التخطي إلى المحتوى
السكري والسرطان وافضل المأكولات لمريض السكري والسرطان واخطرها ومشروب جديد يقي من الإصابة بالسرطان والسكري معا
السكري والسرطان وافضل المأكولات لمريض السكري والسرطان- الرقيب الطبي

السكري والسرطان وافضل المأكولات لمريض السكري والسرطان واخطرها ومشروب جديد يقي من الإصابة بالسرطان والسكري معا

السكري والسرطان وافضل المأكولات لمريض السكري والسرطان واخطرها ومشروب جديد يقي من الإصابة بالسرطان والسكري معا حيث  يحتاج مرضى السكري لعناية خاصة تتناسب مع احتياجاتهم من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون وغيرها. .

إليكم مجموعة من أكلات مرضى السكري الصحية و كذلك السرطان من الأمراض التي أصبحت شديدة الانتشار في الفترة الحالية، أصبحت الإصابة بمرض السرطان كثيرة مثل الإصابة بنزلات البرد، وبالرغم من التطور الكبير في الدراسات والبحوث التي تناولت أنواع كثيرة من السرطان، إلا أنه حتى يومنا هذا ما زالت هناك العديد من أنواع السرطان التي لم يكتشف لها علاج بعد.

السكري و افضل اكلات مرضى السكري

فيحتاج مرضى السكري لعناية خاصة تتناسب مع احتياجاتهم من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون وغيرها. إليكم مجموعة من أكلات مرضى السكري الصحية.

الحفاظ على نظام غذائي سليم وتغيير العادات الغذائية، أمر مهم لمرضى السكري. وينصح الأطباء بتوزيع كمية الكربوهيدرات في الأطعمة المتناولة خلال اليوم، وعدم تركيزها فقط في الوجبة الواحدة.

افضل المأكولات لمريض السكري والسرطان واخطرها

فما هي أكلات مرضى السكري التي يجب تناولها للحفاظ على توازن الكربوهيدرات والبروتين وكذلك الدهون؟

السكري والسرطان وافضل المأكولات لمريض السكري والسرطان

الفطور الصباحي، ماذا يحتوي؟

ينصح الأطباء بتناول المأكولات التالية في فترة الصباح ، وللمريض حق الاختيار:

1- الخيار الأول: الزبادي مع الفواكه الصحي

يحتوي الخليط على اللبن الطبيعي، والفواكه الموسمية، بإضافة الجرانولا ( الشوفان)، مع العسل أو دبس التمر.

وتزود هذه المأكولات مريض السكري بما يقارب 500 سعرة حرارية، ونحو 70 غراماً من الكربوهيدرات.

نصحية طبية

مريض السكري يجب أن يقلل من كمية الكربوهيدرات التي يأكلها في كل وجبة، لمنع الإرتفاع الحاد في مستويات السكر في الدم.

لذلك، يجب الإنتباه لنوع الزبادي وكمية الفواكه، لأن مريض السكري يسمح له أن يأكل حتى حصتين من الفاكهة يوميا، ووجبة خليط الزبادي والفواكه قد تحتوي على أكثر من ذلك بقليل.

فهذه الوجبة غنية بالكربوهيدرات وإضافة العسل ودبس التمر. لا ينصح بها على الإطلاق.

2- الخيار الثاني: بيض وأفوكادو وخضار

يمكن تناول وجبة متوازنة من البروتين، والدهون والكربوهيدرات المعقدة، والتي تحتوي على العناصر التالية :

  • شريحتان من الخبز.
  • عجة من بيضه واحدة.
  • سلطة الخضار، بجانب ملعقة من زيت الزيتون.
  • 5% من الجبن.
  • ملعقتان كبيرتان من ثمرة الأفوكادو.

تحتوي هذه الوجبة على 500 سعرة حرارية، ونحو 30 غراماً من الكربوهيدرات، وتكمن أهميتها في احتوائها على الألياف التي تبطئ الهضم وتساعد على منع حدوث قفزات الحادة في مستويات السكر في الدم.

