أخبار عاجلة
الرئيسية / الرقيب التكنولوجي / انقطاع الإنترنت في اليمن سيستمر لأسابيع بسبب صعوبة الاصلاح ومؤسسة الاتصالات دفعت مبلغ 30 مليون دولار رسوم اشتراك في كابل جديد ودول في التحالف تعرقل

انقطاع الإنترنت في اليمن سيستمر لأسابيع بسبب صعوبة الاصلاح ومؤسسة الاتصالات دفعت مبلغ 30 مليون دولار رسوم اشتراك في كابل جديد ودول في التحالف تعرقل

انقطاع الإنترنت في اليمن سيستمر لأسابيع بسبب صعوبة الاصلاح ومؤسسة الاتصالات دفعت مبلغ 30 مليون دولار رسوم اشتراك في كابل جديد  ودول في التحالف تعرقل

انقطاع الإنترنت في اليمن سيستمر لأسابيع بسبب صعوبة الاصلاح ومؤسسة الاتصالات دفعت مبلغ 30 مليون دولار رسوم اشتراك في كابل جديد  ودول في التحالف تعرقل  حيث كشف موقع «WIRED» الأمريكي أن انقطاع الانترنت في اليمن سيستمر لأيام لأسابيع بسبب صعوبة إصلاح الكابل البحري فالكون.

وأوضح أنه سيتوجب على مزودي الخدمة إرسال سفينة مجهزة بشكل خاص إلى المنطقة المتأثرة، وتشغيل خطاف خاص على طول قاعالبحر، وسحب الكابل في المكان الصحيح وإجراء الإصلاح قبل رمي الكابل مرة أخرى في الأعماق.

وأكد أن إصلاح الخلل، لن يكون بهذه البساطة حيث يوجد في اليمن ثلاث كابلات غواصة، اتصال فالكون في الشرق، واتصال فالكون آخرفي الغرب، وكابل ثالث في مدينة عدن الساحلية، الذي يتصل بكابلين آخرين كلياً.

وكانت شركة الاتصالات اليمنية قد أعلنت الخميس الماضي، خروج 80% من سعات الانترنت الدولية في اليمننتيجة انقطاع كابل بحري في السويس.

وأكدت شركة (GCX) مالكة الكابلات البحرية الدولية الخاصة بالإنترنت أنها تعمل على مدار الساعة لاستعادة سعات الإنترنت الدولية التيخرجت عن الخدمة نتيجة تعرض الكابل البحري (فالكون) والكابل (فيا) لقطعين بالقرب من ميناء السويس.

وأوضحت الشركة في بيان صادر عنها الاثنين الماضي أنها تعمل على توفير خيارات بديلة لاستعادة سعات الإنترنت التي تأثرت بالقطعينمن خلال الربط مع كابلات أخرى.

من جهة أخرى كشف مسؤول في المؤسسة العامة للاتصالات السلكية واللاسلكية بصنعاء، امس الاربعاء، عن مبلغ الاشتراك المالي المدفوع مقابل الكابلالبحري الجديد.

وقال مدير العلاقات في مؤسسة الإتصالات يحيى المطري، في تصريح لوسائل إعلام أن المؤسسة دفعت مبلغ 30 مليون دولار رسومالإشتراك في الكابل الثاني الجديد إلا ان التحالف العربي منع ويمنع الشركة من تنفيذ المشروع منذ أعوام.

هذا وقد أعلنت المؤسسة أن خسائرها خلال أربعة أيام فقط لانقطاع النت بلغت أكثر من عشرة مليار ريال.

ويجري العمل لتأمين سعات إضافية قد تصل إلى 27.5 جيجابت لكل ثانية كإجراء إسعافي إلى حين تتمكن الشركة المالكة للكابل من اصلاحالكابل البحري فالكون بقناة السويس، وفقا لمصادر بوزارة الاتصالات .

متابعات