التخطي إلى المحتوى
إدراج هنية ضمن قائمة الإرهاب تطور خطير وخرق للقوانين الدولية وطمسا لحقوق الفلسطينيين الثابتة

عبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن رفضها لقرار وزارة الخارجية الأمريكية، إدراج اسم رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية ضمن قائمة الإرهاب.

أعلنت حركة “حماس” في بيان وصل لوكالة “سبوتنيك” إن إدراج اسم هنية ضمن قائمة الاٍرهاب تطور خطير وخرق للقوانين الدولية التي منحت الشعب الفلسطيني حقه في الدفاع عن نفسه ومقاومة الاحتلال واختيار قيادته.

 أضافت أن هذا القرار “يدل على الانحياز الأمريكي الكامل لصالح الاحتلال الإسرائيلي، ويوفر غطاء رسميا للجرائم الإسرائيلية بحق شعبنا الفلسطيني، ويشجع على استهداف رموزه وعناوينه وقيادته”.واعتبرت حركة “حماس” أن “إصدار البيان في هذا التوقيت يأتي في سياق علمها أن حركة “حماس” وعلى رأسها إسماعيل هنية تتصدر الجهات التي تعمل بكل السبل لإجهاض “صفقة القرن” الخبيثة، التي تهدف إلى شطب القضية الفلسطينية وطمس حقوق الفلسطينيين الثابتة”.

ودعت حماس الإدارة الأمريكية للتراجع عن هذا القرار، والتوقف عن هذه السياسات والمواقف العدائية التي لن تغير من الحقائق شيئا، ولن تثني الفلسطينيين عن الاستمرار في القيام بواجباتهم تجاه الشعب الفلسطيني والدفاع عنه وتحرير أرضه ومقدساته.

وأعلن منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأمريكية السفير ناثان سيلز، في كلمته في مؤتمر للأمن في تل أبيب، في وقت سابق من اليوم أن “الإدارة الأمريكية أدرجت زعيم حركة حماس إسماعيل هنية على قوائم الإرهاب”، موضحا “هنية متورط في هجمات عديدة ضد مواطنين إسرائيليين، وعضو في حركة حماس منذ 1980”.