3- الخيار الثالث: رقائق الذرة مع الحليب

تعتبر واحدة من الأطعمة البسيطة والمشبعة في الصباح، وتتكون من: كوبان من رقائق الذرة غير المحلاة (60 غراماً)، كوب حليب.

تحتوي هذه الوجبة على 300 سعرة حرارية و65 غراماً من الكربوهيدرات.

ولأن هذه الوجبة غنية بالكربوهيدرات البسيطة التي تتحلل بسرعة وترفع مستويات السكر في الدم بسرعة، فأنها ليست وجبة الإفطار المفضلة لمرضى السكري.

ومن المهم أن نتذكر أنه حتى عندما يكتب على المنتج “دون اضافة السكر”، فهذا لا يعني أن المنتج لا يحتوي على الإطلاق على السكر.

أما رقائق الذرة، عادة ما تحتوي على ما يقارب 80 غراماً من الكربوهيدرات لكل 100 غرام. وعندإضافة الحليب الى الذرة، فإننا نضيف بذلك سكر الحليب (اللاكتوز – Lactose).

وتختلف كمية اللاكتوز من منتج لاخر، فكلما كانت منتجات الحليب سائلة أكثر، إحتوت على لاكتوز أكثر وبالتالي حصلنا على سكر أكثر.

وفي الواقع فإن كوب الحليب الذي نضيفه الى وعاء رقائق الذرة، يحتوي على كمية من السكر تعادل شريحة من الخبز.

وجبة الغذاء، وما يميزها؟

هذه هي الخيارات التي يستطيع مريض السكري الاختيار بينها على وجبة الغداء:

1- الخيار الأول: معكرونة مع كريمة أو صلصة الطماطم

إذا أردنا أن نأكل المعكرونة، يوصى بتقاسم الطبق مع شريك اخر وتناول سلطة الخضار معه والتي تساهم في سد جوع المريض، وتقلل من كمية الكربوهيدرات في الوجبة.

لكن لا ينصح بتناول المعكرونة لان المريض لن يكتفي وسيطلب المزيد، وتناول كميات كبيرة من المعكرونة يزيد نسبة الكربوهيدرات والدهون الداخلة للجسم.

وتحتوي هذه الوجبة 600 سعرة حرارية تقريباً وكربوهيدرات تتراوح بين 70 – 90 غراماً.

2- الخيار الثاني: السمك أو الدجاج مع الخضار

وجبة السمك أو صدور الدجاح مع سلطة خضراء مطبوخة وملعقة كبيرة من الأرز، تحتوي هذه الوجبة على ما يقارب 600 سعرة حرارية و 45 غرام كربوهيدرات.

اذا رغب مريض السكري بإضافة البطاطا للوجبة، يجب الحرص على وضع الكمية الصحيحة، لأن البطاطا عالية السكر، فتؤثر على مستوى سكر الدم بسرعة.

لذا يفضل استبدال البطاطا ب “الأرز”، المجدرة أو البطاطا الحلوة. وهذه الوجبة متوازنة غنية بالبروتين والدهون والكربوهيدرات.

3- الخيار الثالث: شوربة العدس مع سلطة الخضار

شوربة العدس هي الحساء المفضل شتاء، ويحتوي حساء البقوليات على: العدس، البازلاء، بذورالحمص،الفاصوليا وأنواعها المختلفة، الفول، الترمس، الأزوكي والصويا.

ويذكر أن البقوليات غنية بالبروتين والألياف، لذا فإن نسبة السكر فيها منخفض، أين أنه يتحلل ببطء، ولا يسبب لارتفاع حاد في مستويات السكر في الدم.

ولكن تحتوي البقوليات على الكربوهيدرات، وعندما يأكل مريض السكري الكثير من البقوليات، عليه أن يتذكر أنه حصل على الكثير من الكربوهيدرات وعليه ترك الخبز.

 وبفضل ذلك مؤشر نسبة السكر لديها منخفض، أي أنه يتحلل ببطء، لا يسبب لارتفاع حاد في مستويات السكر في الدم.

 وتحتوي وجبة الحساء المتوسطة على ما يقارب 400 سعرة حرارية وكربوهيدرات تتراوح بين 30-45 غراماً.

