التخطي إلى المحتوى
الأمم المتحدة : العسيري  قتل في الأراضي اليمنية وتوجه دعوة للحكومة اليمنية والحوثيين إلى محادثات جنيف
الأمم المتحدة : العسيري  قتل في الأراضي اليمنية

الأمم المتحدة : العسيري  قتل في الأراضي اليمنية وتوجه دعوة للحكومة اليمنية والحوثيين إلى محادثات جنيف

الأمم المتحدة .. العسيري  قتل في الأراضي اليمنية وتوجه دعوة للحكومة اليمنية والحوثيين إلى محادثات جنيف حيث رجحت الأمم المتحدة عبر فريق متخصص تابع لها، في تقرير حديث، أن يكون “العسيري” قد قتل في اليمن، خلال النصف الثاني من العام الماضي 2017م

وقال فريق الأمم المتحدة المتخصص في تتبع نشاط المجموعات الإرهابية، إنه يمكن أن يكون إبراهيم العسيري، المعروف بـ”صانع القنابل” لتنظيم القاعدة، قد يكون قُتل خلال عام 2017.

وكان العسيري وراء محاولة تفجير طائرة فوق مدينة ديترويت الأمريكية في يوم عيد الميلاد، عام 2009.

وكشف تقرير الأمم المتحدة أن العسيري، الذي كان يعتبر أحد أخطر الإرهابيين، قد يكون قُتل في اليمن العام الماضي.

 

وقد جاء في التقرير الأممي أنه “منذ منتصف عام 2017، عانى التنظيم من خسائر في القادة الميدانيين”، فضلا عن لفته الأنظار إلى إشارة “بعض الدول الأعضاء إلى أن خبير المتفجرات إبراهيم العسيري.. ربما يكون قد قُتل خلال النصف الثاني من عام 2017”.

 

واعتبر الفريق الأممي في تقريره أن مقتل العسيري “سيشكل ضربة خطيرة لقدرات التنظيم”، دون أن يقدم أي إشارة إلى كيفية موت صانع قنابل “القاعدة” أو يحدد المسؤول عن ذلك.

 

ووفقا للسيرة الذاتية المتاحة عن العسيري، فهو يحمل لقب “أبو صالح”، وقد ولد في أبريل/ نيسان 1982، في العاصمة السعودية الرياض، وله 4 أشقاء و3 شقيقات، حسبما تذكر صحيفة “الحياة” اللندنية في تقرير سابق عنه.

وذكرت “الحياة” أن العسيري قد انضم في عام 2007، وشقيقه الأصغر سناً، عبدالله، إلى تنظيم “القاعدة” في اليمن، لافتة إلى أنه قد برز كخبير في صناعة المتفجرات، بعد اندماج جناحي القاعدة اليمني والسعودي، ليشكّلا “تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية”.

من جهة أخرى وجهت الأمم المتحدة، اليوم الجمعة، دعوات إلى الحكومة اليمنية و الحوثيين، لحضور جلسات المباحثات في جنيف، مطلع الشهر القادم.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة أليساندرا فيلوتشي خلال إفادة صحفية في جنيف اليوم ”أستطيع تأكيد أن مكتب المبعوث الخاص أرسل دعوات لحكومة اليمن والحوثيين، للبدء في محادثات بجنيف.

وحددت الدعوات، يوم السادس من سبتمبر المقبل، موعداً للبدء في تلك المباحثات.

وتأتي هذه المباحثات بناء على دعوة قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، في محاولة لإيجاد خارطة طريق للأزمة اليمنية، بعد جولات مكوكية إلى صنعاء وعدن ومسقط والرياض.