التخطي إلى المحتوى
بتهم الفساد المالي والإداري رئيس الوزراء الإسرائيلي سيخضع لتحقيق جديد

وذكرت الصحيفة، اليوم السبت، أن نتنياهو سيُدلي بشاهدته الأولى في قضية الغواصات “ملف 3000 “، بعد التحقيقات التي أجراها مركز التحقيق مع أقربائه والمحامين، حيث أنه من المحتمل كذلك أن تطلب الشرطة من المستشار القضائي للحكومة، أفيخاي مندلبليت، الموافقة على دعوة الوزير يوفال شطاينتس للإدلاء بالشهادة.

ويعود سبب طلب الوزير شطاينتس للشهادة، لكونه كان يشغل منصب وزير المخابرات والاستراتيجية، إذ إن للمنصب علاقة مباشرة بصفقة الغواصات مع شركة (تينسكروب) الألمانية.

وأشارت الصحيفة إلى إمكانية تقديم لوائح اتهام ضد المتهمين الرئيسين، قريب نتنياهو ومحاميه، دافيد شمرون، والقائم بأعمال رئيس المجلس للأمن القومي سابقًا “أفريئيل بار يوسيف “، ورئيس ديوان نتنياهو السابق “دافيد سيرن”، وقائد سلاح البحرية السابق” إليعزر مروم تشيني”.

واعتبرت الشرطة الإسرائيلية إشراك نتنياهو في ذلك التحقيق أمرًا ضروريًا؛ حيث إن “هناك بعض الأسئلة التي يجب أن نوضحها في هذه القضية”، مشيرة إلى أن “القضية لا تزال جارية، وأن وحدة التحقيق لا تزال تباشر عملها”.

لكن تلك القضية التي يتم فيها التحقيق مع نتنياهو بقضايا فساد، في الملف رقم 1000، الذي يحقق بتلقي الهدايا الفاخرة، سيتّهم نتنياهو بخيانة الأمانة والفساد، في حين ما زالت تهمة الرشوة محل نقاش.

وفي الملف 2000، تحوم شكوك أن نتنياهو متهم بتنسيق خطوات مع ناشر صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أرنون موزيس، يحصل بموجبها على تغطية إيجابية في الصحيفة، مقابل فرض قيود على انتشار صحيفة “يسرائيل هيوم”.

وحصل المحققون على معلومات أكثر من تلك الموجودة في التسجيلات، والتي تشير إلى وجود علاقات شراكة، لكن لم يتضح بعد إذا كانت هناك علاقة للسلطة بالإعلام، أم أنهم عقدوا صفقة اقتصادية، ومن الصعب معرفة إذا ما كان سيقدم لائحة اتهام في هذه الفترة.

متابعات صحفية