التخطي إلى المحتوى
صرف مرتب ثلاثة أشهر للمعلمين في السودان مع زيادة كبيرة في مرتباتهم
صرف مرتب ثلاثة أشهر للمعلمين في السودان

صرف مرتب ثلاثة أشهر للمعلمين في السودان مع زيادة كبيرة في مرتبات المعلمين و تبرع بخمسة آلاف جنيه لكل معلم الذين قاموا بالتصحيح

صرف مرتب ثلاثة أشهر للمعلمين في السودان مع زيادة كبيرة في مرتبات المعلمين حيث أعلن نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان دقلو عن تحفيز المعلمين بمرتب ٣ أشهر، ووعد بزيادة مرتباتهم بنسبة كبيرة حتى تساوي أعلى المرتبات في الدولة، وتبرع بخمسة آلاف جنيه لكل معلم الذين يقومون بأعمال تصحيح أوراق الشهادة الثانوية وعددهم ٦ آلاف معلم، سلم منها مستحقات (الكنترول) وعددهم ١٢٠٠ معلم يعملون حالياً في مراجعة أعمال التصحيح بوزارة التربية والتعليم، وشدد على إقامة العدل وتحقيق المساواة بين كافة الناس ومحاربة الظلم.
وقال الفريق أول محمد حمدان دقلو لدى زيارته لوزارة التربية والتعليم للوقوف على أوضاع معلمي كنترول الشهادة الثانوية اليوم (الخميس)، “إننا علمنا أن مرتب المعلم هو ألف جنيه فقط، وتخصم منه ٢٥٠جنيها، وهذا الوضع الذي يعيشه المعلمين حالياً وضع كارثي، وفيه ظلم كبير، لذلك نقول أنتم متطوعون وليس موظفين”، وأضاف إذا كان هناك إضراب فأنتم أحق به وكان بإمكانكم استغلال الظروف الراهنة، لأن كل محفزات الإضراب متوفرة لديكم، لكن أنتم أهل الوعي والعلم، وطالما أنتم موجودين فالسودان بخير.
وأعلن النائب عن تحسين أوضاع المعلمين في البلاد قائلاً، “بإذن الله سنزيد مرتبات المعلمين لتتساوى مع أعلى المرتبات في الدولة”، وسلم وزارة التربية مستحقات ١٢٠٠ معلم (كنترول الشهادة)، لتصرف فوراً بواقع خمسة آلاف لكل معلم، ووجه بحصر بقية المعلمين الذين صححوا أوراق الشهادة وعددهم ٤٨٠٠ معلم لتسليمهم مستحاقتهم في ولاياتهم.
وقدم نائب رئيس المجلس العسكري تنويراً للمعلمين بما يجري في الساحة السياسية، قائلاً “نطمئنكم بأننا لن نسمح بسقوط البلد في الهاوية ولن نسلمها لمن يريد تصفية الحسابات”، وأضاف لازم يكون في عدل حقيقي ونحن لا نقصي أحدا، ولا بد من مشاركة كل الذين شاركوا في التغيير، مؤكداً استمرار التفاوض بينهم وقوى الحرية والتغيير، داعياً القوى للعمل من أجل مصلحة البلد حتى تخرج من الأزمة.
وكشف عن أنه اقترح تركيب شاشات كبيرة في ساحة الاعتصام لنقل جلسات التفاوض مباشرة للثوار حتى يكون الأمر في العلن وليس في الغرف المغلقة ليعرف الجميع مدى الصدق الذي يتعامل به المجلس مع هذه القوى، وقال هذا الأمر قوبل بالرفض من البعض.
وكان قد جلس لامتحانات الشهادة الثانوية هذا العام (٥٣٩) ألف طالب وطالبة بينهم ٦ آلاف أجنبي من ٢٣ جنسية، عبر ٤ آلاف مركز بكافة أنحاء البلاد، فضلاً عن ١٣ مركزا خارج البلاد بالدول الصديقة والشقيقة.

سونا