبل أن يكملها كوستاس مانولاس مدافع روما بالخطأ في مرماه.

تفكك فريق روما بعد الهدف الثاني، وظهرت المساحات في خط دفاعه، حيث وصلت الكرة إلى لويس سواريز ليراوغ بكل هدوء، ويسدد كرة أبعدها أليسون، وأكملها جيرارد بيكيه في الشباك.

تحرك مدربا الفريقين لاستغلال البدلاء، حيث دفع إيزيبيو دي فرانشيسكو مدرب روما بماكسيم جونالونز مكان لورينزو بيليجريني، بينما أشرك إرنستو فالفيردي، لاعب الوسط البرازيلي باولينيو مكان بوسكيتس.

سدد ميسي أكثر من كرة على المرمى ولكن دون جدوى، بينما رمى مدرب روما بكل أوراقه الهجومية سعيا لتضييق الفارق، حيث أشرك ستيفان الشعراوي وجريجوري ديفريل مكان فلورينزي ودي روسي.

كانت الدقيقة 78، نقطة تحول في اللقاء، حيث أخطأ مارك أندريه تير شتيجن في إخراج الكرة، لتصل إلى ديفريل ليسددها قوية، إلا أن الحارس الألماني تدارك موقفه وأنقذ مرماه من هدف مؤكد بصعوبة بالغة، بعدها سدد دييجو بيروتي كرة قوية في المقص الأيسر، أبعدها تير شتيجن بصعوبة.

ووسط ارتباك من دفاع البارسا، لعب بيروتي كرة بينية، وصلت إلى إيدين دجيكو، ليضعها في الشباك مسجلا الهدف الأول، بعدها شارك أندري جونيز ودينيس سواريز مكان سيرجي روبيرتو وإنييستا لتأمين الموقف في وسط الملعب.

وفي الدقيقة 87، فشل دفاع روما في تشتيت كرة عرضية لسيميدو داخل منطقة الجزاء، ليعاقبه لويس سواريز بتسديدة في الشباك مسجلا الهدف الرابع، وقبل أن يطلق الحكم صافرة النهاية سدد كولاروف ركلة حرة فوق العارضة بقليل.