التخطي إلى المحتوى
المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث يعقد اجتماعات مع شخصيات يمنية على قواعد تشاتام هاوس
المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث

المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث يعقد اجتماعات مع شخصيات يمنية على قواعد تشاتام هاوس

عقد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث اجتماعاً تشاورياً في العاصمة الأردنية عمان مع مجموعة من الشخصيات اليمنية.

وقال بيان صادر عن مكتب المبعوث الأممي الإثنين ” إن غريفيث مع تلك الشخصيات التي وصفها ب “المستقلة وتمثل طيفاً واسعاً من المجتمع اليمني”، الوضع الحالي في اليمن، ومساعيه لاستئناف العملية السياسية.

وافاد أن نسبة المشاركة النسائية في هذا الاجتماع الذي عقد الأحد 4 نوفمبر 2018، كانت أكثر من 30 ٪ من الشخصيات اليمنية المشاركة، موضحا أن هذا الاجتماع، الذي استمر ليوم واحد، في عمان انعقد بموجب قواعد تشاتام هاوس.

و”تشاتام هاوس” هو نظام يستخدم في المناظرات والمناقشات السياسية التى قد تكون محل جدل وتنسب إلى معهد “تشاتام هاوس” اللندني.

وتقضي قاعدته “حينما يعقد اجتماع أو جزء منه في إطار قاعدة تشاتام هاوس، فإن المشاركين يكونون احراراً في استخدام المعلومات التي يحصلون عليها، لكن لا يجب كشف هوية أو انتماء المتحدثين أو أي شخص آخر من المشاركين” وهذا ما يبرر حرص المبعوث الأممي علی عدم إعلان أسماء الشخصيات المشاركة ومواقفها المعلنة في هذا الاجتماع.

وقال بيان مكتب المبعوث الأممي “يعد هذا الاجتماع الثاني من نوعه الذي يجمع شخصيات يمنية مستقلة للتشاور مع المبعوث الأممي”، مذكرا بأن الاجتماع التشاوري الأول في- ويلتون بارك- لندن في أغسطس الماضي.

وأكد غريفيث، خلال الاجتماع، حرصه على الانخراط مع مختلف الشخصيات اليمنية المستقلة، بالإضافة إلى ممثلي المجتمع المدني والمجموعات النسائية، كممثلين لصوت المواطنين اليمنيين بشكل عام.

ووفقا للبيان، فقد ناقش المبعوث الأممي مع المشاركين جهوده المستمرة لإحراز تقدم بشأن تدابير بناء الثقة، واستئناف العملية السياسية على وجه السرعة.

وتناول النقاش مجموعة من القضايا، من ضمنها تدهور الأوضاع الإنسانية والاقتصادية وغياب الخدمات الأساسية، بالإضافة إلى الخطوات اللازمة لتهدئة الصراع في اليمن.

متابعات

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *