التخطي إلى المحتوى
انصار الانتقالي في ست محافظات تحدد يوم الزحف الى عدن ومصير مجهول للقادة العسكريين الذين قاتلوا المليشيا التابعة للمجلس الانتقالي بعدن
انصار الانتقالي في ست محافظات تحدد يوم الزحف الى عدن ومصير مجهول للقادة العسكريين الذين قاتلوا المليشيا

انصار الانتقالي في ست محافظات تحدد يوم الزحف الى عدن ومصير مجهول للقادة العسكريين الذين قاتلوا المليشيا التابعة للمجلس الانتقالي بعدن

انصار الانتقالي في ست محافظات تحدد يوم الزحف الى عدن ومصير مجهول للقادة العسكريين الذين قاتلوا المليشيا التابعة للمجلس الانتقالي بعدن حيث أعلن عدد من أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي، اليوم الثلاثاء، بمحافظات المهرة وشبوة و حضرموت و أبين ولحج والضالع، استعدادهم للزحف الى عدن الخميس المقبل.
واشاروا في بيانات منفصلة، صادرة عن فروع”الانتقالي” وعدد من النقابات ومنظمات المجتمع المدني، اطلع عليها ” المشهد اليمني ” الى أن الزحف الى عدن يأتي استجابة لدعوة الانتقالي للمشاركة في التظاهرة التي ستقام بساحة العروض احتفاء بما اسماه الانتصار على الحكومة الشرعية واسقاط مؤسساتها في العاصمة المؤقتة عدن.
وكانت قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي، دعت في وقت سابق، الاثنين، بالحضور الى تظاهرة احتفائية بعدن، يوم الخميس القادم.

من جهة اخرى كشف مصدر عسكري يمني، اليوم الثلاثاء، عن مصير القادة العسكريين الذين قاتلوا المليشيا التابعة للمجلس الانتقالي بعدن، حتى آخر لحظة.
وأوضح المصدر في تصريحات إعلامية ان القادة العسكريون الذين قاتلوا حتى آخر لحظة مازالوا لدى القوة السعودية بعدن.
واشار المصدر الى أن القوة السعودية طُلب منها عدم الخروج من القصر وعدم التدخل.
وتضاربت الانباء حول مصير عدد من قادة الوية الحماية الرئاسية المشاركين في قيادة المعركة ضد مسلحي الانتقالي الجنوبي.

هذا وقد كان أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن مساء السبت السيطرة على قصر معاشيق الرئاسي بعدن بعد أربعة أيام من المواجهات العنيفة بين قوات الحزام الأمني والقوات الحكومية. وكانت قوات الانفصاليين الجنوبيين قد أحرزت تقدما كبيرا في كبرى مدن الجنوب ظهر السبت مع سيطرتها على معظم معسكرات القوات الموالية للحكومة اليمنية. من جانبه، اعتبر نائب وزير الخارجية اليمني محمد الحضرمي ما يحدث “انقلابا على مؤسسات الدولة”، بينما دعت الرياض إلى اجتماع عاجل في السعودية بين الأطراف المتناحرة في عدن.

استولت قوات الحزام الأمني مساء السبت على قصر معاشيق الرئاسي في مدينة عدن جنوب اليمن بعد أربعة أيام من المعارك، بحسب ما أعلن أحد مسؤوليها.

وقال مسؤول في قوات الحزام الأمني “تسلمنا قصر المعاشيق من القوات الرئاسية بدون مواجهات”، بينما أكد شهود عيان أن قوات الحرس الرئاسي سلمت قصر معاشيق بدون معارك.

وأضاف المصدر “تم تأمين خروج أكثر من 200 جندي من القصر يتبعون ألوية الحراسة الرئاسية”.

 

التحالف العربي يدعو لوقف فوري لإطلاق النار في عدن ويهدد باستخدام القوة ضد من يخالف ذلك

من جانبه، دعا التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن إلى وقف إطلاق نار “فوري” في عدن، مؤكدا أنه سيستخدم القوة العسكرية ضد من يخالف ذلك.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن المتحدث باسم التحالف العقيد الركن طيار تركي المالكي قوله إن قيادة التحالف “تطالب بوقف فوري لإطلاق النار في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن اعتبارا من الساعة الواحدة بعد منتصف هذه الليلة(…) وتؤكد أنها ستستخدم القوة العسكرية ضد كل من يخالف ذلك”.

كما دعا التحالف إلى اجتماع عاجل للأطراف اليمنية المتحاربة في عدن.

وقالت وزارة الخارجية السعودية في بيان عبر تويتر “توجه المملكة الدعوة للحكومة اليمنية ولجميع الأطراف التي نشب بينها النزاع في عدن لعقد اجتماع عاجل في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية لمناقشة الخلافات وتغليب الحكمة والحوار ونبذ الفرقة ووقف الفتنة وتوحيد الصف”.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *