التخطي إلى المحتوى
بطلب إماراتي قيادة ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي تغادر عدن الى أبو ظبي

أفادت الانباء الواردة من العاصمة المؤقتة عدن عن مغادرة قيادة بما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي عند الساعة  التاسعة مساءً الى ابوظبي بصورة مستعجلة بناءاً على طلب عاجل من القيادة الاماراتية بهدف التشاور حول الاوضاع الامنية في المحافظات الجنوبية.

وذكر المصدر  ان من بين المغادرين عيدروس الزبيدي واحمد لملس وفضل الجعدي.

وتزامن ذلك مع بيان المقاومة في المحافظات الجنوبية موقعاً من أكثر من 57 قيادياً حذرت فيه من افتعال أي أعمال مسلحة في مدينة عدن – جنوب اليمن .

وجاء البيان رداً على ما صدر عن اجتماع قيادة المجلس الانتقالي و بعض منتسبي المقاومة الجنوبية يهدد بمواجهات مسلحة ضد قوات الشرعية في المدينة. وقال البيان” إن ما ورد في اجتماع المجلس الانتقالي وعدد من قادة المقاومة إنما هو ذراع للمجلس الانتقالي وليس لقادة المقاومة الشعبية  في المدينة أي صلة بالاجتماع وبيانه.

وأضاف البيان “أن أي تصعيد خطير قد يؤدي إلى تفجير الأوضاع وجر العاصمة عدن إلى دوامة صراع داخلي لن يستفيد منه أحد  وأن المقاومة الجنوبية تحذر من خطورة انزلاق الجنوب إلى صراع داخلي سيتحمل مسئوليته المجلس الانتقالي. وأكد البيان الذي وقع عليه 99% من القيادات الميدانية للمقاومة الجنوبية بعدن ومحافظات جنوبية أخرى أن إعلان البيان عن ما سمي (حالة الطوارئ) في العاصمة عدن هو افتئات على مهام الرئيس هادي وتمرد من فئة لا صلاحية لها قانونا أن تعلن حالة طوارئ, ويعتبر هذا الإعلان تجنيا على السلم الأهلي المجتمعي، وهو تصعيد خطير قد يؤدي إلى تفجير الأوضاع وجر العاصمة عدن إلى دوامة صراع داخلي وان المقاومة الجنوبية تحذر من خطورة انزلاق الجنوب إلى صراع داخلي سيتحمل مسئوليته المجلس الانتقالي.