التخطي إلى المحتوى
الرئيس الفلبيني يحذر دول الخليج

وكانت وزارة العمل في الفلبين، قد أصدرت قرارا، يوم الجمعة الماضي، “بتعليق إيفاد العمالة إلى الكويت بعد يوم من تصريحات لدوتيرتي، قال فيها إن الانتهاكات دفعت عددا من الخادمات للانتحار”.

وطلب الرئيس الفلبيني من حكومة الكويت، وحكومات دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط، بـ”اتخاذ خطوات لوقف الانتهاكات، ومعاملة أبناء بلده كبشر لهم كرامة”.

وقال في كلمة له قبل أن يغادر للمشاركة في قمة إقليمية في الهند: “قد نكون بحاجة إلى مساعدتكم لكننا لن نفعل ذلك على حساب كرامة الفلبيني”.

وأكد دوتيرتي على أن “الكويت حليفة للفلبين، لكن يجب عدم التهاون مع الانتهاكات”.

وتابع: “أتمنى ألا أكون بذلك أرتكب خطأ دبلوماسياً لكن حادثة واحدة أخرى، إذا ما حدثت سأفرض الحظر”، وأضاف: “للفلبينيين هناك أقول: يمكنكم العودة إلى الوطن، إذا غادرتم فسيعانون الأمرين للتكيف مع هذا”.

وهذه هي ثاني مرة خلال أيام قليلة يعبر فيها دوتيرتي عن غضبه بسبب مزاعم انتهاكات في الكويت حيث قال إن الفلبينيات يحصلن على أجور متدنية ويتعرضن للاغتصاب والتجويع.

وبحسب وزارة الخارجية الفلبينية فإن أكثر من 250 ألف فلبيني يعملون في الكويت وأغلبهم يعملون في الخدمة المنزلية، بينما يعمل أكثر من مليون فلبيني في الشرق الأوسط، وتتجاوز تحويلاتهم النقدية لذويهم ملياري دولار شهريا.