التخطي إلى المحتوى
حروب تلوح في الأفق .. السعودية وايران وأمريكا وتركيا في سوريا

حروب تلوح في الأفق .. السعودية وايران وأمريكا وتركيا في سوريا

الرقيب برس / متابعات

لا يتوقف ولي العهد السعودي عن إطلاق تصريحاته المثيرة للجدل والنقاش بشأن ملفات مختلفة، وتحديداً بشأن إيران..

يقول محمد بن سلمان من الولايات المتحدة إن على المجتمع الدولي فرض عقوبات على إيران، وإلا ستندلع حرب بينها وبين بلاده خلال السنوات الخمس عشرة القادمة على أبعد تقدير.. والوحيد القادر على منع هذه الحرب هو ضغط دولي على إيران يخنقها..

لكن هذه التصريحات تدفعنا إلى التساؤل، هل تتخلى السعودية عن الحروب بالوكالة مع إيران؟ وهل هذا يعني أن لا مجال للحديث عن تطبيع بين الجانبين؟ هل يسمع المجتمع الدولي الناقوص الذي دقه الأمير الشاب؟ وماذا يقرأ الجانب الإيراني في هذه التصريحات؟..

من جهة أخرى لم تهدأ جبهة الغوطة لتسمع طبول المواجهة وهي تقرع شمالي سوريا وتحديدا في منبج في ريف حلب .

هناك استقدمت القوات الأمريكية استقدمت العديد من التعزيزات العسكرية وذلك ترقبا لأي عملية عسكرية تركية على المدينة في الأيام القادمة… تعزيزات تترافق مع رسائل مباشرة لتركيا التي تتحضر لشن عملية عسركية لترسيخ مفهوم عفرين وتطبيقه على منبج ..

الاستنفار بين صفوف “مجلس منبج العسكري” التابع لقوات سوريا الديمقراطية  في المدينة ينذر بمواجهة كانت تركيا تريد تجنبها عبر طلبها الذي وجهه وزير خارجيتها الى واشنطن بالقول : اطردوا الأكراد من منبج .. لم تستجب أميركا والتوتر بين أنقرة وواشنطن يتجه نحو التصعيد واليوم نسأل أكثر : هل ستكون هناك مواجهة بين الجيشين الاميركي والتركي في منبج ؟

 

وكالات