هل يمكن الحصول على وجبة خفيفة بعد الغذاء؟

يمكن لمرضى السكري تناول الوجبات الخفيفة بعد ساعات من الغذاء:

1- الخيار الأول: الفاكهة

يعتقد كثر أن العصير الطازج  صحي، ولكنه يسبب زيادة سكر الدم بسرعة، لذا ينصح مرضى السكري بأكل الفاكهة كاملة دون عصرها للاستفادة من القشرة الغنية بالألياف المفيدة.

كل كوب من العصير الطازج (200 مل) يعادل أكل حبتين من الفاكهة، والعصير في كأس كبيرة يحتوي على 5 حبات فواكه وأكثر.

علاوة على السكر والسعرات الكثيرة، لذا يوصى بتوزيع الفاكهة على اليوم وعدم استهلاكها دفعة واحدة.

يحتوي كوب العصير على حوالي 400 سعر و60 غراماً من الكربوهيدرات.

2- الخيار الثاني: المثلجات والشوكلاتة

عادة نشعر بالكسل بعد فترة الظهيرة، لذا نبحث عن الحلويات التي تنشط الجسم والذاكرة. ويوضع بين أيدينا مجموعة خيارات تنسينا أننا مرضى بالسكر. لذا يجب فحص الكربوهيدرات في المنتج.

يمكن تناول وجبة شوكولاتة تحتوي على مكعبين من الشوكولاتة الداكنة بنسبة 70٪، وكلما كانت كمية الكاكاو أعلى كانت مضادات الأكسدة أعلى، والتي تحمي الجسم من أمراض القلب وتمنع الشيخوخة.

3- الخيار الثالث: شريحة الخبز مع المربى

هذا الخيار هو الشائع عند الحاجة لتناول الحلويات. ولكن يجب عدم الإنجرار وراء عبارة” دون سكر مضاف”. اذ يتكون المربى من الفواكه وعصير الفواكه المركز الغنية بالسكر.

ولمن أراد تناول المربى عليه أن يعرف الفرق بين المربى العادي و” دون سكر مضاف”، وذلك لتجنب تناول الكربوهيدرات بشكل أكبر:

  • المربى العادي: 100غرام تحتوي على 62 غرام كربوهيدرات.
  • المربى دون سكر مضاف: 100 غرام تحتوي على 52 غرام كربوهيدرات.

وجبة العشاء، ماذا تحتوي؟

هذه بعض خيارات العشاء:

1- الخيار الأول: البيتزا

البيتزا هي وجبة العشاء المفضلة لدى كثر، فإن أراد مريض السكري تناولها عليه تناول القليل منها مع سلطة الخضار لتزويده بالألياف.

ومن المهم أن نتذكر أن البيتزا هي كربوهيدرات، ولكي نشبع نحتاج لتناول أكثر من مثلث، وتناول المريض مثلثان (200 غرام) يعني 600 سعر و90 غرام كربوهيدرات.

2- الخيار الثاني: التورتيا”الخبز المكسيكي” والخضار

تدهن رقائق التورتيا بمواد تضيف طعماً جيداً، مثل: معجون الأفوكادو، أو الفاصوليا. وبالتالي فإن إمكانية إثراء الوجبة تعتمد علينا.

كل تورتيا تحتوي على 130 سعر و30 غرام كربوهيدرات.

السكري والسرطان وافضل المأكولات لمريض السكري والسرطان

السرطان وافضل المأكولات لمرضى السرطان

السرطان من الأمراض التي أصبحت شديدة الانتشار في الفترة الحالية، أصبحت الإصابة بمرض السرطان كثيرة مثل الإصابة بنزلات البرد، وبالرغم من التطور الكبير في الدراسات والبحوث التي تناولت أنواع كثيرة من السرطان، إلا أنه حتى يومنا هذا ما زالت هناك العديد من أنواع السرطان التي لم يكتشف لها علاج بعد.

