التخطي إلى المحتوى
تصريحات مهمة لياسر العواضي الأمين العام المساعد لحزب المؤتمر الشعبى العام في ثاني ظهور له بعد مقتل الرئيس صالح

قال ياسر العواضي في سلسلة تغريدات على حسابه الشخصي في تويتر ان السلطة يتحمل مسؤليتها القائمون عليها مطالبا ان يتركو للمؤتمر خياراته .  واضاف في تغريدة اخرى :”سيظل المؤتمر الشعبي العام بنهجه وميثاقه الوطني تنظيماً مدنياً رائداً في مواقفه الوطنية؛ متمسكاً بثوابته؛ ولن يكون مطية لاي طرف؛ ورغم ماحدث من زلزال اصاب الرأس الا ان المؤتمريين سيفيقون من الصدمه؛ واعتقد ان الأولوية القصوى الآن يجب ان تكون للحفاظ على المؤتمر ولملمة صفوفه” , وتضميد جراحه ليقوم بمسؤلياته الوطنية وفق وثائقه وادبياته واولها الميثاق الوطني “.
وقال :” أن على الجميع ادراك ان المؤتمر تنظيم مؤسسي ولديه انظمته ولوائحه التي هي من تحدد هياكله وقراراته؛ ولا يستطيع احد تجاوزها او إملاء مواقف على المؤتمر خارج قناعاته وثوابته مهما كان”.
واشار العواضي الى ان أي قول لاي مؤتمري خارج ما تقرره هيئات المؤتمر هو رأي شخصي فقط , كما أن من أولويات قيادات المؤتمر العمل على إطلاق سراح الأسرى والافراج عن المعتقلين واستعادة مقراته وممتلكاته ووسائل إعلامه ليتمكن من ممارسة دوره بحرية كاملة وفقاً للدستور والقانون ومرجعياته.
وختم العواضي تغريداته انه:” لن يحدث اكثر مما حدث , اما حياة بكرامة او موت بشرف” .
وكانت قد تناولت أخبار سابقة مقتل ياسر العواضي إلى جانب الرئيس الراحل علي عبدالله صالح وعارف الزوكا وهي أخبار بثتها وسائل إعلام تابعة للحوثيين ليتضح في الأخير أن العواضي لم يشارك في المواجهات بين الحوثيين وحراسة الرئيس السابق , ولا يعرف عن مكان اقامته حتى الان .