التخطي إلى المحتوى
ولد الشيخ: هناك سياسيون من كل الأطراف اليمنية يعتاشون من الحرب وتجارة السلاح واستغلال الأملاك العامة لأغراض شخصية  ومطاري سيئون وعدن الدولي سيتوقفا قريبا

ولد الشيخ: هناك سياسيون من كل الأطراف اليمنية يعتاشون من الحرب وتجارة السلاح واستغلال الأملاك العامة لأغراض شخصية ومدنيين يموتون من الفقر والجوع والأمراض  .. ومطاري سيئون وعدن الدولي سيتوقفا قريبا … التفاصيل

قال إسماعيل ولد الشيخ أحمد، المبعوث الخاص للأمين العام لليمن، إن خارطة السلام موجودة وتم الاتفاق على المقترحات العملية للبدء في تنفيذها وبناء الثقة بين الأطراف، ولكن ما ينقص هو التزام الأطراف بتقديم التنازلات وتغليب المصلحة الوطنية.

جاء ذلك في آخر إحاطة يقدمها ولد الشيخ أحمد لمجلس الأمن الدولي، قبل انتهاء ولايته التي بدأت في أبريل/نيسان 2015.

وقال: “نرى يوميا تقارير عن مدنيين يموتون من الفقر والجوع والأمراض، ولكن يجب ألا ننسى أن هناك سياسيين من كافة الأطراف يعتاشون من الحروب وتجارة السلاح واستغلال الأملاك العامة لأغراض شخصية. نراهم في خطاباتهم تارة يحركون النعرات لتعميق الشرخ في المجتمع اليمني، وتارة يعلنون عن مواقف مؤيدة للسلام بينما نسمعهم في المجالس الخاصة غير آبهين بمعاناة شعبهم. إن من يريد السلام، يخلق الحلول وليس الأعذار. وأكرر إن من يريد السلام يخلق الحلول وليس الأعذار.”

من جهة أخرى قالت مصادر محلية ان رحلات الخطوط الجوية اليمنية ستتوقف خلال الايام القادمة من مطاري سيئون وعدن الدولي بسبب توقف تموين الوقود الى الطيران.

ونقل “التغيير نت” عن مصدر خاص قوله ان “توقف رحلات اليمنية سببه عدم توفر الوقود علما ان هذا المنفذين الوحيدين للرحلات الجويه من اليمن”.

واكد انه “لم يتبقى من الوقود سوى كمية قليله من الوقود لا تفي للتشغيل ليومين فقط ، واذا لم يتم توفير مادة الوقود سيعاني المسافرون وخاصة الأمراض والطلاب والتجار من عدم تمكنهم من السفر.

وبحسب مذكرة ، موجهة من مدير عام مطار سيئون الدولي، الى شركة  الخطوط الجوية اليمنية ومدير مكتب طيران السعيدة ومكتب طيران افريكانا اكسبرس، فقد اكد “تلقيه مذكرة من شركة النفط اليمنية، فرع الوادي والصحراء بمرجع (63) بتاريخ 25 فبراير 2018م تفيد بتوقف تموين وقود طيران الى مطار سيئون الدولي وذلك لاسباب غير واضحة من شركة النفط اليمنية فرع عدن حسب افادتهم”.

ويأتي ذلك في الوقت الذي ينتظر المئات من المسافرين في عدد من البلدان العودة الى وطنهم اليمن، وكذلك المئات من المسافرين في عدد من المحافظات اليمنية الذين قد اكدوا حجوزاتهم للسفر، من طلاب ورجال اعمال ومرضى وغيرهم الكثير.

ويعاني مطاري عدن وسيئون الدولي من تهديدات مستمرة بتوقف رحلاتها بسبب نفاذ الوقود واخرها في مطلع شهر يناير الماضي.

متابعات