التخطي إلى المحتوى
الأميرة هيا بنت الحسين وزوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تفاجئ الجميع وتعلن سبب هروبها و صحيفة إسبانية تكشف عن التداعيات والنتائج المتوقعة لهروبها
الأميرة هيا بنت الحسين وزوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تفاجئ الجميع وتعلن سبب هروبها

الأميرة هيا بنت الحسين وزوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تفاجئ الجميع وتعلن سبب هروبها و صحيفة إسبانية تكشف عن التداعيات والنتائج المتوقعة لهروبها

الأميرة هيا بنت الحسين وزوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تفاجئ الجميع وتعلن سبب هروبها و صحيفة إسبانية تكشف عن التداعيات والنتائج المتوقعة لهروبها  حيث أكدت قناة BBC أنّ الأميرة هيا بنت الحسين، زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، تختبيء، في العاصمة البريطانية لندن، فيما تشير أنباء إلى أنها تخشى على حياتها بعد “فرارها” من زوجها.

 وهربت الأميرة هيا في البداية إلى ألمانيا طلبا للجوء هذا العام، ويقال إنها تسكن حالياً في منزلها بالقرب من قصر كينسنغتون في وسط لندن، وتستعد لخوض معركة قضائية أمام المحكمة العليا في بريطانيا.

قالت مصادر قريبة من الأميرة إنها اكتشفت مؤخرا حقائق مقلقة وراء العودة الغامضة للشيخة لطيفة، إحدى بنات حاكم دبي، العام الماضي، والتي هربت من الإمارات بحرا بمساعدة فرنسي، لكن تم اعتراضها من قبل مسلحين قبالة سواحل الهند وعادت إلى دبي.

ودافعت الأميرة هيا في ذلك الوقت، مع ماري روبنسون، المفوضة السامية السابقة لحقوق الإنسان، ورئيسة جمهورية أيرلندا السابقة، عن سمعة دبي في الحادثة.

وقالت سلطات دبي إن الشيخة لطيفة كانت “عرضة للاستغلال” وأصبحت “آمنة الآن في دبي”، لكن المدافعين عن حقوق الإنسان قالوا إنها اختطفت قسرا ضد إرادتها.

ومنذ ذلك الحين، يُزعم أن الأميرة هيا علمت حقائق جديدة بشأن القضية، وبالتالي تعرضت لعداء متزايد وضغوط من أفراد عائلة زوجها حتى أصبحت لا تشعر بالأمان هناك.

وقال مصدر قريب منها إنها تخشى تعرضها للاختطاف الآن و”إعادتها” إلى دبي.

كما رفضت سفارة الإمارات في لندن التعليق على ما تقول إنها مسألة شخصية بين شخصين.

ومع ذلك يوجد عنصر دولي أوسع نطاقا لهذه القصة.

يُعتقد أن الأميرة هيا، التي تلقت تعليمها في مدرسة براينستون في دورست ثم في جامعة أوكسفورد، ترغب على الأرجح في البقاء في بريطانيا.

وإذا طلب زوجها عودتها، فهذا قد يشكل صداعًا دبلوماسيًا لبريطانيا التي تربطها علاقة وثيقة بالإمارات.

كما أن القضية تشكل حرجا بالنسبة للأردن، لأن الأميرة هيا هي الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله، كما أن نحو ربع مليون أردني يعملون في الإمارات، ويرسلون تحويلات مالية، والأردن لا تستطيع تحمل خلافا مع دبي.

وكان الشيخ محمد، البالغ من العمر 69 عاما والذي يعد أحد كبار الأثرياء عالمياً، لم يظهر مع زوجته خلال سباق أسكوت للخيول في بريطانيا الشهر الماضي، وهي مناسبة دأبا على الظهور فيها معا.

وكان قد كتب قصيدة غاضبة نشرها عبر صفحته في موقع انستغرام بعنوان: “عشتِ ومتِ” يتهم فيها إمرأة مجهولة بالـ “غدر وخيانة”.

