التخطي إلى المحتوى
السودان في العيد : ارتفاع حصيلة فض اعتصام الخرطوم الى 101 شهيد والمجلس العسكري يصدر بيان والقوات المسلحة تصدر تعميم ومحللون سياسيون الساعات القادمة ستشهد تطورات خطيرة 
محللون سياسيون تعميم القوات المسلحة تشير لتطورات خطيرة في الساعات القادمة

السودان في العيد : ارتفاع حصيلة فض اعتصام الخرطوم الى 101 شهيد والمجلس العسكري يصدر بيان والقوات المسلحة تصدر تعميم ومحللون سياسيون تعميم القوات المسلحة تشير لتطورات خطيرة في الساعات القادمة

السودان في العيد : ارتفاع حصيلة فض اعتصام الخرطوم الى 101 شهيد والمجلس العسكري يصدر بيان والقوات المسلحة تصدر تعميم ومحللون سياسيون تعميم القوات المسلحة تشير لتطورات خطيرة في الساعات القادمة حيث أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية الأربعاء أن أكثر من مئة شخص قتلوا منذ الاثنين خلال عملية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم. من جانبهم أعلن قادة الاحتجاج رفضهم دعوة رئيس المجلس العسكري للتفاوض.

قضى 101 شخص في حملة القمع التي ينفذها المجلس العسكري الحاكم في السودان ضد المحتجين منذ الاثنين، سقط معظمهم في عملية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم في ذلك اليوم، وفق حصيلة جديدة أعلنتها لجنة أطباء السودان المركزية الأربعاء.

وأفادت لجنة الأطباء المقربة من المتظاهرين عن إحصاء 61 من القتلى في المستشفيات فيما عثر على 40 منهم في مياه النيل، بدون إضافة المزيد من التفاصيل، مشيرة إلى سقوط 326 جريحا أيضا جراء أعمال القمع.

وأعلن قادة الاحتجاج الأربعاء رفضهم دعوة رئيس المجلس العسكري للتفاوض وطالبوا بأن تأخذ العدالة مجراها بعد القمع الذي تعرض له المتظاهرون وأودى بحياة أكثر من مئة شخص.

وقال أمجد فريد المتحدث باسم تجمع المهنيين الذي قاد الاحتجاجات إن “الشعب السوداني ليس منفتحا على الحوار، والشعب السوداني ليس منفتحا على هذا المجلس العسكري الانتقالي الذي يقتل الناس، ونحن بحاجة إلى العدالة والمحاسبة قبل التحدث عن أي عملية سياسية”، مضيفا في حديث لوكالة الأنباء الفرنسية، أن التجمع وقوى الحرية والتغيير “سيواصلان استخدام كل الأساليب السلمية والعصيان المدني في مواجهة المجلس العسكري الانتقالي”.

تنديد دولي

ودعا الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان ومنظمتان حقوقيتان سودانيتان الأسرة الدولية إلى “تحرك عاجل” إزاء “القمع العنيف” للحركة الاحتجاجية في السودان.

كما دعا الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان والمركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام والمرصد السوداني لحقوق الإنسان في بيان “أعضاء المجلس العسكري الانتقالي (الحاكم) لوضع حد فورا للهجمات العنيفة التي ترتكبها قوات الدعم السريع وغيرها من القوات الأمنية” ضد المتظاهرين.

وطالبت المنظمات الثلاث بـ”نشر بعثة تحقيق دولية بقيادة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي بشكل عاجل” في السودان من أجل “التحقيق في القمع وإخضاع المسؤولين للمحاسبة”. وتابع البيان أن “على الأسرة الدولية أيضا النظر في (فرض) عقوبات محددة الأهداف ضد المسؤولين” عن حملة القمع العنيفة للمحتجين.

ويذكر أن المجلس العسكري أطاح في أبريل/نيسان بالرئيس عمر البشير بعد أشهر من الاحتجاجات. وكان المجلس قد وافق على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات لتسليم السلطة إلى المدنيين.

