التخطي إلى المحتوى
أخر أخبار مشاورات السلام في السويد بين الأطراف اليمنية ونتائج يومي الخميس والجمعة 
أخر أخبار مشاورات السلام في السويد بين الأطراف اليمنية ونتائج يومي الخميس والجمعة 

أخر أخبار مشاورات السلام في السويد بين الأطراف اليمنية ونتائج يومي الخميس والجمعة

أخر أخبار مشاورات السلام في السويد بين الأطراف اليمنية ونتائج يومي الخميس والجمعة فبعد نتائج الخميس وهو أول يوم للمشاورات اليمنية للسلام في السويد والتي كانت افتتاحية رسمية للمشاورات برعاية الأمم المتحدة، انطلقت الجمعة بدء الجلسات الفعلية للمشاورات برعاية المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

وشهد اليوم الثاني من المشاورات حراكا أكثر مرونة من المبعوث الأممي عبر تنقله بين لقاءات منفصلة مع كل طرف تركزت تلك اللقاءات على نقاط بناء الثقة المتمقلة في الإفراج عن كافة الأسرى والوضع في مدينة وميناء الحديدة ومطار صنعاء ومدينةتعز المحاصرة والوضع الاقتصادي وصرف المرتبات ووصول المساعدت الإنسانية .

وعقد غريفيث لقاءين منفصلين مع طرفي المشاورات واللذين أبدوا استعدادهم المضي قدما نحو السلام وفق التصريحات التي أدلى بها عدة أعضاء في الوفدين.

وقالت مسؤولة في مكتب المبعوث الأممي في تصريح لغرفة أخبار المشاورات ” نخطط ان نكون هنا ما بين أسبوع وعشرة أيام ” .

وأضافت ” الطرفان أبديا إيجابية ولا يوجد قلق لديهما بشأن المشاورات. واجتمع المبعوث بشكل منفرد مع الطرفين.

وأوضحت أن اللقاءات في اليوم الثاني تركزت على القضايا الانسانية أكثر من غيرها كما تم طرح ملفات : المعتقلين، محافظة تعز، مطار صنعاء والملف الاقتصادي.

وقالت المسؤولة في مكتب غرييفيث ” أن هناك مصلى واحد وغرفة طعام واحدة للطرفين وعادة ما يلتقي الوفدان خارج أوقات المشاورات.

يشار إلى أن وسائل الإعلام ممنوعة من دخول تغطية اللقاءات المنفصلة التي بدأها غريفيث فعليا الجمعة ويكتفي المكتب بتصريحات صحفية لغرفة الأخبار الواقعة بالقرب من مبنى المشاورات.

وقال عضو وفد الحوثيين عبدالملك العجري ” في لقاء الجمعة أمام وسائل الإعلام ” أن جماعته مستعدة للسلام ولديها رغبة في الوصول إلى السلام.

قال عبدالملك العجري، عضو وفد جماعة الحوثيين في مشاورات السويد عقب خروج وفده من جلسة منفصلة مع المبعوث الأممي، اليوم الجمعة، إن الحديث عن مرجعيات قديمة وعن القرار2216 هو مجرد استرضاء( للطرف الآخر) على حد تعبيره.

وقال في حديثه للصحافيين أن الواقع يؤكد الحاجة إلى مرجعيات جديدة تؤسس لمرحلة ولمؤسسات انتقالية جديدة.

وأكد العجري وجود اتفاق مبدئي بين الطرفين وقد تم توقيعه قبل السفر إلى السويد فيما يتعلق ملف الأسرى. كما تحدث عن تشكيل لجان لاستقبال كشوفات الأسرى من الطرفين .

وقال العجري إن اللقاء مع المبعوث الأممي خرج بتشكيل لجان فنية حول القضايا الإنسانية والملف الاقتصادي، كما ناقش الوفد ملف ميناء الحديدة على أن يتم الترتيب فيما يتعلق بإدارة الميناء.

وردا على سؤال لصحافية سويدية حول أهم الصعوبات التي تواجه المشاورات الحالية، قال العجري إن الملف الاصعب هو الحل السياسي الجذري الذي يؤسس لمرحلة انتقالية جديدة يشارك فيها كل الأطراف بما يضمن حلا مستداما للأزمة في اليمن .

وذكر العجري أن وفد صنعاء لديه رغبة للوصول إلى حل.

كما قال وفد الحكومة الشرعية عبدالعزيز جباري ” أن الشرعية لا تريد إلغاء أي طرف في اليمن سياسيا أو عسكريا أو جغرافيا وهما أمران إما أن يتفق الجميع على دولة تحمي كل المواطنين أو مليشيا لا تتعايش مع أحد.

قال عبد العزيز جباري، مستشار رئيس الجمهورية وعضو الوفد الحكومي لغرفة اخبار مشاورات السلام “نتمنى الوصول إلى سلام دائم وإيجاد دولة مؤسسات تحمي جميع المواطنين”.

وأضاف جباري في تصريح تلفزيوني لغرفة أخبار مشاورات السويد اليمنية للسلام ” نحن يمنيون ولا بد أن نتعايش ونتقبل بعضنا. لا نريد أن نلغي الحوثي لا سياسيا ولا عرقيا ولا جغرافيا بل نريد أن نتعايش مع الجميع ولا يمكن أن نصل إلى هذا الهدف إلا بوجود دولة، وهذه الدولة التي نراها يجب أن تكون مدنية ديمقراطية جمهورية وأن تكون الدولة هي الحامية لجميع الناس بمن فيهم الحوثيون”.

وعن التنازلات التي قد تقدمها الشرعية قال جباري ” لا يوجد هناك شيء اسمه تنازلات، إما أن تكون هناك دولة أو مليشيات، مضيفا ” دولة يعيش في ظلها كل المواطنون وتحميهم أو مليشيات لا تتعايش مع أحد.

كما يؤكد مراقبون أن خطوات بناء الثقة هي المدخل الرئيسي للوصول إلى مفاوضات قادمة تنتهي بحل شامل للأزمة اليمنية .

ومن المقرر أن يواصل غريفيث غدا لقاءاته المنفصلة مع طرفي المشاورات لمواصلة النقاش في النقاط الرئيسية المطروحة.

المشهد اليمني

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *