التخطي إلى المحتوى
الكويت تقدم مقترح لمجلس الأمن لتحقيق السلام في اليمن و غريفيث : الطرفان التزما بوقف إطلاق النار
الكويت تقدم مقترح لمجلس الأمن لتحقيق السلام في اليمن

الكويت تقدم مقترح لمجلس الأمن لتحقيق السلام في اليمن و غريفيث : الطرفان التزما بوقف إطلاق النار

طالبت دولة الكويت مجلس الأمن الدولي ، بالمحافظة على مخرجات مشاورات السويد، بين الأطراف اليمنية، والعمل على إنجاح الاتفاق.

وقال مندوب الكويت لدى مجلس الأمن، منصور العتيبي، في كلمة له مساء اليوم، بالمجلس، إن عقبات كثيرة تواجه طريق السلام في اليمن، طالما لم يتم تنفيذ ما جاء في قرارات الأمم المتحدة السابقة.

وشدد على ضرورة التعاون مع مختلف الأطراف من أجل ضمان تطبيق اتفاق السويد وتفعيل تدابير بناء الثقة وأهمها تبادل السجناء والمعتقلين ووقف إطلاق النار وعدم عرقلة وصول المساعدات واصدار التأشيرات والموافقات اللازمة لموظفي الأمم المتحدة.

وحثّ على مضاعفة الجهود الإنسانية في اليمن، والحل في المرجعيات الثلاث باليمن.

وأكد العتيبي، أن الكويت ستشارك في مؤتمر الاستجابة الانسانية المقرر انعقاده في 26 فبراير القادم بجنيف.

من جهة اخرى قدم المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، تقريرا لمجلس الأمن بشأن تطبيق اتفاق السويد، قائلًا إن طرفي الأزمة جددا الالتزام باتفاق ستوكهولم.

وقال خلال كلمته بجلسة مجلس الأمن بشأن اليمن، اليوم الأربعاء، إن هناك تقدم في تطبيق اتفاق ستوكهولم رغم صعوبة الأمر، وأن الطرفين التزما إلى حد كبير بوقف إطلاق النار في الحديدة.

وتابع “غريفيث”: نحث الطرفين على مواصلة العمل بحسن نية مع الفريق الأممي في الحديدة، ويجب العمل على تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشأن تعز والأسرى”، داعيًا طرفي النزاع لإنهاء لوائح المعتقلين المقرر تبادلهم.

وشدد على تعزيز تدفق المساعدات الإنسانية إلى مدينة تعز للحد من تفاقم الأزمة، وضرورة استفادتها مثل الحديدة من اتفاق ستوكهولم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *