التخطي إلى المحتوى
20 قتيلا في تفجير انتحاري شرقي مدينة عتق ومقرب من دائرة القرار السعودي يقترح فيدرالية من إقليمين باليمن لحل الأزمة
20 قتيلا في تفجير انتحاري شرقي مدينة عتق ومقرب من دائرة القرار السعودي يقترح فيدرالية من إقليمين باليمن لحل الأزمة
 ارتفع ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف نقطة تفتيش في مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة جنوب شرقي اليمن , الى 20 قتيلا من جنود النخبة الشبوانية . وكانت سيارة مفخخة يقودها انتحاري قد انفجرت في نقطة تفيش في منطقة نوخان شرقي مدينة عتق فجر اليوم . واكدت مصادر محلية ان عدد قتلى التفجير ارتفع الى 20 قتيلا من الجنود وبعضهم تفحمت جثثهم من شدة الانفجار .

من جهة أخرى اقترح الخبير في الدراسات الاستراتيجية والمقرب من دائرة صنع القرار السعودية، اللواء أنور عشقى، إقامة دولة فيدرالية من إقليمين في اليمن برئاسة عبدربه منصور هادي.

ويأتي مقترح عشقي – وهو عضو اللجنة الاستشارية الخاصة لدى مجلس الوزراء السعودي ورئيس مركز الدراسات السياسية والاستراتيجية بالشرق الأوسط ومقره مدينة جدة – تزامنا مع مواجهات مسلحة شهدتها العاصمة المؤقتة عدن منذ الأحد الماضي بين قوات حكومية تابعة للرئيس هادي وأخرى تابعة لما يسمى المجلس الانتقالي الذي يقوده محافظ عدن السابق عيدروس الزُبيدي.

وقال الخبير السعودي في تدوينة على موقعه في تويتر “الحل في اليمن يكمن في أن تكون حكومة في الشمال برئاسة زعيم من الشمال وليكن أحمد علي صالح، وحكومة في الجنوب ولتكن بقيادة عيدروس الزبيدي، في ظل قيادة فيدرالية برئاسة عبدربه منصور هادي”.

وفرضت قوات المجلس الانتقالي، اليوم الثلاثاء، سيطرتها على مواقع عسكرية وحكومية في عدن بعد ثلاثة أيام من المعارك مع قوات هادي بعد فشل اتفاق رعاه التحالف العربي لوقف إطلاق النار.