التخطي إلى المحتوى
أبطال العالم يٌكرمون بوسام الشرف والشغب والنهب يفسد الإحتفال والشرطة تلقي القبض على 292 شخصاً

أبطال العالم يٌكرمون بوسام الشرف والشغب والنهب  يفسد الإحتفال  والشرطة تلقي القبض على 292 شخصاً

أبطال العالم يكرمون بوسام الشرف والشغب والنهب  يفسد الإحتفال  والشرطة تلقي القبض على 292 شخصاً حيث احتفل منتخب فرنسا المتوج بكأس العالم لكرة القدم للمرة الثانية في تاريخه بإحراز اللقب أمام مئات الآلاف من مشجعيه أمس، في جادة الشانزيليزيه في باريس، ثم استقبله الرئيس إيمانويل ماكرون في الاليزيه. واستقبل ماكرون وزوجته بريجيت بعثة المنتخب في قصر الاليزيه، حيث دعي نحو 3 آلاف شخص لحضور الحفل في حدائق المقر الرئاسي، منهم العديد من الشباب من أندية كرة القدم في العالم، ومنها بوندي حيث بدأ نجم المنتخب الحالي كيليان مبابي.

واحتشد مئات الآلاف قبل ساعات في «اجمل جادة في العالم»، للترحيب بأبطال العالم، الذين استقلوا حافلة مكشوفة وشقوا طريقهم بين الحشود.

وحطت الطائرة التي تقل المنتخب الفرنسي في المطار الرئيسي قرب باريس قبيل الساعة (18.00 ت غ).

وكان قائد المنتخب الحارس هوغو لوريس، والى جانبه المدرب ديدييه ديشان، أول الخارجين من الطائرة، حيث قام برفع الكأس الذهبية الشهيرة قبل أن يتجه إلى السلالم ثم إلى سجادة حمراء. وتوجت فرنسا الأحد بطلة لكأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بعد فوزها على كرواتيا 4-2 في المباراة النهائية في موسكو. وسينال لاعبو المنتخب الفرنسي وسام الشرف بسبب «الخدمات الاستثنائية» التي قدموها للبلاد، كما حصل مع لاعبي المنتخب الفرنسي عقب تتويجه بكأس العالم للمرة الأولى عام 1998.

استخدمت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع لتفريق الحشود من الشانزليزيه، حيث تحولت احتفالات بعض المشجعين إلى أعمال عنف، حسبما أفادت وسائل إعلام محلية . وقالت قناة (بي.إف.إم.تي.في) ، إن «العشرات من البلطجية» اندسوا بين مئات الآلاف من المشجعين الذين تجمعوا في الشارع الفرنسي الشهير للاحتفال بفوز فرنسا بأربعة أهداف مقابل هدفين على كرواتيا في نهائي كأس العالم. وأظهرت اللقطات رجالاً يرتدون الأعلام الفرنسية وهم يلقون بمقذوفات على الشرطة ونوافذ المتاجر. وقالت (بي.إف.إم.تي.في)، إن المجموعة تفرقت بسرعة، واستمرت الاحتفالات في منطقة أبعد من شارع الشانزليزيه بالقرب من ساحة الكونكورد.

وقام عشرات من الشبان بنهب متجر شهير على جادة الشانزيليزيه، خلال احتفال عشرات الآلاف بإحراز لقب كأس العالم للمرة الثانية.

وقام نحو ثلاثين شخصاً، وضع بعضهم أقنعة، باقتحام متجر «بوبليسيس»، بعد تحطيم زجاجه الخارجي، قبل أن يغادروه وهو يحملون قناني النبيذ، بينما قام بعضهم بالابتسام والتقاط صور بالهواتف الخلوية.

كما قام البعض برمي مقذوفات باتجاه عناصر من قوات الشرطة، التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع، في الاحتفالات التي تلت فوز فرنسا على كرواتيا في نهائي مونديال 2018.

اشتباكات فرنسا

وفي ليون، أشارت السلطات المحلية، إلى اندلاع إشكالات بين أفراد من الشرطة ونحو 100 شاب، اعتلوا سيارة تابعة لها على هامش عرض المباراة، عبر شاشات في ساحة عامة. وقامت الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع، لتفريق الشبان الذين ردوا برمي مقذوفات وإشعال حاويات القمامة.

وأفادت المصادر نفسها بأن الإشكالات كانت لا تزال مستمرة لما بعد الساعة العاشرة والنصف ليلاً بالتوقيت المحلي.

وفي بلدة قرب مدينة نانسي، أصيب طفل في الثالثة من العمر، وفتاتان في السادسة بجروح خطرة، بعدما تعرضوا للدهس من قبل دراجة نارية خلال الاحتفالات. وأشارت السلطات إلى أن الدراج توارى عن الأنظار.

كما أفادت السلطات بوفاة شخصين بسبب الاحتفالات: رجل في الخمسين من العمر تعرض لكسر في العنق إثر سقوطه في قناة مائية، وآخر في الثلاثينيات من العمر اصطدم بشجرة أثناء القيادة.

القبض على 292 شخصاً

ألقت الشرطة الفرنسية القبض على 292 شخصاً، حسبما أفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية الفرنسية. وأوضح فريدريك دو لانوفيل، المتحدث باسم الوزارة، أنه على الرغم من هذا، كانت ليلة «احتفالية وأجواء جيدة» بشكل عام.

وفي العاصمة باريس، أكدت الشرطة إلقاء القبض على 95 شخصاً، منهم 83 شخصاً احتجزوا للاستجواب. وتعرضت ثلاثة متاجر على الأقل للهجوم من قبل المخربين وسط الاحتفالات التي سادت شارع الشانزليزيه العريق في العاصمة، والذي أغلق أمام حركة المرور مساء أمس. وتعرض أحد الأشخاص لإصابات خطيرة، بعد اندلاع المشاجرات والعراك. وسادت رائحة قنابل الغاز المسيل للدموع، والتي اندفعت الجماهير للهروب بعيداً عنها.

وذكرت الشرطة أنها استخدمت مدافع الماء لبعض الوقت، من أجل تفريق مثيري الشغب. وإجمالاً، خضع 70 شخصاً للعلاج بالمستشفيات.

وخضع 445 شخصاً للعلاج، وكان معظمهم بسبب ارتفاع درجات الحرارة في منطقة احتفالات المشجعين بجوار برج إيفل. وأكدت الشرطة أن الأحداث لم تشهد أي «وقائع كبيرة» من ناحية الخسائر في الجماهير أو السيارات.

وألقت السلطات الألمانية، القبض على 55 شخصاً في مدينة شتوتغارت، جنوبي البلاد، في وقت متأخر من أول من أمس، بعد أن تحدى مشجعو المنتخب الكرواتي لكرة القدم خلال احتفالهم بأداء فريقهم في نهائي كأس العالم، أوامر الشرطة، وشرعوا في إطلاق الألعاب النارية المحظورة.

ويعيش في ولاية بادن-فورتيمبرغ، وعاصمتها شتوتغارت، حوالي 110 آلاف مواطن كرواتي، أكبر تجمع في البلاد.

وقالت متحدثة باسم الشرطة، إن عشرات من المشجعين الذين كانوا ينزعون إلى العنف، تم احتجازهم مؤقتاً. وتجمع حوالي سبعة آلاف مشجع في ساحة عامة وسط المدينة لمشاهدة المباراة النهائية ضد فرنسا على شاشات تلفزيون عملاقة. وتم إغلاق طريق «تيودور-هويس-شراسه»، شارع رئيس، أمام حركة المرور من أجل هذا الحدث.

البيان الرياضي