التخطي إلى المحتوى
عاجل .. مجلس الزبيدي يدفع (180) ألف دولار لحملة علاقات في واشنطن والسعودية تبدأ اول تحرك عسكري بعدن وترسل لواءين إلى معاشيق

عاجل .. مجلس الزبيدي يدفع (180) ألف دولار لحملة علاقات في واشنطن والسعودية تبدأ اول تحرك عسكري بعدن وترسل لواءين إلى معاشيق …التفاصيل

كشفت وثائق أنَّ ما يسمى المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني استأجر شركة أمريكية من أجل الحصول على استشارات سياسية تتمثل في إسقاط حكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والحصول على لوبي في واشنطن يدعم سياساته.

وحسب الوثيقة التي نشرها مكتب تسجيل الوكلاء الأجانب في الولايات المتحدة (حكومي)، وأطلع عليها “يمن مونيتور”، فقد وقع المجلس الانتقالي الذي يدعو لانفصال جنوبي اليمن، مع شركة (غروسروتس بوليتيكال كونسولتينغ) -Grassroots Political Consulting- وحسب ما تعرف نفسها في الموقع الإلكتروني: “تنظيم قاعدة شعبية، وبناء ائتلافات، وإدارة حملات مناصرة، والعلاقات العامة”.

وبموجب الاتفاق يدفع المجلس الانتقالي الجنوبي 15000$ شهرياً للشركة الأمريكية مقابل الاستشارات وتنظيم لوبي إعلامي يضغط على جماعات الضغط في واشنطن.

ووقع العقد مع الشركة عبدالسلام قاسم مسعد الذي جرى تكليفه من المجلس الانتقالي في نوفمبر/تشرين الثاني رئيس مكتب العلاقات الخارجية بالمجلس الانتقالي الجنوبي في الولايات المتحدة.

وسيدفع المجلس الانتقالي مبلغ (180,000 دولار) حتى نهاية يناير/كانون الثاني 2019، وسيدفع الدفعة الأولى 30 ألف دولار للشركة الأمريكيَّة مقابل الاستشارات.

وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي تحديد أسبوع واحد من أجل إسقاط حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي، التي اتهمها بالفساد. ويتلقى المجلس الانتقالي الجنوبي دعماً من أبوظبي.

 من جهة أخرى كشفت مصادر عسكرية مطلعة بالعاصمة عدن أن قائد قوات التحالف العربي بقيادة القوات السعودية بالعاصمة عدن وجه بمغادرة قوات المملكة وعددها لواءين عسكريين لمقر قوات التحالف العربي والتوجه إلى منطقة قصر معاشيق بكريتر. واكدت المصادر بان هذه الأوامر صدرت وتأتي في اول تحرك عسكري للسعودية ضد تصرفات مايسمى بالمجلس الانتقالي ومليشيات الحزام الأمني المدعومة إماراتياً.

وقالت المصادر بان القوات السعودية وصلت قصر معاشيق مقر الرئاسة والمقر المؤقت للحكومة وهي رسالة عملية أرسلتها المملكة بأن التحالف بقيادتها لن يسمح بأي اعمال شغب او فوضى ضد الشرعية المتمثلة بالرئيس عبدربه منصور هادي والحكومة أو أي من المرافق الحكومية بالمدينة.

واضافت المصادر ان السعودية أبلغت جميع الأطراف بان أي  خروج على الشرعية سيتم التعامل معه بحزم وقوة من قبل قوات التحالف وقد ابلغ قائد القوات السعودية رسالة المملكة العربية السعودية لقائد القوات القوات الاماراتية قبيل إنتقالهم من مقر قوات التحالف الى مقر الحكومة. وأضافت المصادر بان السعودية تجري تحركات على كل المستويات لدعم الشرعية في تثبيت الامن والاستقرار الى جانب القوات الجيش والأمن الحكومية.

وقالت المصادر بان المملكة بدأت بتنفيذ خطتها لتطوير ميناء عدن ومطارها وإرسال شحنات وقود دعماً لخدمات الكهرباء والمياه والمستشفيات، وتدشين صيانة الطرق الرابطة بين عدن ولحج والضالع وبين عدن وتعز .

متابعات