التخطي إلى المحتوى
آخر تحديث لأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة  24 مايو 2019م وموظفي البنك المركزي السوداني يحتجون لهذه الاسباب 
آخر تحديث لأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة  24 مايو 2019م وموظفي البنك المركزي السوداني يحتجون لهذه الاسباب 

آخر تحديث لأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة  24 مايو 2019م وموظفي البنك المركزي السوداني يحتجون لهذه الاسباب 

آخر تحديث لأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة  24 مايو 2019م وموظفي البنك المركزي السوداني يحتجون لهذه الاسباب  ,أسعار صرف العملات الأجنبية بالسعر الرسمي مقابل الجنيه السوداني حسب اخر تحديث صباح اليوم لمؤشر الاسعار في بنك السودان المركزي .

 

أسعار العملات اليومية مقابل الجنيه السوداني صباح اليوم الجمعة في البنك المركزي

24/05/2019

العملة شراء بيع متوسط
الدولار 45.0000 45.2250 45.1125
الين الياباني 0.4025 0.4045 0.4035
الجنيه الاسترليني 58.2072 58.4982 58.3527
الفرنك السويسري 44.0800 44.3004 44.1902
الدولار الكندي 33.4597 33.6270 33.5433
كرونة السويدية 4.8010 4.8250 4.8130
الكرونة النرويجية 5.2458 5.2720 5.2589
الكرون الدنماركي 6.7577 6.7915 6.7746
الدينار الكويتي 147.0108 147.7459 147.3783
الريال السعودي 12.0006 12.0606 12.0306
الدرهم الاماراتي 12.2526 12.3139 12.2832
12.3609 12.4227 12.3918
الدينار البحريني 119.3001 119.8966 119.5984
ريال عماني 116.9135 117.4981 117.2058
الوحدة النقدية لدول الكوميسا 61.1816 61.5060 61.3438
الدولار الحسابي (مصر) 3.2500 3.2898 3.2699
اليورو 50.4581 50.7103 50.5842
XAR 1836.7930 1846.2242 1841.5086

من جهة احتجاج موظفي البنك المركزي السوداني حيث رفع العاملون بالبنك المركزي السوداني وبنك النيلين التابع له، شعارات تدعو إلى تكوين نقابات جديدة تعبر عن العاملين، مستنكرين ورافضين لقرارات المجلس العسكري الانتقالي بفك تجميد حسابات منظمات تتبع للنظام السابق. وفي موجة احتجاجات جديدة في السودان، نفذ مئات من العاملين في القطاعين الخاص والعام، وقفات احتجاجية تطالب بتسليم السلطة إلى المدنيين، وإعلان جاهزيتهم للإضراب السياسي العام والعصيان المدني، إذا ما دعت إليه قوى إعلان الحرية والتغيير، للضغط على المجلس العسكري.

والتظاهرات والوقفات الاحتجاجية المستمرة منذ عدة أيام، أصبحت مرشحة إلى الازدياد والانتشار، مع حالة الشد والجذب بين قوى إعلان الحرية والتغيير والمجلس العسكري، وإخفاقهما في الوصول إلى اتفاق طال انتظاره خاص بترتيبات الفترة الانتقالية المحددة بثلاث سنوات.

وفي الوقت الذي تعثرت فيه المفاوضات بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وقوى الحرية والتغيير، بعد أن اصطدمت بقضية المجلس السيادي ونسب التمثيل فيه ورئاسته، أفادت وسائل إعلام محلية مساء الثلاثاء، بأن قوى الحرية والتغيير قدمت مقترحا جديدا للتفاوض، يتمثل بمجلس سيادي بأغلبية مدنية ورئاسة عسكرية.

قبل أن يعلن المجلس العسكري، الأربعاء، رفضه “الأغلبية المدنية” في المجلس السيادي، كما رفض “الرئاسة الدورية” للمجلس كذلك، و”الرئاسة المدنية” أيضًا.

بدورها قالت قوى الحرية والتغيير إنها متمسكة بموقفها بشأن رئاسة المجلس السيادي والأغلبية المدنية.

المشهد السوداني