وكانت الأميرة هيا، البالغة من العمر 45 عاما، وهي أردنية تلقت تعليمها في بريطانيا، قد تزوجت الشيخ محمد، صاحب إسطبلات خيول السباق “غودولفين”، في عام 2004، وهي زوجته السادسة و”الأصغر سنا”.

ويقال إن الشيخ محمد تزوج ست مرات وله 23 ابنا وبنتا من زوجات أخريات.

من جهة أخرى كشفت صحيفة إسبانية عن التداعيات والنتائج المتوقعة لهروب الأميرة الأردنية هيا بنت الحسين، وتأثير ذلك على صورة زوجها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم إمارة دبي الثرية.

صحيفة “البايس” ذكرت أن ابن راشد الذي شارف على عامه السبعين يواجه أزمة شخصية تهدد إرثه، إذ تأثرت صورته وسمعته التي حافظ عليها طيلة حياته كزعيم ليبرالي ذو نظرة مستقبلية في العالم العربي بعد هروب أصغر زوجاته وطلبها الطلاق.

وأشارت إلى أن حاكم دبي طالب بحجز طفليه أمام محكمة في لندن، إذ لجأت الأميرة الأردنية إلى العاصمة البريطانية.

ولفتت إلى أن هروب زوجة بن راشد يكشف أن الإمارات مثل السعودية، تتعامل مع نسائها بوصفهن قاصرات أبديات، ولاسيما أن الأميرة هيا ليست الحالة الأولى من نوعها.

وذكّرت “البايس” بهروب الأميرة لطيفة (33عامًا) ابنة بن راشد العام الماضي على متن مركب شراعي بمساعدة أحد الأجانب، وإعادتها بالقوة إلى دبي.

وعرضت الصحيفة الإسبانية أسبابًا قالت إنها تدعو للقطيعة بين الأميرة هيا ومحمد بن راشد.

وأضافت “بعد تصديق الأميرة لرواية زوجها أنه أنقذ ابنته لطيفة من محاولة ابتزاز، لجأت الأميرة هيا إلى صديقتها الرئيسة الإيرلندية السابقة ماري روبنسون، لمقابلة الفتاة ومحاولة إسكات الشائعات التي تشير إلى أنها كانت محتجزة في القصر، لكن النتيجة لم تكن كما هو متوقع”.

وأشارت إلى أن “الرئيسة السابقة لإيرلندا والمفوض السابق لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة كانا عرضة للانتقادات بسبب مساعدة الأميرة”.

ونقلت الصحيفة الإسبانية عن مصادر قولها إن الأميرة الأردنية اكتشفت أن زوجها اختطف انبته وأساء معاملتها، بينما كانت هي تبحث عن حياة جديدة بعيدا عن سيطرة والدها.

ولفتت إلى أن زوجات محمد بن راشد السابقات فضّلن البقاء بعيدًا عن الأنظار، كما يتم العمل به بين نساء الأسرة الحاكمة في شبه الجزيرة العربية، إلا أن الأميرة الأردنية- التي تلقت تعليمها في بريطانيا- واعتادت على حياة أكثر حداثة، وكانت تظهر علنًا بوجه مكشوف في الأماكن العامة.

وبيّنت أن الأميرة هيا كانت ترافق زوجها في المناسبات الرسمية والخاصة خارج الدولة، كما كان لها أجندتها الخاصة بصفتها راعية لمختلف المنظمات غير الحكومية ومتعاونة مع الأمم المتحدة.

وقالت الصحيفة الإسبانية إن محمد بن راشد استفاد من أسلوب حياة زوجته لتعزيز صورته عن الحداثة دوليًا.

وأكدت الصحيفة الإسبانية أن الأميرة هيا تمتلك الكثير من الأسرار عن ما حدث مع الأميرة لطيفة ابنة محمد بن راشد، في وقت تطالب فيه مؤسسات حقوقية الأمير بالكشف عما لديها من معلومات.