التخطي إلى المحتوى
بعد الاتفاق اجتماع المجلس الانتقالي مع قوى الحرية والتغيير يتأجل الى أجل غير مسمى | ما هي تفاصيل الاتفاق بينهما وماذا قال الاتحاد الاوروبي عن هذا الاتفاق؟
ما هي تفاصيل الاتفاق بينهما وما ذا قال الاتحاد الاوروبي عن هذا الاتفاق؟

بعد الاتفاق اجتماع المجلس الانتقالي مع قوى الحرية والتغيير يتأجل الى أجل غير مسمى | ما هي تفاصيل الاتفاق بينهما وماذا قال الاتحاد الاوروبي عن هذا الاتفاق؟ … تفاصيل

بعد الاتفاق اجتماع المجلس الانتقالي مع قوى الحرية والتغيير يتأجل الى أجل غير مسمى | ما هي تفاصيل الاتفاق بينهما وما ذا قال الاتحاد الاوروبي عن هذا الاتفاق حيث أفادت قناة العربية قبل قليل انه تم تأجيل اجتماع المجلس العسكري الانتقالي مع قوى الحرية والتغيير لأجل غير مسمى والذي كان من المقرر ان يبدأ مساء الاربعاء وذلك عقب الاحداث التي شهدتها العاصمة الخرطوم من إطلاق نار على المعتصمين .

وأضافت المصادر بحسب القناة أن قوى الحرية والتغيير ستصدر خارطة توضح حدود اعتصامها أمام قيادة الجيش السوداني .

كما أشارت المصادر إلى تكوين لجنة بين المجلس الانتقالي وقوى الحرية والتغيير لإزالة المتاريس من شوارع الخرطوم، مؤكدة أن قوى الحرية أخلت طرفها من أي إغلاق لشوراع خارج منطقة الاعتصام.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلنت لجنة الاطباء المركزية سقوط 14 جريح في إطلاق نار في محيط الاعتصام وسط العاصمة الخرطوم .

الاتحاد الأوروبي يعلق بشأن الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير

تفاصيل الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى التغيير

أعلن المجلس العسكري الانتقالي السوداني أنه سيتم الإعلان عن تفاصيل الاتفاق النهائي الكامل مع قوى إعلان الحرية والتغيير بشكل كامل خلال 24 ساعة، مؤكدا إنجاز الاتفاق حول نقاط مهمة أبرزها مرحلة انتقالية من 3 سنوات، ومجلس تشريعي من 300 عضو.

وكشف متحدث باسم المجلس في مؤتمر صحافي مشترك مع ممثلي من إعلان قوى الحرية والتغيير عن التوصل إلى تسوية حول 90 في المائة من القضايا منها تشكيل هياكل الحكم الثلاثة: المجلس السيادي ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي.

وقال المتحدث العسكري إنه سيتم تشكيل المجلس التشريعي بعدد 300 عضو، بنسبة 67 في المائة لقوى الحرية والتغيير، و33 في المائة للقوى الأخرى وذلك بالتشاور بين مجلس السيادة وقوى إعلان الحرية والتغيير.

وأضاف المتحدث: “نعاهد شعبنا العظيم على أن يكتمل الاتفاق ويحقق طموحات شعبنا الأبي، وستحتفل جماهيرنا خلال 24 ساعة بتحقيق غايات الثورة المجيدة”.

اقرا ايضا :-  السودان اليوم بعد مجزرة العسكري ضد المعتصمين و قطع خدمات الإنترنت 

ومن جانبه، أكد متحدث من إعلان قوى الحرية والتغيير التوصل إلى اتفاق حول هياكل الحكم الثلاثة، مشيرا إلى أن المرحلة الانتقالية ستكون لمدة 3 سنوات، وستخصص الستة أشهر الأولى منها لتوقيع إتفاقيات سلام في البلاد.

وكشف متحدث قوى التغيير عن تشكيل لجنة مشتركة مع المجلس العسكري لمواجهة أي محاولات تستهدف المعتصمين، وكذلك لجنة تحقيق في واقعة إطلاق الرصاص على المعتصمين، الاثنين، وهو ما أسفر عن مصرع 4 مدنيين على الأقل، وضابط برتبة رائد من الجيش السوداني، فضلا عن سقوط جرحى من المدنيين والعسكريين، وذلك خلال محاولة قوة عسكرية فتح طرق مغلقة تعوق الحركة في الخرطوم.

وأكد المتحدث أن أي “قطرة دماء سودانية يجب الاحتفاظ بها للبناء، لا أن تسيل في ساحات الاعتصام التي يجب أن تظل سلمية ومعبرة عن روح الكفاح من أجل الديمقراطية”.

من جهة اخرى وصف الاتحاد الاوروبي بـ” الخطوة الإيجابية” الاتفاق بين المجلس العسكري الانتقالي وقوى الحرية والتغيير في السودان بشأن آليات تسليم السلطة للمدنيين والفترة الانتقالية.

وأشارت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني، الى أن بروكسل تتابع بدقة وعن كثب تطورات المشهد السوداني.

وأوضحت مايا كوسيانيتش في البيان الصادر اليوم بشأن السودان، أن المفاوضات بين العسكريين والمدنيين يجب أن تستمر لحل القضايا المتعلقة ببناء الثقة ومعالجة المطالب المشروعة للشعب السوداني.

وجاء في البيان: “يتعين أن يتحلى المفاوضون من كلا الطرفين بالإحساس بالمسؤولية والبحث عن الحلول الوسط من أجل التوصل إلى صفقة شاملة تسمح بانتقال سريع ومنظم للسلطة نحو حكم مدني”.

ويتوقع الاتحاد الأوروبي، وفق البيان، من جميع الأطراف في السودان ممارسة أقصى درجات ضبط النفس واحترام الحريات الأساسية.

وتطرق البيان الأوروبي كذلك إلى الهجوم الذي استهدف المتظاهرين قبل يومين في العاصمة السودانية الخرطوم وأدى إلى سقوط ضحايا، معتبرا اياه “إنه أمر غير مقبول ويحتاج لتحقيق شامل لمحاسبة المسؤولين عما حدث”، حسب النص.

اقرا ايضا :-  السودان اليوم : المجلس العسكري بالمفتوح لن نسلّم وقوى الحرية والتغيير الحديث عن انتخابات إجهاضا للمفاوضات | حقيقة زيارة البرهان الى أمريكا

ويدعم الاتحاد الأوروبي، كما سبق وأكد منذ بداية الحراك في السودان تحركات الاتحاد الأفريقي للمساعدة على دفع عملية الانتقال السياسي قدماً إلى الأمام.

على الجانب الاخر، افادت مصادر في قوى الحرية والتغيير مساء الأربعاء، أن المجلس العسكري الانتقالي قرر تعليق المفاوضات النهائية حتى إزالة المتاريس المتاخمة لموقع الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش بالخرطوم.

وتعرض الاعتصام لمحاولات فض من قوات قال شهود عيان إنها ارتدت زيًا أشبه بقوات الدعم السريع الحكومية، ما أسفر عن مقتل 6 أشخاص بينهم ضابط جيش، وذلك يوم الإثنين.

كان المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير أعلنوا في مؤتمر صحفي أمس الوصول إلى 90% من بنود المرحلة الانتقالية، والتي تقرر أن تمتد لحوالي 3 سنوات.

قناة العربية