التخطي إلى المحتوى
شركات وهمية للتوظيف في الإمارات والشرطة تحذر  ومواقع التواصل تغضب من تحذيرات سعودية بخصوص الحجاب
شركات وهمية والشرطة تحذر

شركات وهمية للتوظيف في الإمارات والشرطة تحذر  ومواقع التواصل تغضب من تحذيرات سعودية بخصوص الحجاب

شركات وهمية للتوظيف في الإمارات والشرطة تحذر  ومواقع التواصل تغضب من تحذيرات سعودية بخصوص الحجاب حيث حذرت شرطة أبوظبي، الباحثين عن العمل من خارج الدولة، من الوثوق في “شركات توظيف وهمية” على شبكة الإنترنت، تنتحل أسماء شركات توظيف شهيرة، وذلك بغرض الإيقاع بهم والاستيلاء على أموالهم بالاحتيال.

ونقلت وكالة أنباء الإمارات (وام)، اليوم الأحد، عن مدير إدارة المعلومات الأمنية بقطاع شؤون القيادة، العميد سعيد الكعبي، “مناشدة” للباحثين عن فرص العمل، بـ “ضرورة توخي الحذر، وعدم التعامل مع مواقع التوظيف الإلكترونية المزيفة، التي تستغل حاجتهم للوظيفة، وتمارس غالبيتها النصب والاحتيال الإلكتروني، من خلال إيهامهم بقدرتها على توفير وظائف برواتب خيالية، مقابل دفع رسوم أو مصروفات”.

وقال العميد الكعبي إن “شركات التوظيف الموثوقة لن تطالب بدفع مبالغ مالية أو تقديم بيانات سرية أو شخصية”.

وأوضح الكعبي بالقول “المحتالين عادة ما يختارون ضحاياهم القاطنين خارج دولة الإمارات، من خلال البيانات والحسابات الشخصية للباحثين عن فرص عمل في الدولة، باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي أو المواقع المزيفة لخدمات التوظيف، أو عبر البريد الإلكتروني”.

وبين أنه يتم اختيار المستهدفين والتواصل معهم هاتفياً أو عبر البريد الإلكتروني، وإيهامهم بالموافقة على طلب الوظيفة، وحثهم على التواصل مع مكتب السفريات لاستكمال إجراءات استصدار تأشيرة عمل بالدولة، وتحويل رسوم التأشيرة عبر محلات الصرافة العالمية.

يشار إلى أن الكثير من المواقع الإلكترونية تنشر إعلانات يومية، حول توفر فرص عمل في الإمارات، وتطلب هذه المواقع من المستهدفين، بإدخال البيانات الشخصية والسيرة الذاتية، بغرض “توفير فرص عمل مناسبة”.

من جهة أخرى أثارت التحذيرات الموجهة للمواطنين السعوديين، حالة من الجدل والغضب في مواقع التواصل الاجتماعي.

وكانت السفارة السعودية في النمسا، قد أصدرت تحذيرا للمواطنين السعوديين القادمين إلى النمسا، بضرورة الالتزام بالقوانين النمساوية، التي تقتضي منع الحجاب، وضرورة عدم تغطية أي سعوديات وجههن خلال فترة وجودهن في النمسا، خاصة في الأماكن العامة في عموم النمسا، ويترتب على مخالفة القانون دفع غرامة مالية فورية نقدا.

وأثار تحذير سفارة السعودية في النمسا ردود فعل سلبية عديدة لدى مستخدمي مواقع التواصل.

وقالت “سؤدد” في تغريدة: “تخيلو أنزع غطا وجهي علشان أشوف طبيعه خضراء!!، ‏ يعوضنا الله بماهو أجمل منها في جنته بإذنه، وليبق غطاء وجهي معي لاينتزع للموت”.

ويرى خالد الجاسم أن عدم السفر إلى أي دولة تمنع الحجاب، وكتب “الحل بسيط جدا، ‏وهو عدم السفر للنمسا ولا لأي دولة تمنع حجاب المرأة الشرعي”.

وتابع “من كان يعتقد بوجوب تغطية الوجه للمرأة، فلن يفكر بزيارة النمسا ولا فرنسا وأولكم أنا لأني صار لي موقف مع رجل أمن فرنسي قبل تطبيق القرار، ‏قلت له وسائق الدراجة النارية لا يخفي وجه بالخوذة، ويستطيع أن ينفذ جريمته ولا يتعرف عليه أحد، فضحك ويقول قانون”.

​أما، عبدالله الخالدي فتعجب من توقيت تحذير السفارة، وقال: “بدري؟!، ‏والله عيب أن هذه التغريدة تخرج من سفارة تمثل الوطن والمواطن في الخارج، ليس من المعقول والمنطق بعد انتهاء الإجازة تنزلون هذه التغريدة”.

وأيده فهد وكتب: “الجماعة نايمين بعد انتهاء موسم الاجازة الصيفية، الان تبلغوننا بهذة التعليمات!!!”

 سبوتنيك.