التخطي إلى المحتوى
غداً السبت ملعب مستايا هل سيعمد زيدان أم يقيله ؟
يحل ريال مدريد ضيفا على فالنسيا غدا السبت ضمن الجولة 21 من دوري الدرجة الأولى الإسباني، في ظل أوقات عصيبة يعيشها الفريق الملكي في الوقت الراهن … فهل سيعمد زيدان أم يقيله ؟ يرجى التعليق ب (نعم)  أو (لا ) …

وودع الريال كأس الملك مؤخرا على يد ليجانيس، كما فقد الأمل في التتويج بالليجا هذا الموسم، لصالح الغريم برشلونة.

وفي هذا الصدد قالت صحيفة آس أنه على الرغم من أن ريال مدريد سيسعى للفوز على فالنسيا، الا أن ملعب مستايا كان بمثابة لعنة على مدربي الميرنجي في السنوات القليلة الأخيرة.

 وأشارت الصحيفة الى أن التعادل مع فالنسيا 2-2 كان سببا في إقالة رافائيل بينيتيز من تدريب الريال، وتعيين المدرب الحالي زين الدين زيدان بدلا منه بداية عام 2016.

كما كانت الهزيمة 1-2 خارج الأرض أمام فالنسيا موسم 2014-2015 عاملا رئيسيا في نهاية المسيرة الرائعة للايطالي كارلو أنشيلوتي كمدرب للوس بلانكوس، حيث تسبب قراره باستبدال الجناح الويلزي جاريث بيل في الدقيقة 70 من اللقاء، في غضب رئيس النادي فلورنتينو بيريز، والذي قال له صراحة “إذا لم تقم باشراك بيل، فأنت ضدي”.

أما بالنسبة لمدرب الريال الحالي زيدان فقد خسر في آخر زيارة له لملعب مستايا ايضا بهدف لهدفين، بينما تعادل مع الخفافيش 2-2 في آخر مواجهة بين الفريقين، والتي أقيمت على ملعب سانتياجو برنابيو. فيا ترى غدا سيكون الملعب من سيعمد المدرب زيدان أم ستكون نهايته كما كان نهاية اسلافه؟.