الأمر مؤسف وحزين للغاية، خاصة إن كنت مثلي وفقدت أكثر من شخص من أفراد أسرتك بسبب مرض السرطان، كم المعاناة والألم التي يمر بها المرضى بهذا المرض اللعين جعلني أبدأ في البحث عن طرق يمكن أن أساعد بها المرضى، أنا لست متخصصة في الطب أو العلاج ولكن بالطبع يمكنني تقديم المساعدة.

والمساعدة التي أود تقديمها لكل مريض سرطان أو لكل شخص يعرف أحدًا ما مصاب بالسرطان هي قائمة من الأطعمة التي تحارب السرطان، وقائمة أخرى لأهم الأطعمة التي يجب أن يحرص مريض السرطان على أن يتضمنها نظامه الغذائي، وأخيرًا قائمة بالأطعمة التي لا بد أن يتجنبها مريض السرطان تمامًا، أتمنى أن أساعد بهذه القوائم ولو شخصا واحدا وأن أساعد في تحسّن صحته ولو قليلًا، ولكن أولًا دعني أخبرك بأن السرطان مرض يمكنك أن تهزمه وأن السرطان لا يعني الموت، لذا كن قويا واعبر هذه العقبة بقوة الإرادة والإيمان بمعجزات الله.

أطعمة تحارب السرطان

هناك العديد من أنواع الأطعمة التي تحارب مرض السرطان، وتُعد الأطعمة على هذه القائمة من العوامل الأساسية المكملة للعلاج والتي يجب أن يحرص كل مريض على تناولها باستمرار..

  1. زيت السمك الذي يحتوي على الأوميجا 3 التي تحد من نمو الخلايا السرطانية والذي يوجد بكثر في سمك التونة والسلمون والمكريل.
  2.  الكاروتينات وهي باختصار الأطعمة ذات اللون البرتقالي والتي تحارب العديد من أنواع السرطان، مثل سرطان الثدي والجلد والبروستاتا والحنجرة واللسان، وفي أغلب الأحيان تأتي هذه الكاروتينات في هيئة حلوة مثل الجزر والبرتقال والشمام والقرع والطماطم والمشمش والخوخ والتي يمكن أن تعد منها مشروبا لذيذا ومحاربا للسرطان من الدرجة الأولى.
  3. التفاح والذي يحتوي على مواد مضادة للأكسدة والتي تقي من السرطان وتحارب الخلايا السرطانية وتحارب سرطان الرئة والثدي والقولون، وهناك العنب والذي يعد أكثر المواد الغذائية التي تحتوي على مضادات الأكسدة ويأتي بعده الرمان والسوداني والكاكاو.
  4. التوت والفراولة بكل أنواعها من الفواكه الغنية بمضادات الأكسدة والتي تحارب كل أنواع السرطان.
  5. البقوليات من مضادات الأكسدة، فهي أيضًا من المواد التي تنظف الجسم.
  6. الشطة والفلفل الحار بكل أنواعه وألوانه من أهم المواد التي تحارب سرطان البروستاتا والمعدة والقولون.
  7.  القهوة ،كوبين من القهوة يوميًا يحاربان سرطان الثدي ويقلل من إمكانية الإصابة بالسرطان بشكل عام.
  8. عائلة القرنبيط والكرنب والبروكلي من أفضل الخضروات لمحاربة السرطان والتي تحمي الجسم وتقتل الخلايا السرطانية.
  9. الزنجبيل والذي يُتلف الخلايا السرطانية والكمون الذي يحارب التهابات الخلايا في المراحل الأولية فيمنع تطورها إلى سرطان. والكركم الذي يستخدم في علاج السرطان.
  10. الثوم مضاد للسرطان ويحمي الجهاز الهضمي ويحارب سرطان الثدي، والبصل من المضادات القوية للالتهابات والأكسدة ويحارب العديد من أنواع السرطان.
  11. الخضروات الورقية بأنواعها تحمي من سرطان الرئة والجلد والمعدة والثدي، والبقدونس والكراث لها خصائص تقضي على الخلايا السرطانية في بداية تكونها فتحمي الجسم قبل تطول المرض.
  12. الشاي الأخضر: مضاد للأكسدة لاحتواءه على البوليفينول والذي يقضي تمامًا على الخلايا السرطانية ويعد من أقوى المواد التي تحارب سرطان الجلد.

أطعمة يجب أن تتناولها يوميًا:

1 . الطماطم و الجزر والبازلاء و اليقطين والتي تحتوي جميعها على نسب مرتفعة للغاية من الفيتامينات والمعادن والألياف.

2. البروكلي والقنبيط والكرنب و التي تحتوي على مركبات كميائية تساعد في تحويل الاسترجين السيء إلى استرجين جيد، وتقلل كثيرًا من خطر الإصابة بمرض السرطان بشكل عام.

3. البقدونس والكراث والتي تعد من أهم المواد الغذائية المحاربة للسرطان.

4. القرع المر والذي يساعد في الحفاظ على معدل جيد لضغط الدماء والذي يعد مهما جدا في مرحلة العلاج من السرطان.

5. كافة الخضروات ذات الأوراق الخضراء كالملوخية و السبانخ.

6. الفواكه التي تحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال والفواكه المضادة للأكسدة مثل الموز والكيوي والخوخ والمانجو والكمثرى، وعائلة الفراولة والتوت، كذلك الأفوكادو والجوافه والمشمش والتين، وأخيرًا الزبيب الذي يعطي قدر كبير من الطاقة.

7. أما عن البروتينات، فالأسماك والبيض واللحوم الخالية من الدهون والتوفو مفيدة للغاية، كذلك منتجات الألبان والمكسرات والبقوليات والحمص من المواد التي تعد مهمة للغاية في تغذية مريض السرطان .

8. الكربوهيدرات مثل الأرز والمعكرونة والمنتجات المصنعة من الحبوب الكاملة مفيدة للغاية ، كذلك الشوفان والذرة والبطاطس و العسل هامة للغاية وتساعد في تقليل الالتهابات بشكل جيد.

أطعمة يجب أن يتجنبها مريض السرطان:

  1. الأطعمة المقلية.
  2. الأطعمة المشوية.
  3. اللحوم عالية الدهنية.
  4. الإكثار من الملح والسكر والزيوت في الطعام.
  5. اللحوم الحمراء واللحوم المصنعة.
  6. الأطعمة المصنعة مثل المخللات والمربى.
  7. المشروبات الكحولية والتدخين.

أتمنى أن تكون تلك القوائم مفيدة لمرضى السرطان وغيرهم من الذين يسعون لتجنب الإصابة بهذا المرض.

جديد الطب لمرضى السكري والسرطان 

مشروب جديد يقي من الإصابة بالسرطان والسكري معا

حيث كشفت مجموعة من العلماء الإسبان من جامعة غرناطة وجامعة مدريد، بعد إجرائهم عدة دراسات، عن المشروب الذي يقي من الإصابة بالسرطان والسكري.

وقام الباحثون بتحليل 14 دراسة علمية تناولت تأثير دراسة تأثير الحليب على الوقاية من الأمراض المختلفة، حيث وجدوا أن الاستهلاك المعتدل لمنتجات الألبان (الحليب ومشتقاته) قليلة الدسم يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم والمثانة، وفق موقع “وان”.

 كما أن الحليب ومشتقاته يساعدون أيضا على تجنب الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ويقللون خطر الإصابة بمتلازمة التمثيل الغذائي.

كما أوضحت الدراسة أن كبار السن الذين يتناولون مشتقات الحليب تقلصت احتمالية إصابتهم بمرض “ضمور اللحم” (خسارة التنكسية وكتلة الهيكل العظمي العضلات).

من الجدير بالذكر أن كبار السن الذين يتناولون منتجات الألبان، في كثير من الأحيان لا يواجهون كسرا في فقرات العمود الفقري، وفي نفس الوقت لم يؤثر تناول الألبان ومشتقاتها على الإصابات الشائعة بكسر الفخذ عند كبار السن.

نظام غذائى لمرضى السرطان مع السكر د أمير صالح

 

الغذاء الصحي لمرضى السرطان وسبل محاربته عن طريق الغذاء

متابعات الرقيب الطبي