التخطي إلى المحتوى
الأسد يعين محافظ جديد لمحافظة دمشق ومجلس النواب العراقي يأجل  استكمال التشكيلة الوزارية العراقية
تأجيل استكمال التشكيلة الوزارية العراقية

الأسد يعين محافظ جديد لمحافظة دمشق ومجلس النواب العراقي يأجل  استكمال التشكيلة الوزارية العراقية

الأسد يعين محافظ جديد لمحافظة دمشق ومجلس النواب العراقي يأجل  استكمال التشكيلة الوزارية العراقية حيث أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الإثنين، مرسوما جمهوريا يقضي بتعيين محافظ جديد لمحافظة دمشق وإقالة المحافظ بشر الصبان من منصبه.

أنهى الرئيس السوري بشار الأسد تكليف محافظ دمشق بشر مازن الصبان وعين عادل أنور العلبي محافظا جديدا لمحافظة دمشق.

وذكرت وكالة “سانا” أن “السيد الرئيس بشار الأسد أصدر اليوم المرسوم رقم 363 لعام 2018 القاضي بإنهاء تعيين بشر الصبان محافظا لمحافظة دمشق وتعيين عادل العلبي محافظا لمحافظة دمشق”.

كما أجرى الرئيس السوري تعديلا وزاريا واسعا شمل وزارة الداخلية وحقائب هامة.

وأعلنت الرئاسة السورية، اليوم الإثنين، أن الرئيس السوري، بشار الأسد، أصدر مرسوما بتعديل وزاري شمل 9 حقائب، بينها وزارة الداخلية التي عين لها مسؤولا مدرجا بقائمة عقوبات أمريكي

من جهة أخرى أجل مجلس النواب العراقي، اليوم الاثنين، لمدة أسبوع جلسة كانت مقررة غدا لاستكمال الوزارات الشاغرة في حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي.

أفاد مصدر برلماني عراقي لوكالة “سبوتنيك” بـ”تأجيل عقد جلسة مجلس النواب المقررة يوم غد إلى الثلاثاء من الأسبوع المقبل”.

بعد سريان العقوبات… إيران تنشط تجارتها مع كردستان العراق

وكان رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، قد أعلن، عبر “تويتر”، السبت الماضي، أن الجلسة القادمة للمجلس ستخصص لاستكمال تشكيلة الحكومة العراقية التي تبقى فيها 8 حقائب شاغرة.

وكان محمد سلمان الطائي، الناطق باسم رئيس البرلمان العراقي، اليوم الاثنين، قد صرح لوكالة “سبوتنيك”، أنه تم حسم المرشحين للوزارات الأمنية: الدفاع والداخلية، وأن الأسماء كان من المقرر طرحها في جلسة الغد.

وأضاف أن “رئيس الوزراء عادل عبد المهدي سيقدم المرشحين للوزارات الأمنية للتصويت أمام البرلمان وكذلك المرشحين للوزارات الشاغرة الأخرى”، مؤكداً أن “عبد المهدي سيقوم بتقديم قائمة كاملة من المرشحين للوزارات الشاغرة من أجل إكمال الكابينة الوزارية يوم غد، وأنه في حال تم الاعتراض على اسم معين فإن لدى رئيس الوزراء أسماء بديلة يقدمها خلال الجلسة”.

يذكر أن البرلمان العراقي عقد، في 24 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، جلسة منح من خلالها الثقة لأربعة عشر وزيرا من أصل 22 في حكومة عادل عبد المهدي، فيما أرجأ التصويت بسبب خلافات على مرشحيها على وزارات الدفاع، الداخلية، الثقافة، التربية، العدل، التخطيط، التعليم العالي، والهجرة.

وكالة “سبوتنيك”