التخطي إلى المحتوى
محمد الحوثي : شروط التحالف قبل مفاوضات السلام في السويد هي إجهاضا لمساعي المبعوث الأممي
محمد الحوثي : شروط التحالف قبل مفاوضات السلام في السويد هي إجهاضا لمساعي المبعوث الأممي

محمد الحوثي : شروط التحالف قبل مفاوضات السلام في السويد هي إجهاضا لمساعي المبعوث الأممي وتعرقل جهود الأمم المتحدة

محمد الحوثي : شروط التحالف قبل مفاوضات السلام  في السويد هي إجهاضا لمساعي المبعوث الأممي وتعرقل جهود الأمم المتحدة حيث  قال رئيس اللجنة الثورية العليا في جماعة “أنصار الله” (الحوثيين)، محمد علي الحوثي، إن أية اشتراطات يضعها التحالف العربي، الذي تقوده السعودية ضد الجماعة في اليمن قبيل عقد جولة المشاورات المقررة مطلع ديسمبر / كانون الأول الجاري، إجهاضا لمساعي المبعوث الأممي.

وقال الحوثي، وهو رئيس اللجنة الثورية العليا في “أنصار الله”، في تغريدة على “تويتر”، اليوم السبت 1 ديسمبر / كانون الأول: “أعتقد أن المبعوث الأممي يدرك بعد قراءة الإخفاقات في الجولات السابقة أن أية شروط يضعها العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي وحلفائه ليست إلا عراقيل قد جربت في السابق وكانت سبب لفشل جميع المفاوضات في ذلك الوقت”، مضيفا أن “تكرارها من قبلهم يعبر عن إجهاض لمساعي المبعوث الأممي”.

وأكد عضو المكتب السياسي لجماعة “أنصار الله” فضل أبو طالب، أمس الجمعة، في تصريح لـ”سبوتنيك” تلقي “أنصار الله” لدعوة من الأمم المتحدة للمشاركة في مشاورات السلام اليمنية المزمع عقدها في السويد الأسبوع الجاري.

وكان من المقرر أن تنطلق، في سبتمبر / أيلول الماضي، مشاورات بين الأطراف اليمنية في جنيف، إلا أن جماعة “أنصار الله” اتهمت التحالف العسكري العربي الذي تقوده السعودية وتشارك به الإمارات بعرقلة وصول وفدها، من خلال عدم التصريح لطائرة عُمانية بنقل الوفد وجرحى وعالقين على متنها، وهو ما نفته الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها.

وتقود السعودية تحالفا عسكريا ينفذ منذ 26 مارس / أذار 2015، عمليات لدعم قوات الجيش الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي؛ لاستعادة مناطق سيطر عليها “الحوثيون” في يناير / كانون الثاني من العام ذاته.

وبفعل العمليات العسكرية المتواصلة، يعاني اليمن أسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ قتل وجرح الآلاف بحسب الأمم المتحدة، كما يحتاج 22 مليون شخص، أي نحو 75 بالمئة من عدد السكان، إلى شكل من أشكال المساعدة والحماية الإنسانية، بما في ذلك 8.4 مليون شخص لا يعرفون من أين يحصلون على وجبتهم القادمة.

 سبوتنيك