التخطي إلى المحتوى
حقائق .. علي عبدالله صالح لم يُقتل بالرصاص أثناء المواجهة وطارق أصيب بثلاث إصابات بالساق والبطن والوجه.. شاهد بالصورة

أكد توفيق محمد عبدالله صالح أن الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح لم يقتل بالرصاص .

وقال توفيق صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق وهو مقيم في أبو ظبي أن علي صالح الذي وصفه بالشهيد الحي لم يقتل بالرصاص بل قاتل هو ومن معه ببندقه المهاجمين من مليشيات الحوثي.

 وأضاف توفيق صالح ” الرئيس السابق لم يقتل بالرصاص واستشهد بشظايا المدفعية في رأسه التي اصابت عدة مرات سقف المبنى الذي كان يقاتل منه والتي على إثرها نقل ابنه مدين مجروح في حالة غيبوبة. والرصاص التي في جسده هي من بعد استشهاده وتمثل بشاعة مقاتلي الحوثي. 

وفي حين ظهور صالح مقتولا بين يدي مليشيات الحوثي ظهرت أثار شظايا في رأسه تؤكد أنها أصابته خلال المواجهات مع المليشيات االحوثي داخل منزله بالحي السياسي وسط العاصمة .

من جهة أخرى وفي الصورة المرفقة هنا  يظهر العميد طارق محمد عبدالله صالح  اثناء تلقيه للعلاج جراء إصابته بشظايا قذائف أثناء هجوم مليشيات الحوثي على منزل عمه الرئيس السابق علي عبدالله صالح، في حي الكميم بالعاصمة صنعاء مطلع الشهر الماضي

وكانت أنباء قد تحدثت عن مقتله  مع عمه علي عبدالله صالح  وعارف الزوكا وياسر العواضى في وقت سابق من الشهر الماضي  ، ومؤخرا ظهرت شكوك بشأن مصيره عززها عدم العثور على جثمانه أو نشر أي صور تؤكد مقتله، ما فتح الباب واسعا أمام التكهنات والتساؤلات حول مصيره المجهول.

وكشفت مصادر مقربة من أسرة الرئيس الراحل، أن العميد طارق على قيد الحياة بعد أن نجح فى الخروج من العاصمة  صنعاء،هربا”  من بطش الحوثيين بعد أن ظل يتنقل متخفيا من حي إلى أخر في صنعاء، لعدة أيام .ولم تفصح المصادر  عّن مكان تواجده حاليا ، إلا أنها أكدت أنه في  اليمن وبانه ما زال يتلقى الرعاية الطبية على أيدى أطباء روس،وأن المقربين منه لم يرغبوا بالتعليق على شائعة وفاته من قبل حرصا على حياته ولعدم توفر معلومات حاسمة في حينها.

ومن جهة أخرى أكد قيادي في حزب المؤتمر الشعبى العام، أن العميد طارق،أصبح  بمثابة شبح يطارد الميليشيات الحوثية وتخشى من عودته إلى صنعاء ،للإنتقام منها لمقتل عمه الرئيس الراحل علي عبدالله صالح.

واوضحت المصادر، أن طارق لديه ثلاث إصابات بالساق والبطن والوجه جراء شظايا متفجرات أصيب بها أثناء هجوم مليشيا الحوثي على منزل صالح في حي الكميم بالعاصمة صنعاء ، ويتلقى الرعاية الطبية على أيدى أطباء أجانب .مشيرة إلى أن إصابته ليست خطيرة .

متابعات