وقوبلت عملية فض اعتصام آلاف المتظاهرين المطالبين منذ أسابيع بتسليم السلطة إلى المدنيين، بإدانات من الغرب وخصوصا من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا.

اقرا ايضا :-  60 حالة انتهاك ترصدها نقابة الصحفيين اليمنيين خلال الربع الاول من العام 2018

ورأى مدير المركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام مساعد محمد علي في البيان أن “هذه المجزرة تشكل منعطفا في أحداث الأشهر الماضية في السودان. الآمال التي أثارها سقوط البشير حلت محلها المخاوف من أن يشهد الوضع المزيد من التدهور. على الأسرة الدولية أن تأخذ هذه المخاطر بجدية وتقوم برد منسق وشديد لمنع وقوع أعمال عنف جديدة”.

من جهته أكد نائب رئيس الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان أرنولد تسونغا أن على الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة اللتين “صدرت عنهما تصريحات شديدة اللهجة حول الوضع في السودان، ترجمة هذه المواقف الآن إلى أفعال ملموسة واستخدام نفوذهما من أجل أن يتحمل مرتكبو الجرائم الأخيرة مسؤوليتهم، ومنع أعمال عنف جديدة وضمان الاحترام الكامل لهذه المطالب المشروعة من أجل الديمقراطية والسلام والعدالة في السودان”.

هذا وقد أصدر المجلس العسكري الانتقالي في السودان، بيانًا توضيحًيًا بشأن قوات الدعم السريع والاحداث الاخيرة التي شهدتها البلاد .

نص البيان :
بسم الله الرحمن الرحيم

إعلام المجلس العسكري
بيان مهم

لقد ظلت قوات الدعم السريع ومنذ إنشائها القوة المقدامة الثابتة في ميادين الوغى تدافع عن الارض والعرض بكل جسارة وتجرد ونكران فهي جزء أصيل من القوات المسلحة الفتية وكانت ولازالت تؤدي المهام والواجبات الموكلة إليها في دحر التمرد والقضاء عليه تماماً ومكافحة الارهاب ومحاربة الجريمة العابرة للدول كالاتجار بالبشر والتهريب خاصة تهريب السلع الضرورية وكذلك تأمين الحدود والقيام بدور عظيم في عمليات جمع السلاح وغير ذلك من الانجازات العظيمة.

الاخوة الكرام

لقد قدمت قوات الدعم السريع طوال مسيرتها المليئة بالبطولات أرتالاً من الشهداء ضحوا بأرواحهم الغالية لاجل أمن الوطن والمواطنين وعندما تفجرت ثورة الشباب الفتية في السادس من أبريل كان للدعم السريع وقفته التاريخية الصلبة عندما انحاز لخيار الشعب وإرادته الحرة رافضة أوامر النظام السابق الرامية إلى فض المعتصمين بالقوة، معبرة بذلك عن حكمة عظيمة وقيادة رشيدة ولولا هذا القرار الصائب لوقع في بلادنا ما لايحمد عقباه من إنزلاق أمني وفوضى عارمة.

إن كل ذلك التاريخ الناصع والبلاء الحسن يحفظه الشعب السوداني لهذه القوات فهي على العهد دائماً متمسكة بمبادئ الشعب وتطلعاته وحقه في العيش الكريم والحرية والعدالة والسلام.

الاخوة والاخوات

لقد شهدت الايام الفائتة حملة إعلامية منظمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تقوم بها جهات مغرضة هدفها إشاعة الاكاذيب وتلفيق التهم ودمغ قوات الدعم السريع بالاباطيل وهي منها براء. إن مثل تلك الادعاءات هدفها الاساسي ضرب تماسك القوات النظامية التي ظلت تعمل بتناسق تام وتلاحم كامل وترابط غير آبهة بتلك المحاولات اليائسة عند أولئك المندسين وذلك بانتحال شخصية فرد الدعم السريع بإرتداء زيه الرسمي وإرتكاب المخالفات والجرائم بشتى أنواعها إمعاناً في تشويه سمعة هذه القوات وطمس صورتها الذهنية المشرقة لدى المواطنين والنيل من تلاحمها مع قوات المنظومة الامنية وقد تمثل ذلك في الاتي:

اقرا ايضا :-  أميرة سعودية تكشف معلومات لأول مرة عن الأزمة بين السعودية وقطر

بتاريخ 5/5/2019م قتل الجندي / حجر محمد إسماعيل طعناً بالسكين أثناء تأدية واجبه المقدس جوار سجن الهدى. بتاريخ 30/5/2019م تم الاستيلاء على عربة عسكرية لاندكروزر إدارية وتم الاعتداء على رائد في الدعم السريع وسائقه وتم أخذها إلى منطقة الاعتصام وتم تفكيكها أمام بوابات القيادة العامة في مشهد يستفز كل من شاهده وتم عرض ذلك من قبل هؤلاء المخربين كما شاهدتم في وسائط التواصل الاجتماعي. بتاريخ 3/6/2019م تم قتل فردين أحدهما جندي / سالم ناصر عيسى عباس بطلق ناري من قناص في كبري الحلفايا والآخر جندي / محمد عبدالله محمد أحمد طعن قدراً وتم إسعافه إلا أن المجرمين أجهزوا عليه (قتلوه) أمام مستشفى أم درمان. بتاريخ 3/6/2019م تم الاعتداء على مقدم من قوات الدعم السريع وتم ضربه وحرق عربته أمام قسم شرطة في أم درمان. بتاريخ 3/6/2019م تم الاستيلاء على دراجة نارية تتبع لاحد أفراد الدعم السريع جوار طلمبة المقرن بجبرة مخطط البشارة (2). بتاريخ 4/6/2019م تم الاعتداء على فردين في الشارع العام بمنطقة اللاماب تم ضربهما من قبل المخربين الذين يقفلون الطرق مما أدى إلى وفاة جندي / محمد بركة حمدان وإلقاء جثته بعيداً عن مكان الحادث وإصابة الآخر إصابة خطيرة وحرق عربتهم الخاصة تماماً. بتاريخ 4/6/2019م تم الاعتداء على فردين بمدينة بحري عندما كانوا يستغلان عربة نقل عامة تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج.
المواطنون الاعزاء

إننا وجراء هذه الحقائق الماثلة أمامكم ندعو شعبنا الابي بأخذ الحيطة والحذر حتى لا يصبح ضحية لذوي الاغراض السيئة كما ندعو أي مواطن للتبليغ الفوري عن كل مخالفة تحدث في هذه الاطار.

الاخوة والاخوات

ستظل قوات الدعم السريع بإذن الله تعالى قوية منيعة أبداً تساند الثورة وتعض على إنجازاتها وتتمسك بمبادئها وتحافظ على الامن وتتصدى لكل محاولات الفوضى والنهب والاحتيال وتفتح المتاريس وتزرع الطمأنينة في قلوب المواطنين وتعين على فضائل الخير وقيم السودانيين السمحة ضمن قوات المنظومة الامنية.

وألله نسأله أن يجنب بلادنا الفتن والمصائب. عاشت ثورة الشباب وعاش السودان شامخاً عزيزاً وكل عام وانتم بخير .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إعلام المجلس العسكري

5/6/2019م.

 

من جهتها القوات المسلحة تصدر تعميم صحفي  أكدت فيه انها ستظل على الدوام بتاريخها وإحترافيتها المشهودة صمام أمن الوطن وملاذ المواطنين وفية لعهدها ووعدها في حماية الارواح والممتلكات وبسطاً للامن والاستقرار مؤكدة أنه لانكوص عن إنحياز القوات المسلحة لرغبة الشعب السوداني وإرادته في التغيير حتى يصل إلى تحقيق مطالبه وطموحاته المشروعة.

