التخطي إلى المحتوى
السعودية توقف برامج التدريب والبعثات والزمالة إلى كندا، وتنقل المبتعثين إلى دول أخرى وأول زعيم عربي يعلق

السعودية توقف برامج التدريب والبعثات والزمالة إلى كندا، وتنقل المبتعثين إلى دول أخرى وهذا أول زعيم عربي يؤيد هذه الإجراءات

السعودية توقف برامج التدريب والبعثات والزمالة إلى كندا، وتنقل المبتعثين إلى دول أخرى وهذا أول زعيم عربي يؤيد هذه الإجراءات  وقررت المملكة العربية السعودية وقف برامج التدريب والابتعاث والزمالة إلى كندا، ونقل المبتعثين السعوديين إلى دول أخرى، بعد قرارها تجميد العلاقات الاقتصادية مع كندا وسحب سفيرها واعتبار السفير الكندي شخصا غير مرغوب به في الرياض.

كانت وزارة الخارجية السعودية قد أعلنت، في بيان لها، أن المملكة استدعت سفيرها في ‫كندا للتشاور، وقررت اعتبار السفير الكندي لديها شخصا غير مرغوب فيه.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية (واس)، عن بيان الخارجية، بأن: “المملكة، استدعت سفيرها في ‫كندا للتشاور، وقررت اعتبار السفير الكندي لديها شخصا غير مرغوب فيه. وعليه مغادرة المملكة خلال 24 ساعة القادمة”.

وأضاف البيان: “وزارة الخارجية في المملكة العربية السعودية اطلعت على ما صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في المملكة بشأن ما أسمته نشطاء المجتمع المدني الذين تم إيقافهم في المملكة وأنها تحث السلطات في المملكة للإفراج عنهم فورا”.

وكانت السفارة الكندية في الرياض، نشرت تغريدة لها عبرت فيها عن قلقها البالغ إزاء الاعتقالات الإضافية لنشطاء المجتمع المدني ونشطاء حقوق المرأة في السعودية، مطالبة سلطات المملكة بالإفراج عنهم فورا وعن جميع النشطاء السلميين الآخرين في مجال حقوق الإنسان.

 

من جهة أخرى ووفقا لوكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”، “أكد الرئيس عباس رفضه وإدانته للتدخل الكندي في شؤون الداخلية للمملكة العربية السعودية، واصفا ذلك بالتدخل السافر”، معبرا عن “رفضه وإدانته للتدخل في الشؤون الداخلية للمملكة من أي جهة كانت، معتبرا ذلك مسا بسيادة المملكة على أرضها، وشعبها”.

 

كندا تعلن رسميا عدم تراجعها أمام قرارت السعودية

وأضافت الوكالة: أن “رئيس دولة فلسطين أكد وقوف شعبنا الفلسطيني وقيادته إلى جانب الأشقاء فيالمملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان”.ودعا عباس “الدول العربية إلى الوقوف لجانب المملكة برفض وإدانة التدخل الكندي في شؤونها الداخلية”.

 

وكانت المملكة العربية السعودية أعلنت، فجر اليوم الاثنين، استدعاء سفيرها في كندا للتشاور، واعتبرت السفير الكندي في المملكة شخصا غير مرغوب فيه، وعليه مغادرة البلاد خلال الـ24 الساعة المقبلة، كما أعلنت تجميد التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة كافة بين السعودية وكندا، مع احتفاظها بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى.

 

وأصدرت وزارة الخارجية السعودية بياناً، استغربت فيه الموقف السلبي والمستغرب من كندا، الذي صدر عن وزيرة الخارجية الكندية والسفارة الكندية في السعودية، بشأن ما أسمته “نشطاء المجتمع المدني” الذين جرى إيقافهم في السعودية. المصدر سرايا بوست