التخطي إلى المحتوى
اليوم في السويد في مؤتمر صحفي الإعلان رسميا عن بدء انطلاق مشاورات السلام اليمنية تعرف على أهم أجندة المشاورات وأسماء الوفود من الطرفين
اليوم في السويد

اليوم في السويد في مؤتمر صحفي الإعلان رسميا عن بدء انطلاق مشاورات السلام اليمنية تعرف على أهم أجندة المشاورات وأسماء الوفود المشاركة من الطرفين

اليوم في السويد في مؤتمر صحفي الإعلان رسميا عن بدء انطلاق مشاورات السلام اليمنية تعرف على أهم أجندة المشاورات وأسماء الوفود المشاركة من الطرفين حيث قالت مصادر مطلعة، إن اجتماعات مشاورات السويد التي تنطلق اليوم ستبحث «آلية تنفيذ اتفاقية إطلاق الأسرى» و«خفض التصعيد في الحديدة».

وذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” أن الاجتماعات التي يستضيفها القصر الملكي، ذو التاريخ العتيد «يوهانسبرغ سلوت»، سيكون عبارة عن «مجموعات عمل».

وأشارت مصادر قريبة من ملف المشاورات إلى أن المبعوث عقد لقاءات غير رسمية مع الواصلين من وفد الحكومة اليمنية الشرعية، وسيعقد أيضا لقاءات أخرى مع وفد أنصار الله.

وأوضحت الصحيفة، أنه من المرتقب أن يعقد اليوم في تمام الحادية عشرة صباحاً، بتوقيت السويد، مؤتمر صحافي ستكون وزيرة خارجية السويد مارجو والستروم أبرز المتحدثين فيه، وستجيب على أسئلة أبرزها الوقت المحدد للمشاورات، وهو السؤال الذي لم يجب عليه أحد حتى اللحظة، رغم وجود تسريبات تفيد بأن 14 من ديسمبر هو الحد النهائي للمشاورات اليمنية.

من جهته قال مصدر يمني في الرياض، مطلع بشكل كبير على ملف المشاورات: “لا يوجد شيء اسمه فريق عمل أو مجموعة عمل كما يريد المبعوث”.

وأضاف بحسب الصحيفة  “فريق الحكومة سيتفاوض كفريق واحد، ولن نعمل على الإطلاق على المزاج الذي يريده المبعوث، وسيتحرك وفد الحكومة كفريق واحد، ولن يعمل بالطريقة التي يريد مارتن غريغيث تجزئة الحلول عبرها”.

وأشار إلى أن غريفيث يعتقد أن طريقة تجزئة الحلول ستنجح، وهذا أبداً لن يحصل، سيتحدث الوفد على الأجندة الموجودة وسيناقش قضية الأسرى كفريق كامل، وسيدخل لاحقاً في أي ملف كفريق كامل. لكن مسألة التجزئة مرفوضة تماماً.

وكان وفدي الحكومة وأنصار الله وصلا أمس إلى السويد، استعدادا لانطلاق مشاورات السويد في مسعى أممي جديد لإحداث اختراق في الأزمة اليمنية بغية التوصل إلى حل سياسي ينهي أربع سنوات من الحرب.

هذا وقد أعلن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن، مارتن غريفيث، امس الأربعاء، عن استئناف مشاورات السلام بين الأطراف اليمنية، في السويد اليوم الخميس.

ووجه المبعوث الأممي، في تغريدة على “تويتر”، “خالص الشكر لحكومة السويد لاستضافتها هذه الجولة من المشاورات السياسية”، كما شكر “حكومة الكويت لتسهيل سفر وفد صنعاء للمشاركة في المشاورات”.

تجدر الإشارة في هذا السياق، إلى أن وزير الخارجية اليمنى خالد اليماني، كان قد أكد في وقت سابق من اليوم الأربعاء، عزم الحكومة اليمنية تحقيق خطوات إيجابية لبناء الثقة في مشاورات السويد من خلال الاتفاق وتنفيذ إجراءات إطلاق سراح كافة الأسرى والمختطفين والمخفيين قسر.

هذا وقد وصل وفد انصار الله مساء الثلاثاء إلى ستوكهولم، بعد توقيع اتفاقية لتبادل الأسرى مع الحكومة الشرعية. وكذلك وصل اليوم عصراً وفد الحكومة الشرعية.

وبدوره توقع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشئون الإنسانية مارك لوكوك، ألا تكون المحادثات سهلة أو سريعة، كما أبدت الولايات المتحدة ترحيبا بمحادثات السلام اليمنية المرتقبة واصفة إياها بأنها “خطوة أولى ضرورية وحيوية”، داعية جميع الأطراف إلى الانخراط فيها بالكامل.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناورت بهذا الصدد: “ليست لدينا أوهام، ونحن نعلم أن هذه العملية لن تكون سهلة، لكننا نرحب بهذه الخطوة الأولى الضرورية والحيوية”.

يذكر أن حكومة هادي، والمدعومة من التحالف، كانت قد أعلنت الشهر الماضي، موافقتها على المشاركة في جولة المشاورات المرتقبة بالسويد، وعبرت عن دعمها لجهود المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث.

أسماء الوفود المشاركة من الطرفين  وفد حكومة هادي ووفد أنصار الله

حيث يشارك من الوفد الحكومي 12 عضوا، في مقدمتهم: خالد اليماني وزير الخارجية، وعبد الله العليمي مدير مكتب رئاسة الجمهورية، وعبد العزيز جباري مستشار الرئيس للعدالة والبناء، وياسين مكاوي مستشار رئيس الجمهورية والقيادي بالحراك الجنوبي، ومحمد العامري وهو وزير دولة.

ويشارك كذلك في وفد الحكومة اليمنية: علي عشال عضو مجلس النواب والقيادي في حزب الإصلاح، وعثمان مجلي وزير الزراعة والقيادي في المؤتمر الشعبي العام، ورنا غانم الأمين المساعد للتنظيم الناصري، ومروان دماج وزير الثقافة والقيادي بالحزب الاشتراكي، والعميد عسكر زعيل الملحق العسكري بتركيا، وهادي هيج عضو مجلس الشورى والقيادي في مقاومة تهامة، وأحمد غالب عضو اللجنة الاقتصادية.

أما وفد أنصار الله ، فيتكون من ثمانية أعضاء برئاسة محمد عبد السلام المتحدث باسمهم.

والمشاركون الآخرون هم: جلال الرويشان، وخالد سعيد الديني، وعبد الملك العجري، وغالب مطلق، وحميد عاصم، وسليم المغلس، وإبراهيم عمر حجري.

ويأتي خروج وفد أنصار الله بعد يوم من توقيع قوات التحالف العربي على اتفاق برعاية الأمم المتحدة لحل ملف الأسرى والمعتقلين، والكشف عن مصير المفقودين، وفق ما أكده رئيس اللجنة الوطنية لشؤون الأسرى في جماعة أنصار الله “الحوثي” عبد القادر المرتضى.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *