التخطي إلى المحتوى
حقيقة إحباط محاولة الانقلاب على المجلس العسكري الانتقالي

حقيقة إحباط محاولة الانقلاب على المجلس العسكري الانتقالي | العسكري يصرح بان الانترنت لن يعود لأنه يهدد الأمن القومي و المشاورات جارية لتشكيل المجلس السيادي الانتقالي

حقيقة إحباط محاولة الانقلاب على المجلس العسكري الانتقالي | العسكري يصرح بان الانترنت لن يعود لأنه يهدد الأمن القومي  و المشاورات جارية لتشكيل المجلس السيادي الانتقالي حيث تضاربت الانباء بشأن إحباط محاولة إنقلاب على المجلس العسكري الانتقالي في السودان خطط لها عدد من الضباط المواليين للنظام السابق .

وقالت مصادر ان الاستخبارات العسكرية أوقفت 68 ضابطاً حيث يخضعون للتحقيق بشأن المحاولة الانقلابية على المجلس العسكري الانتقالي في حين نفت مصادر اخرى الانباء مشيرة الى ان الضباط الموقوفون يجري التحقيق معهم نتيجة الاشتباه في أن لهم أراء معارضة لطريقة تعامل المجلس مع الأوضاع في الاونة الاخيرة .

وفي وقت سابق، أوقفت السلطات العسكرية ضابطين كانا قد نشرا تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي عبرا فيها عن تضامنهما مع المتظاهرين .

وأشارت المصادر الى ان المعتقلين 68 ضابطاً بينهم اللواء عبد الغني الماحي، العقيد ياسر الطيب، العقيد صديق البقاري، العقيد نبيل عبدالله، والعقيد خضر عبدالرؤوف.

وحتى الان لايوجد اي تعليق رسمي ااايؤكد او ينفي الانباء المتداولة بشأن محاولة الانقلاب على المجلس العسكري الانتقالي.

وتأتي هذه التطورات عقب انفراج الازمة بين المجلس العسكري وقوى التغيير حيث أعلن المبعوث الإثيوبي إلى السودان، الذي يتولى الوساطة بين الطرفين على إتفاقهم حول العودة إلى المفاوضات قريباً، مع التمسك وعدم التراجع عما اتفق عليه سابقاً حول مجلس الوزراء والبرلمان، على أن يستكمل النقاش حول المجلس السيادي.

هذا وقد أقر المجلس العسكري الانتقالي في السودان بحدوث تجاوزات من قبل ضباط بالقوات النظامية خلال عملية فض الاعتصام التي جرت في 29 رمضان.

وأبلغ رئيس اللجنة السياسية بالمجلس العسكري الانتقالي، شمس الدين كباشي صحيفة “الإنتباهة” الإلكترونية في حوار ينشر في وقت لاحق أن المجلس العسكري الانتقالي شكّل لجنة برئاسة لواء حقوقي، وذلك للتحقيق في “التجاوزات”.

وأكد كباشي في هذا السياق أن “الضباط سيتم تقديمهم لمحاكمات خلال 72 ساعة”.

وكشف المسؤول السوداني في ذات الوقت عن شروط للمجلس للتفاوض مجدداً مع قوى الحرية والتغيير ومنها، رفع العصيان المدني ووقف ما أسماه بالأحاديث السلبية في الإعلام حول “جثث فض الاعتصام”.

اللافت أن كباشي وفق المصدر أعلن كذلك أن الإنترنت لن يعود في الوقت الراهن، وقال في هذا الشأن: “لن يرجع قريباً لأنه مهدد للأمن القومي”.

من جهة أخرى ذكر المبعوث الإثيوبي إلى السودان (الثلاثاء) أن الأطراف السودانية وافقت على مواصلة المباحثات بشأن تشكيل مجلس سيادي انتقالي بناء على ما تم الاتفاق عليه.

وأبلغ المبعوث الخاص محمود درير الصحفيين في العاصمة السودانية الخرطوم بأن المجلس العسكري وافق على إطلاق سراح السجناء السياسيين كبادرة لبناء الثقة.

واضاف درير الذي يتولى وساطة منذ زيارة قام بها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الإسبوع الماضي، للصحافيين، بأن قوى الحرية والتغيير المعارضة وافقت من جانبها على إنهاء العصيان المدني اعتباراً من نهاية اليوم.

وكانت المحادثات بين المجلس العسكري الحاكم وتحالف وقوى الحرية والتغيير قد انهارت بعد فض عنيف للاعتصام في الثالث من يونيو، وأسفر عن مقتل عشرات الأشخاص.

متابعات