وفيما يلي نص تعميم القوات المسلحة :

القوات المسلحة

تعميم صحفي

القوات المسلحة تنتهز هذه السانحة لتزف التهاني لجماهير الشعب السوداني قاطبة بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله بالخير واليمن والبركات ونترحم على الارواح التي فقدت جراء الاحداث الاخيرة سائلين ألله أن يتقبلهم عنده ويشفي الجرحى والمصابين.

اقرا ايضا :-  25 ألف حالة تم تنظيفها من كشف رواتب موظفي الدولة في القطاع المدني بصنعاء

إن القوات المسلحة بتاريخها وإحترافيتها المشهودة ظلت على الدوام صمام أمن الوطن وملاذ المواطنين ومن هذا المنطلق فإننا نؤكد لجماهير شعبنا الوفية أننا سنظل على عهدنا ووعدنا دوماً إلى جانبهم حفاظاً على الارواح والممتلكات وبسطا للامن والاستقرار في كل ربوع الوطن.

وفي إطار قيام القوات المسلحة بهذا الواجب المقدس فإنها تهيب بالمواطنين الكرام الابتعاد عن المناطق والمواقع العسكرية ونقاط الارتكاز والقيادات في كل أنحاء البلاد مشاركة منهم في حفظ الامن الذي هم مسئولية الجميع.

ونحن إذ نناشد مواطنينا الكرام بذلك نجدد التأكيد أنه لانكوص عن إنحياز القوات المسلحة لرغبة الشعب السوداني وإرادته في التغيير حتى يصل إلى تحقيق مطالبه وطموحاته المشروعة حتى تعبر بلادناهذه المرحلة الدقيقة إلى أفاق الحرية والعدالة والسلام والاستقرار .

مكتب الناطق الرسمي بإسم القوات المسلحة

الاربعاء الموافق 5-6-2019م

من جهة اخرى محلل سياسي.. تحذيرات القوات المسلحة تشير لتطورات خطيرة في الساعات القادمة.. مايدور خلف الكواليس ؟

وقالت القوات المسلحة في تعميم صحفي لها انه: “في إطار قيام القوات المسلحة بهذا الواجب المقدس فإنها تهيب بالمواطنين الكرام الابتعاد عن المناطق والمواقع العسكرية ونقاط الارتكاز والقيادات في كل أنحاء البلاد مشاركة منهم في حفظ الامن الذي هم مسئولية الجميع”.

وأضافت في التعميم : “إن القوات المسلحة بتاريخها وإحترافيتها المشهودة ظلت على الدوام صمام أمن الوطن وملاذ المواطنين ومن هذا المنطلق فإننا نؤكد لجماهير شعبنا الوفية أننا سنظل على عهدنا ووعدنا دوماً إلى جانبهم حفاظاً على الارواح والممتلكات وبسطا للامن والاستقرار في كل ربوع الوطن”.

وفي السياق، علق الكاتب والمحلل السياسي السوداني عمرو شعبان، على تحذيرات القوات المسلحة حيث قال انه يؤشر الى تطورات مع الاحداث الجارية في الشارع مشيرًا الى ان بعض التقارير أفادت بأن هناك انسحاب لقوات الدعم السريع وإحلال محلها قوات الشعب المسلحة (الجيش) في ضاحية الحلفايا شمال مدينة بحري الخرطوم.

واضاف عمرو شعبان في حديثه لقناة الغد قائلًا :”ربما تشهد الساعات القادمة تطورات من نوع ما لكن لا نريد سبق الاحداث والاستنتاج”.

وتابع المحلل السياسي ان : “تحذيرات الجيش تشير الى ان ثمه مالا يحمد عقباه في الساعات القليلة القادمة” مشيرًا الى ان “الجيش لا يصدر بيان يحذر فيه مواطنيه الا اذا كان هناك خطر ما سيحدث وان هذا ما عهدناه في بيانات القوات المسلحة وليس المجلس العسكري” .

وأكد عمرو شعبان ان هناك مايدور خلف الكواليس لكن لا احد يعلمه كما تحدث عن تسريبات الا انه قطع حديثه ولم يذكرها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *