التخطي إلى المحتوى
ليبيا اليوم : السراج في المانيا يطالب بتغيير  المواقف الأوروبية والإقليمية وميركل تدعو لاستئناف المفاوضات وبغدادي يصرح عن ليبيا .. ماذا قال؟
ليبيا اليوم : السراج في المانيا يطالب

ليبيا اليوم : السراج في المانيا يطالب بتغيير  المواقف الأوروبية والإقليمية وميركل تدعو لاستئناف المفاوضات وبغدادي يصرح عن ليبيا .. ماذا قال .. تفاصيل

السراج في المانيا وميركل تدعو لاستئناف المفاوضات الليبية بناء على اتفاق أبوظبي  وبغدادي يصرح عن ليبيا ..  حيث استقبلت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل مساء اليوم الثلاثاء، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج والوفد المرافق له فور وصوله إلى ألمانيا ضمن جولة أوروبية بدأها من إيطاليا صباح اليوم.

وقال السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفكتزا في تغريدة له عبر حسابه على موقع «تويتر» إن «ميركل رحبت بالسراج في برلين وناقشت معه الوضع في ليبيا في أعقاب الهجوم العسكري للجيش الوطني الليبي».

وأضاف السفير الألماني أن ميركل «دعت كلا الطرفين إلى العودة إلى العملية السياسية واستئناف المفاوضات تحت قيادة الأمم المتحدة، بناءً على اتفاق أبو ظبي».

وأشار إلى أن مناقشات السراج وميركل تطرقت أيضًا إلى مناقشة «الحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية، لا سيما إلى مراكز الاحتجاز. ورحبت كذلك بوقف إطلاق النار الإنساني طوال شهر رمضان الذي اقترحته بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا».

وفي روما بحث رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، صباح اليوم، مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، مستجدات حرب العاصمة التي اندلعت منذ 4 أبريل الماضي.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي، في بيان إن السراج «أشاد بموقف إيطاليا الذي كان واضحًا في إدانته العدوان على طرابلس، كما نوه إلى العلاقة التي تربط ليبيا وإيطاليا، التي تجسدت في عديد المواقف».

وأضاف أن السراج أشاد بمساهمة إيطاليا «الإنسانية خلال الحرب التي خاضتها قوات حكومة الوفاق على الإرهاب في سرت وغيرها من المدن، ودعمها خفر السواحل الليبي ومساهمتها الفعالة في معالجة تداعيات ملف الهجرة غير الشرعية وغير ذلك من تعاون بناء».

وقال رئيس الوزراء الإيطالي من جهته «إن إيطاليا تدرك جيدًا أن الحرب يمكن أن تتسع وبما يلحق الضرر لليبيا والمنطقة»، مضيفًا أن «جهود بلاده لن تتوقف إلى أن تجد نهاية سريعة وعادلة توقف نزيف الدم».

ومن المقرر أن يتوجه السراج إلى فرنسا للقاء الرئيس إيمانويل ماكرون صباح غد الأربعاء، قبل أن يتوجه إلى المملكة المتحدة للقاء رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي في لندن ضمن جولته الأوروبية.

ونقلت «رويترز» عن مسؤول بالرئاسة الفرنسية قوله إن «فرنسا تدعم رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج. نحن نعارض هجوم حفتر… القضية ليست البحث عن كبش فداء ولكن معرفة ما ينبغي فعله في هذا الوضع المعقد».

وأضاف المصدر لـ«رويترز» أن باريس وروما وبرلين ولندن «قامت بالتنسيق هذا الأسبوع بشأن ترتيب زيارات للسراج إلى أنحاء أوروبا في إطار جهود تستهدف التحدث بصوت واحد من أجل إيجاد حل للأزمة بما في ذلك وقف إطلاق النار».

من جهة أخرى قال زعيم تنظيم «داعش» أبوبكر البغدادي، الاثنين، إنّ عناصره في ليبيا أثبتوا أنهم قادرون على «امتلاك زمام المبادرة»، رغم خسارة التنظيم المتطرف واحدة من أهم معاقله في مدينة سرت في ديسمبر 2016، والتي سيطر عليها في مايو 2015، قبل أن تتقدم للمدينة قوات «البنيان المرصوص» التي شكلها المجلس الرئاسي في مايو 2016 لمحاربته وسيطرت على المدينة بالكامل.

وعندما ظهر للمرة الأولى منذ خمس سنوات في فيديو دعائي يحمل عنوان «في ضيافة أمير المؤمنين»، لم ينسَ «البغدادي» أتباعه في ليبيا، عندما أوصاهم بـ«استنزاف (الأعداء) في جميع مقدراتهم البشرية والمادية واللوجيستية، لأنها معركة استنزاف»، وفق المقطع الذي نشره التنظيم المتطرف عبر قنواته على تطبيق «تليغرام».

البغدادي في أول فيديو منذ 5 سنوات: «معركة الباغوز انتهت»

وبعدما أثنى على أتباعه وعملياتهم الإرهابية التي استهدفت بلدة الفقهاء جنوبي ليبيا، قال إنها كانت عملية من سلسلة عمليات ردًا على ما تعرّض له تنظيمه من «إبادة في بلدة الباغوز في سوريا»، وفق قوله.

وظهر البغدادي في المقطع المصور الذي بثته مؤسسة «الفرقان» المنبر الإعلامي للتنظيم، مفترشًا الأرض بجانب آخرين أخفيت وجوههم لمدة 18 دقيقة، كما يظهر زعيم التنظيم بلحية طويلة بيضاء ومحناة على الأطراف، واضعاً منديلاً أسود على رأسه، بحسب «رويترز».

وذكر نص مكتوب في بداية التسجيل أنه مسجل في وقت سابق من أبريل . ولم يتسن التحقق من صحة التسجيل بشكل مستقل، وفق الوكالة نفسها. والبغدادي يقول في بداية الفيديو إن «معركة الباغوز انتهت»، في إشارة إلى طرد التنظيم من آخر جيوبه في شرق سورية قبل ما يقارب الشهر. الوسط